في سيرة عاشه السودانية

 

*هناك أفراد يشقون طريقهم في الحياة العامة رغم كل الصعوبات والمعوقات التي تعترض طريقهم ويتركوا بصمتهم الخاصة التي تخلد ذكراهم.

من بين هؤلاء فنانة سودانية إسمها عائشة موسى أحمد إدريس تركت بصمتها الواضحة في ساحة الغناء السوداني والعمل الموسيقي إشتهرت بإسم عاشه الفلاتية نسبة لأصولها الإثنية التي ترجع لقبيلة الهوسا.
*في أول أيام شهر رمضان المبارك قدم الإعلامي المميز سعد الدين حسن في البرنامج المشاهد”الليلة في سيرتك” من إنتاج ياسر عركي وأحمد عزالدين حلقة شيقة عن جانب من سيرتها الفنية بمشاركة من شقيقهاعبدالمنعم والأستاذة خالدة الجنيدوالأستاذ محمد عجاج.
*من بين الإفادات الكثيرة التي حفلت بها هذه الحلقة معلومة عن بدء حياتها الفنية في حي العباسية بأمدرمان حين كانت تسترق السمع لأغاني البنات في حفلات الأعراس وتحفظه لتعيدترديده وكيف أنها بدات مثل معظم المبتدئن بغناء اغاني الفنانين الكبار امثال محمد أحمد سرور وأحمد المصطفى وحسن عطية قبل أن تغني أغانيها الخاصة.
* الفنان أحمد عبدالرازق أول من إنتبه لصوتها المميز ولحن لها أغنيتين “الريدة الريدة و”ياجافي حرام”وقد أُعجب بصوتها أيضاً مدير شركة أسطوانات مصرية إسمه ميشان جاء للسودان بحثاً عن أصوات سودانية، وطلب منها أن تسافر معه للقاهرة لتسجيل أغنياتها في أسطوانات لكن والدها لم يقبل إلا بعد إلحاح ميشان وطأنته على إبنته وأنها ستكون تحت مسؤوليته وسط أسرته.
*أول أعنية سجلتهافي أسطوانة كانت”ياحنوني بزيد عليك في جنوني” في عام 1936م، وكان هناك صاحب بازار مهتم بتسجيل الأغاني إسمه كاتيفانيدس ومعه إبنه ديمتري كانايسجلان أغنياتهاعلى أسطوانات ويوزعونها.
*تم عرض مشهدمسرحي في هذه الحلقة يجسد اللقاء الذي أجراه معها الصحفي الراحل رحمي سليمان تحدثت فيه عن جانب من تجربتها الفنية، كما تم تقديم مجموعة من أغنياتها الشهيرة كما أدت بعض أغانيها الفنانة الشابة شذى عبدالله.
* من الصعب فيهذه المساحة إستعراض سيرة الفنانة الرائدة عاشه الفلاتية التي غنت للحب وللوطن، وأسهمت في التوجيه المعني للجيش السوداني وغنت للجنود السودانيين البواسل إبان مشاركتهم في الحرب العالمية الثانية أغنيتها الشهيرة “يجو عايدين”.
*من أشهر أغنياتها التي بلغت حوالي المائة أغنية إلى جانب يجو عايدين يا سمسم القضارف وعني مالهم وألحان الربيع والدار الماداري والله ليا والريده الريده.
*رحم الله الفنانة السودانية عائشة موسى أحمد إدريس رائدة الغناء النسوي السوداني التي تركت بصمة صوتية مميزة لايمكن تجاوزها في تأريخ الغناء في السودان.

شارك
المقال السابقفي عشق الكنافة …
المقال التالىوَعد الآخِرة
صحفي سوداني ولد في عطبره وتلقى تعليمه الابتدائي بها والثانوي بمدرسة الثغر المصرية وتخرج في جامعة القاهرة بالخرطوم .. بكالريوس دراسات اجتماعية‘ عمل باحثا اجتماعيا بمصلحة السجون‘ تعاون مع الإذاعة والتلفزيون وبعض الصحف السودانية إلى ان تفرغ للعمل الصحفي بجريدة الصحافة‘ عمل في كل أقسام التحرير إلى ان أص....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد