حوار عن اضطهاد الاقليات الدينية في اليمن


 

الناطق الرسمي للبهائيين في اليمن/ عبدالله العلفي
البهائي اليمني مسالم ومتمسك بالروابط الاجتماعية العائلية والقبلية اليمنية الأصلية.
الدين البهائي يساوي بين الرجل والمرأة حتى في الميراث ويمنع تعدد الزوجات.
الحرب الناعمة هي حملة إعلامية حوثية تحريضية للقضاء على الحريات الثقافية والفكرية في اليمن.
تعتبر ايران الدولة الأكثر معاداة للديانة البهائية تليها اليمن منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء.

يواجه أتباع الديانة البهائية في اليمن تهديدات خطيرة تدعو لقتلهم وهم من أبناء اليمن ولم يأتوا من الخارج حيث دخلت البهائية إلى اليمن منذ بداية ظهورها عن طريق تجار قدموا إلى اليمن، وهكذا انتشرت هذه الديانة وأصبحت ضمن المنظمومة والنسيج الاجتماعي وكانت تواجههم أحياناً بعض الصعوبات لكنهم الآن يعانون الإضطهاد ويساقون إلى السجون وتسعى جماعة الحوثي إلى سرقة أموالهم وبيوتهم وأرضهم بدعوى أنهم حركة شيطانية وعملاء اسرائيل.
كي نتعرف على هذه الديانة ونتعرض للبهائيين في اليمن وما يواجهونه من ظلم تعسفي وتمييز عنصري بغيض، نستضيف الناشط البهائي اليمني عبدالعلفي في حوار معمق ليحكي لنا تفاصيل أكثر عن الوضع الكارثي المؤلم الذي يواجهه معتنقي هذا الدين.

*نود تعريفنا بشكل ملخص لمحة تاريخية عن دخول البهائية إلى اليمن؟
بداية اسمح لي ان ابراز خصوصية الطائفة البهائية في اليمن او أي بلد آخر مقارنة بالطوائف الدينية الاخرى التي تكتسب هويتها الدينية بالوراثة .. معظم اتباع الديانة البهائية في اليمن ، هم في الاصل من ابناء المجتمع اليمني المسلم، ومن مختلف مناطق اليمن وقبائلها وعائلاتها المعروفة، اعتنقوا الدين البهائي بإيمان خالص لرسالة حضرة بهاء الله وبامتثال كامل لتعاليمه الانسانية العظيمة ، وفي نفس الوقت متمسكون بروابطهم الاجتماعية العائلية والقبلية الأصلية. وهو حال كافة البهائيين في العالم جميعهم يمثّـلون أصولاً دينية مختلفة وينتمون إلى أجناس وأعراق وشعوب وقبائل وجنسيات متعددة.

عرف اليمنيون الديانة البهائية منذ اشرقت بشائر الدين البهائي على العالم في منتصف القرن التاسع عشر الميلادي نظرا لموقع اليمن الاستراتيجي على طريق التجارة العالمية والملاحة الدولية. وبفضل الوافدين البهائيين الذين جاءوا لخدمة اليمن وأهلها في زمن كانت اليمن ما زالت بدائية تفتقر لكل الأشياء العصرية الضرورية التي تنعم بها معظم دول العالم خاصة خلال النصف الأول من القرن العشرين. منهم الأطباء والصيادلة والتجار والفنيين في مجال الصناعات الحديثة كالألمنيوم والخبراء في مجال الهندسة المدنية الحديثة والهندسة الالكترونية والهندسة الحضرية والهندسة الزراعية… الخ. يعتبر البهائيون من أوائل الذين أدخلوا الطب الحديث الى اليمن، واوائل الذين ادخلوا النظارات الطبية، والذين ساهموا في شق طرقاتها وبناء جسورها وتشييد مبانيها وتخطيط مدنها وتطوير الزراعة فيها .. وكانوا أحب من عاشر اليمنيين رغم صعوبة العيش حيث كانت اليمن من أكثر البلدان فقرا وحرمانا لأبسط مقومات الحياة العصرية مع ذلك تحملوا كل الصعوبات وسخروا حياتهم رجالا ونساء لخدمة المجتمع ومن بعدهم ابناءهم الذين ولدوا وترعرعوا في اليمن .. أحبهم اليمنيون وتأثروا بهم لجمال أخلاقهم وكفاءة أعمالهم وصدقهم وأمانتهم وإخلاصهم.. ومن خلالهم تدفقت البهائية الى قلوب عشرات الأفراد من اليمنيين وأنبتت نباتا طيبا ظل ينمو حتى أصبح شجرة كبيرة تمتد ظلالها الى كل محافظات الجمهورية. وبدخول الانترنت وتطوره ارتفع حظ اليمنيين وأصبح الحصول على كل صغيرة وكبيرة من البيانات والمعلومات عن الدين البهائي متاح وبسهولة. ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي اضحى بإمكان أي شخص التعرف على البهائيين من مختلف الجنسيات في العالم ويرتبط ويأخذ منهم ما يريد.
مسالمون ولا نشارك في النزاعات والصراعات السياسية.

*هل تمارسون التبشير وترحبون بمن يعتنق دينكم؟
وفقا لقرار الاتهام الموجه ضد حامد بن حيدرة المحكوم عليه بالإعدام تعزيرا وجميع البهائيين المعتقلين وغير المعتقلين ، السلطة الحوثية تتهم البهائيين بالتبشير الديني من خلال القيام بالأعمال الانسانية والتظاهر بمكارم الاخلاق لاغراء المسلمين على الخروج من الدين الاسلامي واعتناق البهائية .. بالتأكيد البهائيون يتبنون برامج واعمال انسانية واسعة في مجال مكافحة الفقر والتعليم ومحو الامية والتنمية المستدامة والسلم الاجتماعي ويتحلون بمكارم الاخلاق ويحضون على التعايش والسلام بدوافع انسانية خالصة كمواطنين يشاركون غيرهم من ابناء الوطن الهموم والمعاناة ويسعون بإخلاص لتخفيفها ومعالجتها وبالتنسيق مع السلطات المحلية والجهات الحكومية المعنية ووفقا للنظام والقانون.

يأمرنا الدين البهائي بخدمة المجتمع ومكافحة الفقر والمشاركة الفاعلة في التنمية المستدامة وتحقيق السلم الاجتماعي، وفي نفس الوقت يحرم تحريما قاطعا استغلال معاناة الناس لاستقطابهم الى البهائية.. الدين البهائي يحرم ما كان يُسمى في الديانات السابقة زكاة المؤلفة قلوبهم.

العديد من اليمنيين آمنوا بالدين البهائي كغيرهم من المؤمنين في كل بلدان العالم دون استثناء منجذبين لصوت الحق والحكمة والموعظة الحسنة وبروحانية نقية خالصة تشتعل نورا وبهاء، لا إكراه في ايمانهم ولا إغراء. ومنذ ايمانهم وهم يجسدون تعاليم حضرة بهاء الله في حياتهم اليومية وعلاقاتهم الاجتماعية يؤدون أعمالهم وواجباتهم الانسانية والوطنية بوفاء ومسؤولية وتفاني، محبين لغيرهم مخلصين لبلدهم مجدين في خدمة مجتمعهم، لا يسعون للسلطة، ولا يطمعون في الثروة ولا يعادون حزبا او طائفة او قبيلة، ولا يشاركون في النزاعات والصراعات السياسية.

*وهل لكم مدارس ومعابد واضحة المعالم؟
في اليمن لا يوجد.. ابناءنا يدرسون في مدارس حكومية واهلية وبالمنهج الحكومي

السلطة الحوثية منعت البهائيين من اقامة مناسباتهم بشكل علني
*أنتم جزء من الشعب اليمني يصعب تميزكم ..لو تحدثنا عن مدى تفاعلكم مع الأعياد والعادات ومدى تمسككم بهويتكم اليمنية مع دين جاء من خارج اليمن؟
بالتأكيد يشارك البهائيون أعياد وفعاليات مجتمعهم اليمني الواسع سواء كانت دينية أو وطنية، وجميعهم متمسكون بهويتهم اليمنية.. ويتمنون ان يشاركهم اصدقائهم ومحبيهم الافراح والاعياد والمناسبات البهائية لكن السلطة الحوثية منعت البهائيين من اقامة مناسباتهم بشكل علني .. قبل اعتقالات اغسطس 2016 كان ممكنا ..

في 10 أغسطس 2016 هاجمت قوات الأمن القومي مخيما شبابيا نظمه البهائيون بمناسبة اليوم العالمي للشباب، واعتقلت بشكل جماعي اكثر من 67 فردا بينهم اطفال ونساء دون توجيه أي تهمة ضدهم، ولم تفرج عنهم الا بعد الزامهم بكتابة تعهدات خطية تحظر عليهم اقامة أي انشطة ثقافية ترتبط بالدين البهائي الا بشكل فردي وفي منازلهم دون دعوة احد من غير البهائيين .

البعض تركوا وظائفهم خوفا من الاعتقال التعسفي
* يزداد الضغط والتهديد ضدكم .. نود أن تنقل لنا الصورة كاملة وما تتعرضون له من ظلم؟
منذ سيطرة الحوثي على السلطة في صنعاء وعدد من المحافظات الشمالية ارتفعت وتيرة الانتهاكات التعسفية ضد البهائيين بشكل يسفر عن نوايا خطيرة هدفها القضاء على البهائية في اليمن اقتداء بالنهج الايراني الطائفي. يقوم الحوثيون بحملات اعتقالات متكررة جماعية وفردية ضد البهائيين دون مسوغ قانوني، وحكموا بالإعدام التعسفي على حامد بن حيدرة وبتهم ملفقة تزعم ان حامد يتخابر مع دولة اسرائيل ويقوم باعمال انسانية في مجال مكافحة الفقر ومحو الامية ويتظاهر بمكارم الاخلاق لاخراج المسلمين من الدين الاسلامي.. ولم تستند فرية التخابر مع اسرائيل على أي دليل سوى ان المؤسسات الدينية البهائية تقع في حيفا وعكا، بالاضافة الى ان الامن القومي يعتقل حاليا خمسة بهائيين غير حامد بن حيدرة.. وبصورة عامة منعوا البهائيين من اقامة مناسباتهم واعيادهم بشكل علني، واخذوا ممتلكات بعضهم الخاصة، وتسببوا بتشريد بعض الاسر البهائية من مساكنها. والبعض تركوا وظائفهم خوفا من الاعتقال التعسفي. ناهيك عن الحملة التحريضية ضد البهائيين من قبل وسائل الاعلام الرسمية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

يحرضون المجتمع على الكراهية والعداوة للبهائيين من خلال المساجد والقنوات الفضائية الرسمية
* تتحدث عن “الحرب الناعمة” لو توضح ماهيتها وهدفها؟
الحرب الناعمة هي حملة اعلامية تحريضية دعا لها عبدالملك الحوثي وفق استراتيجية تبنتها ايران قبل سنوات بغية القضاء على الحريات الثقافية والفكرية بذريعة انها ادوات امريكية واسرائيلية تستهدف الهوية الاسلامية

في 23 مارس بمناسبة “جمعة رجب” القى الحوثي كلمة طويلة ركزت على “الحرب الناعمة” ، أظهر فيها اللّددَ بعدائه الطائفي نحو البهائيين. زعم أن البهائية حركة شيطانية وافدة من اسرائيل تستهدف الدين الاسلامي، ودعا اتباعه لمحاربتها باعتبار ذلك جهادا لا يقل أهمية عن الجهاد العسكري في مواجهة العدوان حد قوله. وبناء عليه تجاوبت العديد من الفعاليات الرسمية وغير الرسمية التابعة له، وبدأت بتحريض المجتمع على كراهية وعداوة البهائيين من خلال خطب الجمعة في المساجد والقنوات الفضائية الرسمية واقامة عدة ندوات في الجامعات الحكومية، وتنظيم ورشتي عمل في صنعاء لتدريب ناشطين اعلاميين على الحرب الناعمة ، بقصد واصرار يفضي الى جعل الظلم الموجه نحو البهائيين وغيرهم من الاقليات واستهداف امنهم واستقرارهم وسلامتهم وحقوقهم الانسانية التي اقرها الدستور والقانون والشرعة الانسانية الدولية أمرا قسريا يكتسب مشروعيته من بغض وعداوة المجتمع للبهائيين، ولم يكتف الاعلام الرسمي باشاعة الاكاذيب والافتراأت على البهائيين فحسب بل ذهب الى أخطر من ذلك، حيث أطلقت قناة اليمن الفضائية عبر برنامجها الاسبوعي “بصراحة” هجوما لا أخلاقي يستهدف المنظمات الانسانية الدولية التي تطالب بالافراج عن البهائيين وسمعة ونزاهة المدافعين والمدافعات عن حقوق البهائيين (اشخاصا ومنظمات) في سابقة تعد الاولى من نوعها.

*من يحميكم الآن في ظل حرب بشعة وجهات تبتزكم وتود تهجيركم وسلب أموالكم؟ وما مدى تعاطف الناس معكم؟
يحمينا ايماننا بالله جل علاه .. العديد من المنظمات الحقوقية اليمنية والدولية تقوم بدورها من اجل وقف الظلم على البهائيين، بالإضافة الى شريحة واسعة من الناشطين والحقوقيين.. المشكلة ان الحوثيين لا يعملون بالدستور ولا يعترفون بالشرعة الانسانية الدولية ولا يتبعون منهجا واضحا.

*اعلن زعيم الحوثيين النفير العام ضد البهائيين والاقليات الأخرى..ما هي نظرتكم للمستقبل؟ هل لديكم السلاح للدفاع عن أنفسكم وأرضكم وشرفكم؟
الدين البهائي يحرم العنف بكل اشكاله .. والبهائيون يثقون بإيمانهم .. مهما بلغ الظلم مداه عليهم سيواجهون الظلم بالحكمة والصبر والايمان بالله . سنظل كما يأمرنا ديننا نجنح للسلم ونحترم الدستور والنظام والقانون ومؤسسات الدولة الأمنية والقضائية ، نجسد بإيماننا روح المواطنة الصالحة وقيم التعايش والتسامح الديني. مؤكدين أن التآمر والتمرد والتجسس على الوطن وإثارة الفتن وإقلاق السكينة العامة من المحرمات التي لا نقاربها. ولا يوجد بهائي يخون وطنه لمصلحة دولة أجنبية.

أهم الأعياد البهائية هوعيد النيروز
* حدثنا عن أهم أعيادكم وبعض تقاليدكم الاجتماعية في الزواج والأكل والملبس؟
من أهم الأعياد البهائية، عيد النيروز والذي يصادف 21 مارس من كل عام . يعتبر عيد بداية السنة البهائية وبداية الاعتدال الربيعي في النصف الشمالي من الكرة الارضية. يحتفل به البهائيون مع أصدقائهم بكل بهجة وسرور.

وعيد الرضوان يبدأ في 21 أبريل من كل عام ولمدة 12 وهو عيد اعلان رسالة حضرة بهاء الله للعالم. وأعياد اخرى

الزواج اتحاد عائلي ينبغي ان يكون اساسه المحبة، ولا يجوز للرجل الزواج بأكثر من واحدة. الاكل والملبس تكون في أغلب الأوقات متأثرة بعادات المنطقة التي نعيش بها لكن هناك بعض المفاهيم الخاصة لنا في المعاني الحقيقية لما ذكرناه سابقاً، فعلى سبيل المثال، الهدف من الزواج في الدين البهائي هو أيجاد ذرية صالحة تذكر الله سبحانه وتعالى وتنفذ تعاليمه على هذه الأرض ليظهر منها ما يفيد البشر ولهذا فمقام التربية والتعليم في الدين البهائي كبير لأنه يخرج كل الجواهر المكنونة في أطفالنا من صفات روحانية إلى حيز الوجود فيصيروا مع مرور الأيام جيل يتسم بالكثير من الصفات الحميدة والتي يكون تأثيرها على مجتمعنا ايجابيا.

كما إن صفة العفة من الصفات التي تؤكد عليها ديانتنا والتي تؤثر في حياتنا وعاداتنا ومن ضمنها الملبس بحسب العادات السائدة في البلد الذي نعيش فيه.

نؤمن بوحدة النوع الانساني
* ما موقع المرأة البهائية داخل مجتمعكم؟ ما مدى تمتعها بالحرية؟
الدين البهائي يساوي بين الرجل والمرأة حتى في الميراث.. فنحن نؤمن بوحدة النوع الانساني، لا فرق بين النساء والرجال في الحقوق، ولا يوجد تمييز بأي وجه من الوجوه سوى التمييز العضوي والذي لا يمنع اطلاقا المساواة في الحقوق والواجبات ، لأنهم جميعا بشر ويحتاجون فقط إلى التربية المتساوية التي تزيل النظرة التمييزية.. يشبه البهائيون العالم الانساني بالطير لا يستطيع ان يحلق الا بجناحين أحدهما المرأة والآخر الرجل . سيكون الطائر معاقا عن الطيران ان لم يكن جناحيه متساويان. خلق الله الرجل والمرأة بنفس الملكات الفكرية والقدرات الابداعية. فلماذا تكون النساء أحط من الرجال؟ العدالة الإلهية لا تقبل بتمييز الرجل على المرأة . وليس لدى الله ذكور واناث وكل من كان قلبه أطهر وعمله أحسن فهو مقبول أكثر لدى الله سواء كان امرأة أم رجلا. بل تؤكد المصادر البهائية أن النساء في هذا الكور الحضاري سيكون لهن دور عظيم في تحقيق السلام العالمي الأعظم.

نشجب الكراهية والعداوة والاضطهاد المقصود ضدنا وغيرنا
* كلمة أخيرة تود توجيهها؟
أدعوا كل أخواني وأخواتي أبناء أرض اليمن السعيدة، أن يكونوا يد العون والمساعدة لإظهار الصفات الحقيقية الكامنة فينا كيمنيين. جميعنا وقبلنا آبائنا وأسلافنا في اليمن تعايشنا مع بعضنا باختلاف مشاربنا القبلية، المذهبية، الدينية. كنا ومازلنا مثال صادق للتعايش والسلام ويجب علينا أن نقف أمام النعرات العصبية الطائفية التي ظهرت في مجتمعنا حديثا، وخصوصاً في ظل المستجدات والتطورات التي أوصلت اليمن الى ما يعانيه اليوم من كارثة مروعة خلفتها الحرب . التحريض على الكراهية والعداوة هو اكبر عدو يهدد اليمن .. والدعوة الى اجتثاث التنوع والتعدد في اليمن لا يجب الاستهانة به، موجة الكراهية التي يدعو لها الحوثيون ضد البهائيين في اليمن في الحقيقة تستهدف كل المكونات الأخرى. ونحن لسنا ضد الحوثيين كونهم طائفة سياسية دينية، انما نشجب الكراهية والعداوة والاضطهاد المقصود ضدنا وغيرنا .. ونمد يد السلام لهم ولكل المكونات الوطنية لنعيش معا يحكمنا النظام والدستور والمواطنة المتساوية والعدالة والتسامح.. نرجوا أن تفرج السلطة الحوثية عن معتقلي الرأيوالمعتقد، حامد بن حيدرة ووليد عياش واكرم عياش ووائل العريقي وبقية المعتقلين البهائيين وغير البهائيين، كفاية ظلم وتعسف بالابرياء باسم الدين.. كفاية كراهية وعداوة وتفرقة

لنعمل على زرع الحب في قلوب أطفالنا وشبابنا لنحصد ثماره خالصا من الاحقاد والنعرات.. من اجل مستقبل زاهر يعمه السلام والوئام والأمان.. من أجل أولادنا ويمننا الحبيب.

حاوره / حميد عقبي

لا تعليقات

اترك رد