_ سقوط _


 

هكذا تسقطُ التيجان لو تعرّش الرجال
فالقوّامة ضيزى..
محض خرافةٍ لأعمى القبيلة
يدسّها الشيوخ بجيوب العجائز بعسيب الشيب !!
ويدركن..
أنَّ بذار الفحولة سنابلَ سينالها الجراد..
وما ملكّنَ هـُنّتهنَّ ..
غير رهسةٍ لرقصةِ المناجل
فيا غزالة التاج..
تمنيتُ أن أموتَ باحتمالكِ ..
بحبذاكِ تتعدى غاية الرؤى
فما بات في شُبّاك (عسى ) ما تتمناه قدّ ..
كي يعود لربما .. شأن التأويل وأنالكِ.

1 تعليقك

  1. بكل بهاء الحرف ممتن لهذا الموقع الثقافي الرصين بشخص رئيسة مؤسسته الفنانة الكبيرة د. خيرية المنصور
    مع جزيل اعتباري وتقديري .

اترك رد