روح من روحي أنت


 

أتصدق أيها الفارس الفاره التاريخ
يا رجل السلاح والمعارك المنصورة ..
رغم أني خبأتك
في أعماق نفسي إلا أنهم شاهدوك تسير في شوارع قصائدي بطرفك القاتل ومقل تبذر الجمان على كل شواطىء الكون
يا لكَ
تختصر رائحة أول مطرة وجحافل انهمار البَرَد و قصائد الربيع الدهش لتشرق على وجه الصباح معجزة أعشقها

أيها الفارس القادم من العهود الإسطورية
لم يعلموا أن داخل قلبك الحديدي تكمن حدائق الفيروز المعبأة بالعصافير
فما زالت تحضر إليك سيدة المعبد كلما حملها الشوق قبل أن يرتد طرفك إليك تخضب سماوتك بغمامات الياسمين
فأن سألوك عن رائحة الياسمين العالقة على صدرك الشاسع الأفياء

قل لهم ..
قل لهم هي نجمة رقيقة تكرج على صدري لكنها كل يوم تزرر أزرار قلبي بكل لؤم
وتعبأ قواريرها الفاخرة من حدائقي
فقلبي بك رفافة من شوق لا تكف عن الطيران مهما جنى عليها الليل
قل لهم ما زالت وستبقى تستفتح جنون التأويل من سريالية الرؤى وهي تنهمر من أهدابها على أول زر !!!
. . قل لهم ما زالت تنقش القصائد من أوار قلبي وتعد أهدابي وهي تقرأ بزوغ الفجر في المحاجر بصبر فنانة تشكيلية ولؤم قديم يكفي لملايين من سنين ستشرق

فلا تصدقوا
كل طيوب رقَتُهَا معي فنفسها بركان يهذي

قل لهم أنك روح أبدعها القدير من روحي لتكون لي روح أحيا بها أبدا
وأنها كشفت سرعظيم داخلي يخصها فأستباحت كل أسراري

أنا لا أعلم كيف استَطعّتَ أن تخبأ في عينيك دهش الفجر من أول لقاء لنا !!
لينتض إلي سحره
كلما همست اسمك ويستعمرني كلما أطل بهاؤك

ما زال همس السماء الزرقاء لي ظهيرة ذاك الربيع يقفز لروحي اسطورة تتوهني في الصفحات ألم تقل لي أنك كتاب حياتي وصفحاته وسطوره وكلماته وحروفه الأسرار
بل وتسكن مني كل ذاتي
فها أنت تقرأ في نفسي كل الكتب السرية الشذية العطر لأنك منها شُذرّت

معجون أنت بكلي ولا تدري !!

طوبى لأم أنجبتك كيف استطاعت أن تزرع في قلبك أشجار الحب في زمن التصحر
فمنذ لمست روحي أيقنت أني راعية لحقول البرتقال في عينيك
وبيادر النجوم وأنا أعدو تارة طفلة تعد فراشات بساتينك
وتارة إمرأتك التي تبعد عن هدبك لسعة الشوق

سامحني
أن قصر الحرف مني فما زالت شاعرة الياسمين لا تجد لغة تصور سهول الشمس التي زرعتها داخلي
لكني سأبقى ..
تلك القصيدة المقتولة ببريرية عينيك وهي تبتهل إلى الله
تقول أبدعته فجعلته جنة روحي ونفسي و قلبي

روح من روحي أنت
أتصدق أيها الفارس الفاره التاريخ
يا رجل السلاح والمعارك المنصورة ..
رغم أني خبأتك
في أعماق نفسي إلا أنهم شاهدوك تسير في شوارع قصائدي بطرفك القاتل ومقل تبذر الجمان على كل شواطىء الكون
يا لكَ
تختصر رائحة أول مطرة وجحافل انهمار البَرَد و قصائد الربيع الدهش لتشرق على وجه الصباح معجزة أعشقها

أيها الفارس القادم من العهود الإسطورية
لم يعلموا أن داخل قلبك الحديدي تكمن حدائق الفيروز المعبأة بالعصافير
فما زالت تحضر إليك سيدة المعبد كلما حملها الشوق قبل أن يرتد طرفك إليك تخضب سماوتك بغمامات الياسمين
فأن سألوك عن رائحة الياسمين العالقة على صدرك الشاسع الأفياء

قل لهم ..
قل لهم هي نجمة رقيقة تكرج على صدري لكنها كل يوم تزرر أزرار قلبي بكل لؤم
وتعبأ قواريرها الفاخرة من حدائقي
فقلبي بك رفافة من شوق لا تكف عن الطيران مهما جنى عليها الليل
قل لهم ما زالت وستبقى تستفتح جنون التأويل من سريالية الرؤى وهي تنهمر من أهدابها على أول زر !!!
. . قل لهم ما زالت تنقش القصائد من أوار قلبي وتعد أهدابي وهي تقرأ بزوغ الفجر في المحاجر بصبر فنانة تشكيلية ولؤم قديم يكفي لملايين من سنين ستشرق

فلا تصدقوا
كل طيوب رقَتُهَا معي فنفسها بركان يهذي

قل لهم أنك روح أبدعها القدير من روحي لتكون لي روح أحيا بها أبدا
وأنها كشفت سرعظيم داخلي يخصها فأستباحت كل أسراري

أنا لا أعلم كيف استَطعّتَ أن تخبأ في عينيك دهش الفجر من أول لقاء لنا !!
لينتض إلي سحره
كلما همست اسمك ويستعمرني كلما أطل بهاؤك

ما زال همس السماء الزرقاء لي ظهيرة ذاك الربيع يقفز لروحي اسطورة تتوهني في الصفحات ألم تقل لي أنك كتاب حياتي وصفحاته وسطوره وكلماته وحروفه الأسرار
بل وتسكن مني كل ذاتي
فها أنت تقرأ في نفسي كل الكتب السرية الشذية العطر لأنك منها شُذرّت

معجون أنت بكلي ولا تدري !!

طوبى لأم أنجبتك كيف استطاعت أن تزرع في قلبك أشجار الحب في زمن التصحر
فمنذ لمست روحي أيقنت أني راعية لحقول البرتقال في عينيك
وبيادر النجوم وأنا أعدو تارة طفلة تعد فراشات بساتينك
وتارة إمرأتك التي تبعد عن هدبك لسعة الشوق

سامحني
أن قصر الحرف مني فما زالت شاعرة الياسمين لا تجد لغة تصور سهول الشمس التي زرعتها داخلي
لكني سأبقى ..
تلك القصيدة المقتولة ببريرية عينيك وهي تبتهل إلى الله
تقول أبدعته فجعلته جنة روحي ونفسي و قلبي

لا تعليقات

اترك رد