” الطريق إلى مسقط رأسك “

 
(لوحة للفنانة صفا لطفي)

الخامس من أفريل
العاشرة صباحا
الطقس ربيع على ساعة يدك
وشتاء على ساعة الحائط في قرطاج القديمة
لبستُ الصوف
ومشيت إلى مسقط رأسك.
بعيد مسقط رأسك.
ومتلفة وسائل نقلي.
من نافذة مقهى
يصعد منها دخان وأصوات بطيئة
تابعت مواجهة بين سماء وميّت دفن للتوّ.
لم أدفع ثمن مشروبي
هرعت راكضة
خلف الغيب المحتمل
كان يتضاعف بجانب الرجل المطروح
والألوان، بدت تتلاشى.
مشيت نحو مسقط رأسك،
جلست أحيانا
لأمزق الغبار العالق يبن نحافتي وتضخّم الأشباح
وسبحت مرة في الوادي.
لم يعد الوقت ممكنا
صباح على ساعة يدك
و صيف على ساعة الحائط في بلغراد.
الليل على وشك آلتهام الضوء المتبقي
و على وشك آلتهامنا.
إن قلت لك في أذن الطير : أشتاقك.
سيكون ذلك قليلا أو صغيرا بحجم آصبعين في قدم الرضيع .
أشعر بالجنون…
أبعثر الكلمات على علوّ منخفض
وأتسلّقها كمن يهرب من أسد في جسد محاصر.
في الطريق إلى مسقط رأسك كان هناك أموات يصفقون
وآخرون يتقاسمون مكسّرات وعلب عصائر.
كان بطني خاويا ولم أشعر بالجوع.
الموتى فقط يشعرون بالعطش والجوع.، .
أنا أحيا…
لألتهم المسافة بين ساعتي وساعتك
ومسقط رأسك.
إنه….
زمن طويل فارق بين صورة القيامة في كتب
وصورتها في الحب

المقال السابقرمضان كريم
المقال التالىالحرب النفسية مشتعلة في القدس
سونيا الفرجاني شاعرة تونسية متحصلة على الأستاذية في التاريخ من كلية العلوم الانسانية والاجتماعية بتونس نشرت قصائدها بعدد من المجلات والجرائد العربية والدولية شاركت بعدد كبير من التظاهرات الشعرية المحلية والوطنية والعربية تحصلت على عديد الجوائز الوطنية آخرها جائزة المخطوط عن كتابها"آمرأة بن باند....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد