في غير اتجاه


 
اللوحة للفنان د . ماضي حسن

لكي تكتب شيئاً جميلاً
ابتعد عن البدايات المألوفة
اقترب من المنسيّ
ردد في صمتك عبارات مجنونة
اقطف وردة في الشرود وامنحها غيابات قادمة
لا تبدأ ب: هل، ماذا، كيف، ما الذي، أفكر في….
كل هذه تقتل النص في المهد
وتحولك إلى قرصان مريض بالروماتيزم.

ابحث عن وعلٍ ضالّ بأعالي جبال أصابها يأس الوحدة
عن انكسار مشّائين بين المشافي،
عائدين من صحراء رقمية
اخرج في نزهة محفوفة بمخاطر
دردش مع بسطاء
رمم التجاعيد بداخلك بنفس طويل لسائقي شاحنات الليل
ارسم قطاراً على ورق؛ يمضي إلى أدغال كثيفة.

اقرأ كل شيء تمر به:
أسماء مغمورة في وحل،
طيور عقعق تنقر الفراغ،
أكياس دعاية لصرّافين،
قراطيس بفك متحللة،
أشداق مفتوحة على الماضي،
زنابيل قمامة لا يُلتفت لها،
قصائد لم يكتبها أحد.

مرر فأرة ماوس بهدوء، في غير اتجاه
وانسحب إلى المستقبل في لحظة فارقة
على طريقة كاهنة أساطير
في سعيك الدؤوب لتدمير الغابة…….

المقال السابق(كاريزما..؟!!)
المقال التالىسالمة
صدام الزيدي شاعر وإعلامي يمني، عضو نقابة الصحفيين اليمنيين، عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، عضو هيئة تحرير مجلة نصوص من خارج اللغة الصادرة من العاصمة المغربية الرباط، محرر بموقع فضاءات الدهشة الأدبي العربي.. فائز بجائزة رئيس الجمهورية في الشعر بمحافظة المحويت، صدر له في 2010 "صوب نخّالة المطر"، ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد