همسات وإرهاصات


 

قد يكون هناك العديد من التساؤلات والعديد من الاجابات في العديد من مواضيع الحياة العامة والخاصة ، وفي نفس الوقت هناك العديد من الاستنتاجات التي يخرج منها الانسان بشكل تجارب قد ساعدت في بلورة تكوين الشخصية البشرية لتكون شخصية ذو قالب معتدل في ظروف الحياة.

حينما نتكلم عن مواضيع قد تكون سياسية ، او اقتصادية ، او اجتماعية ، وحتى فنية منها تكون هذه المواضيع في العديد من القوالب والتكوينات الايجابية النموذجية التي من خلالها تكون حالة واحدة من الاستنتاجات وحالة واحدة من التطبيق العملي والفعلي في نفس الوقت ، دائما نرى الانسان في حالة استفهام ، وفي حالة من التحرك الفائض والغير محدد مما يعطي نتائج قد تكون جيدة ، او قد تكون سريعة الانحدار الفعلي والبرجوازي.

اليوم وفي عراقنا الجديد وفي حياتنا النابعة من كل نظرة حاذقة لبناء وحدة وطنية مفعمة بالعمل الجاد من اجل بناء عراق جديد حر وديمقراطي متطور لكي يكون مع باقي الدول المتقدمة في المنطقة. مما يحتاج الى كل الكوادر ، وكل الامكانيات المادية ، والبشرية لكي يكون بلد متقدم في جميع نواحي الحياة . ان ارض الرافدين ، ارض الانبياء ، ارض اهل البيت والصادقين وهم اعلام من اعلام العراق والعالم الاسلامي وهم قدوة لكل العالم ولكل المسلمين لكي يكونوا ضمن الركب المؤمن.

اذن الانسان العراقي اليوم انسان جديد،م انسان مفعم بالحياة والقوة والحركة والتجارة في مجالات الحياة يعمل من اجل بناء هذا البلد ، وصيانة كرامته ضد اي شر او اي حالة من الحالات الاخرى فعراق جديد ، وإنسان جديد.

لا تعليقات

اترك رد