ملامح التجديد في الشعرالعربي الحديث – ج 4


 

فالشعرالسياسي يمثل الاحداث العربية تمثيلا صادقا فقد ذكرت فيه الصغيرة والكبيرة من الاحداث التي أ لمت بالامة العربية وكان الشعراء هم صوت الشعب الهادر والمدوي فالشعر نار تلتهب لتحرق ظهور الاجنبي وثورة في نفس العربي زيدها الشعر قوة واندلاعا فالشعراء كل الشعراء العرب هتفوا للتحرر العربي .

وتتمثل هذه الحركة الثورية بثلاثة محاور :
الاول- تحرير الاقطار العربية من الاستعمارالاجنبي
الثاني – قضية فلسطين وهذه القضية المحورية في الشعر العربي ولا تزال حتى الان حيث لا يوجد شاعرعربي في المشرق العربي او في مغربه الا ونظم فيها ودعى الى طرد اليهود من فلسطين وعودة الفلسطنيين العرب الى بلدهم السليب .
الثالث – الحالات الوطنية في البلد الواحد . ومن الشعر السياسي هذه الابيات من قصيدة للشاعر رشيد سليم الخوري يقول :-

شمس العروبة عيل صبر المجتلي
                 شقي حجابك قبل شق الرمس لي
اني لمحت سناءك في غسق الدجى
                 رغم الصبابة والحجاب المسد ل
فلقد يرى بالروح شاعر امة
                 من لا يرى غير النبي المرسل
واشعة الايمان تبتد ر المنى
                 وترد للمكفوف عيني احد ل
وكواكب الشهداء فيك بشائر
                 ما آ ذنت بالفجر لو لم تا فل
ياهاتفا بالفرقدين تلاقيا
                 كلفت نفسك وصل ما لم يفصل
ما الشام ما بيروت في البلوى سوى
                 عيني مولهة وحدي فيصل
واعز من دنيا الاعزة كلها
                 جاري القريب واخوتي في المنزل
يامن يعدون الدفاع تهجما
                 ويؤولون النقد شر مؤول

ا ما الفخر والمدح فقد افتخر الشعراء العرب في هذا العصر بعروبتهم كما افتخروا بانفسهم ومدحوا ابطال العروبة ورجالها وافتخروا بشجاعتهم وباعمالهم المجيدة. وتميز المدح في هذا العصر بالضعف وبعده عن المبالغة فيه ومما يقوله الشاعر محمود سامي البارودي يفخر بنفسه يقول:

انا لا اقر على القبيح مهابة
                 ان القرار على القبيح نفاق
قلبي على ثقة ونفسي حرة
                 تأبى الدنا وصارمي ذلا ق
فعلام يخشى المرء فرقة روحه
                 او ليس عاقبة الحياة فراق

لا تعليقات

اترك رد