مقامُ التحية والسلام


 
الصدى - مقامُ التحية والسلام
لوحة للفنان نزار صابور

في طريقي إلى القلب السرّ
أقصدُ  في طريقي  إليكَ
التقيتُ صديقا قال لي:
«قـَبْلَ  أنْ  تـَرْفـَعـِي  رَأسَكِ  إليْه  قـُولي لـَهُ  سلاما»
فأجبتـُه: «تحيةٌ   واحدة لا تـَكـْفيني»
سأقول له:
«سلامٌ  على  عـُشب رأسِكَ  الكستنائي
على  جَبينِك  الوَضَّاء
على شمسَيْ  هِلاليْك
سلامٌ  على أنـْفك  السـّيف
عـَلى  ثـَغـْركَ  اللؤلؤ
عـَلى  وجْهكَ  الوهَج
سلامٌ  عـَلى  مـَنكبيك  السّند
عـَلى  قـَلـْبـِك  الدّامي
عـَلـَى  أياديك  البيض
سلامٌ على عصا نبوتك
على نـَعـْل  قدميك
عـَلى عباءتك الخضْراء
سلامٌ على النور المَسْكـُوبِ  فوق  جسَدكَ
على الطّـيبِ  النّابع مـِنـْكَ  وقـْت السّحر
على المِسْك السّائل من رُوحك  فوق يديّ
سلامٌ  على يَمِينكَ  وهي  تـَشـْرخُ  صَدْري
وتـَنـْزَعُ  سَخـِيمة  قـَلـْبي
وتـَغـْسـِل  بنَار  الفضّة  جوفي
سلامٌ  على مَلكِ  حرْفـِك
صاحبِ  الليل والنهار
عالم مـَثـَاقيل الجبال
ومَكاَييل البحار
سلامٌ عليك
يوم ولدت ويوم تموت
ويوم تبعث حيّا».

لا تعليقات

اترك رد