أعلام الدولة و ألإعلام المعادي

 

استيقظت علي خبر صادم يوم الجمعة الماضية و هو إيقاف برنامج بين السطور للإعلامية الوطنية الرائعة أماني الخياط و الذي يقدم علي قنوات اون إلي اجل غير مسمي وصف هذا الخبر بالصادم ليس علي أنا فقط بل علي قطاع كبير من المصريين الذي يعشقون هذا الوطن بالإضافة الي العديد من ألأصدقاء المحبين و المتابعين للإعلامية النشطة في أنحاء الوطن العربي و بعض الدول الأوربية و الولايات المتحدة الذين اتصلوا بي ليتأكدوا من صحة هذا الخبر و هم لا يصدقون او لا يريدون تصديق هذا الخبر .

الإعلامية أماني الخياط هي إعلامية مثقفة و مجتهدة وهي باحثة بامتياز تبحث و تقرأ حتي تستطيع تقديم المعلومة للمشاهد دون تزييف أو بهتان , و عهدنا صدقها و حبها لهذا الوطن , كما ان للإعلامية الشريفة مواقفها الإنسانية التي لا يستطيع احد إنكارها و كان لي الشرف ان أكون شاهد عيان علي احدي هذه المواقف مع شخص من محافظة أسوان محافظتي له ابنه صغيرة تعاني من مرض سرطاني نادر و كان لابد لهذا الرجل السفر لعلاج ابنته في مستشفي سرطان الأطفال و كما هو معلوم ان هذه المستشفي و نظرا لقلة الأماكن و كثرة الحالات يتم الكشف بها حسب مواعيد بعيدة و هو ما يجعل الأمر علي هذا الشخص امر في غاية الصعوبة و خصوصا انه دخله محدود و السفر للقاهرة مكلف بالإضافة الي مصاريف علاج مثل هذا المرض التي تكون باهظة و تدخلت الإعلامية الإنسانة و قامت بنفسها بالحجز و متابعة هذه الحالة بنفسها و لم تتأخر او تتواني أو تتذمر .

عند بحثي عن سبب توقف البرنامج زادت حدة صدمتي من المعروف ان الإعلامية أماني الخياط تتبني خط الدفاع عن الدولة المصرية الحديثة و تتناول بموضوعية و مهنية نادرة مشروعات الدولة و التحديات الكبري التي تواجهها الدولة المصرية من الخارج و الداخل و هي من الإعلاميين القلائل في مصر التي تفعل هذا و قد تناولت الاعلامية أماني الخياط مؤخرا موضوع التعليم و السياسة التعليمة الجديدة التي اعتمدتها مصر بعد الهجمة الشرسة التي قادتها مافيا التعليم وأعداء الوطن الذين لا يريدون للدولة المصرية النهوض و مهاجمتهم لوزير التعليم شخصيا بل وصلت هذه المافيا الي بعض اعضاء مجلس الشعب الذين قدموا طلب احاطة للوزير ولان الاعلام السائد في اوطاننا هو اعلام رجال الاعمال استطاعت هذه المافيا و بكل سهولة التأثير علي صاحب القناة لوقف البرنامج و وقف الاعلامية أماني الخياط عن العمل في هذه القناة

هذه الحادثة التي ستتكرر مع كل وطني محب لوطنه ليس في مجال الاعلام فحسب بل في كل مجالات وقطاعات الدولة فالحرب الاهم في اعتقادي ليست علي الارهاب فقط بل لابد ان تمتد الي جذور العملاء و الخونة داخل البلاد و هم منتشرون في كل قطاعات و أرجاء الدولة فلن يكون هناك تقدم قبل القضاء علي مثل هؤلاء الذين يشوهون كل انجاز و يخربون كل تقدم حاملين معول الهدم لكل بناء .

هذا الموضوع ياخذنا الي اتجاه اخر مهم و حيوي و لا يقل أهمية ان لم يكن هو الاهم في مرحلة بناء الامم و هو صناعة اعلام وطني منفتح يخاطب الداخل و الخارج .

الدول الكبري بل حتي رجال الاعمال ادركوا هذا جيدا ان الاعلام هو سر نجاحهم و تأثيرهم و سيطرتهم حتي وان كانت هذه الدول تتخذ من الاعلام وسيلة للمطامع و سرقة بل و هزيمة الدول راينا هذا في الاعلام الاوربي و الامريكي ورايناه في عالمنا العربي بقنوات الجزيرة التي استطاعت ان تسقط ثلث اوطاننا العربية .

الرئيس عبدالفتاح السيسي كثيرا ما انزعج من الاعلام و الاعلاميين لعدم مواكبتهم لخطورة الاوضاع في مصر او حتي عدم اطلاع المواطن المصري بحجم الانجازات التي تقوم بها مصر التي هي محط اعجاب العالم و يغفلها المواطن المصري .

هذا الامر يجعلني اوجه رسالة للرئيس عبدالفتاح السيسي , هي الاسراع بصناعة اعلام وطني يخاطب الداخل و الخارج فهو المشروع الاول والاهم لمصر بل يفوق اهميته اهمية قناة السويس فروسيا الحديثة عندما قامت من جديد اول ما قمت به هي صناعة اعلامها الخاص لانها ادركت ان الطريق لنهضتها يبدا من هنا و ها هو اعلامها يحتل مكانته و يتصدر ليرسم صورة روسيا الحديثة و تعود روسيا من جديد و في ظل هذا الاعلام يجب الاعتماد علي الإعلاميين المخلصين المؤمنون بقيم دولتهم و عدالة قضيتهم و المتسلحين بسلاح العلم و المعرفة في ظل التطور المذهل و السريع الذي يشهده قطاع الاعلام في العالم كله فالحرب علي مصر ما زالت مستمرة و سوف تستمر الي مالا نهاية فالتاريخ يخبرنا بهذا لم تنقطع محاولات هدم مصر منذ الاف السنين و لن تنتهي فالاعلام اصبح من اهم ادوات حروب الجيل الرابع و تصدر قائمة اولويات حروب الجيل الخامس و يسقط اعلام المتاجرون و العملاء داخل اوطاننا فالمجال امامهم مفتوح و اي انجاز سيحاربونه و لتكون بدايتنا من ماسبيرو و يعود ماسبيرو منارة تنير الطريق للمصريين و للوطن العربي و لنتحدث بكل لغات العالم لنخاطب افريقيا الاصل و المنبع و نجمع العرب الاشقاء و شركائنا في المحن و المصير و لنواجهة اعدائنا بكل حزم و نكشفهم و نفضحهم علي الملأ فالقادم خطير و ليسمع صوتنا العالم كله و لنردد من هنا كفي علي الجميع الان ان يستمع .

3 تعليقات

  1. فعلا دة وقت إعادة هيكلة ماسبيرو ويكون تلفزيون الدولة ويشرح ويقدم كل مشاريعة وافكارة للشعب مع مذيعين محبين للبلد أولا
    مع شرح مبسط باأسلوب دولة المؤسسات لا لاهواء أشخاص كارهين وذات مصالح خاصة وتبع اجندات خارجيه …
    دى خطوة جديرة بالتنفيذ في الوقت الحالي وفى مرحله إعادة انتخاب الرئيس خصوصا التيار حيكون شرس من الحاقدين على البلد..مقالة رائعة جدا أتمنى يكون لها صدى عند المسؤلين على حمايه البلد من دخلاء الاعلام وللأسف كتير..!!

  2. لا أملك سوى حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من يقوم على هدم الوطن وتفتيته وتفكيكه .. طمعاً فى الثراء أو بالتحالف مع أعداء الوطن لهدمه وتحقيق مصالحهم على حساب الوطن والمواطنين … وألف خساره لنا ولكى يامصرنا على رحيل أو وقف الإعلاميه الشريفه ( أمانى الخياط ) ..

  3. اذا كنت ستختصر ايقاف البرنامج بسبب مافيا موضوع التعليم الذى تكلمت فيه فانت تغالط الحقائق والواقع فهناك قنوات واعلاميين وصحفيين هاجموا بشراسة اكثر كثيرا من مذيعة بين السطور هى لم تفعل شىء محدد ليقف برنامجها لن اخوض كثيرا فيما تقدمه السيدة الخياط فانت تكتب دفاعا عنها ده راى شخصى واختصرت الوطنية وحب البلد لها وحدها وكان الجميع غير ذلك الحقيقة لتقول رايا فى السيدة الخياط كان عليك ان تكون اولا اكبر سننا وان تكون قد تابعتها من قبل يناير وبعد يناير الى الان وان لم تكتشف افكار وتوجهات السيدة الخياط فى كل حلقة وكلمة قالتها ببرامجها وما هو توجهها انا شاهدتها وتابعتها منذ قبل يناير واثناء الاحداث ومن كانت تكلم وتستضيف ومن هة شلته والى اين ينتمون وهى معهم انهم ينتمون لتوجه بعيد عن مصر وان كان وضعوا شكل مصر والرئيس كبروفايل لتوجههم انا ياسيدى فحصت كل كلمة نطقت بها هى وشلتها الاساسية صحيح بدلت فيهم قليلا لكن يبقى توجهها اليسارى وشلتها هو الحاكم لكلامها ناهيك عن الاخطاء البشعة التى ارتكبتها على الهواء مباشرة ولها علاقة بعلاقة مصر طبعا اوعى تقول ان عادى المذيع يغلط مادام اعتذر الموضوع ليس اعتذار بل تعمد وفكر تنشره وليس لها متابعين كثر اكثر من اصدقائها الانتيم وجيرانها بسكنها واهلها ربما انت محب لها ولافكارها ليس عيبا لككن لست منصفا ان تختصر الوطنية والانسانية فيها ليس عدلا فايقاف البرنامج ليس بسبب موضوع مافيا التعليم انت تكذب الحقيقة

اترك رد