المجد لمن قالوا لا


 

المجد لمن نجا من فشل المجتمع , المجد لمن قالوا لا في وجه من قالوا نعم . المجد للمتواضع الذي لا تغيره الظروف
المجد لشعب الفقير الموهوب بعد معارك النجم العالمي محمد صلاح في نوادي الكروية , سلسله نجاحات اخترناها وشكلتنا أن هناك أمل للمصريين والعرب في ظل حروب ومجاعات ونكسات .
لكن هناك مشاكل أريد أن أسلط عليها الضوء وهي لدي الشعب العربي والمصري خصوصا .

1- لصق ثوب دين لأي انجاز
توجد مشكله عميقة لدي الشعوب العربية في انجاز الشخص حتما متعلق بدينه .فمحمد صلاح فخر المسلمين ومجدي يعقوب فخر أقباط , ولكن السرطان ألأخطر عندما يصدر تعبير أن محمد صلاح فخر المسلمين من أعلامين لهم برامجهم التي يأخذ منها الشعب وجهة نظر . لكن لا يفهمون أن محمد صلاح فخر لكل المصريين والعرب وللعالم الكروي جميعا .

2- لصق ثوب الوطنية سياسيه لأي موهوب
أجد أوقات أن الوطنية السياسية يتم الصقها في محمد صلاح واعتبار انجاز لمصر . لكن الانجاز الحقيقي لمحمد صلاح نفسه الشاب المطحون لفتي في تعليم المتوسط نجح في نجاه من القاع لهذه الطبقة المتواضعة لقمه مجده . فوطنيه يجب أن تكون خالصة من أي مصالح سياسيه قبل ان تكون وطنيه حقيقية .

3- البحث عن صنم جديد
المصريين باحثون عن صنم طوال الوقت غير معرض لنقد أو محاوله تصيد الأخطاء , الغير صحيح انه في شعبك حين لم تجد صنما تصنعه حاكما قائدا سياسيا مخضرما عضو مجلس نواب , تنع موهوب غير معرض ل خطا . محمد صلاح لاعب محترف صنع موهبته قاتل في سبيل الوصول للقمه . لكن حتما يخطي مثل كل البشر المعرضين يحدثون خطا , من تأكيد انه المصري والعربي الوحيد الذي نجا من الواقع هالك في أوطاننا ليمثل مراهقين جيلنا . وجيل شباب الباحث عن حلم وساعي ألي الاستقرار

4- حياه الشخصية لشخص ليست ملكه
نحن مجتمعات متطفلة تبحث في أخطاء الناس تستحقر من هم أفضل منه في جسد وجنس والنسب . ليكون كلامي صحيحا وجد البعض صوره لمحمد صلاح بسيارته هو وزوجته متواضعة الملبس خاليه من أي رد فعل علي وجهها في لحظه مرور بسيارة التي يقودها بنفسه, لكن حتما لن نهدا في البحث عن خطا نتصيده ونتصيد من معه .فحتما سخروا منها لأنها زوجه نجم يجب أن تسير علي الموضة علي احدث طراز . يجب أن تسير بعربية خاصة ومعها سائق خصوصي , لكن المتواضعين يقلبون موازين البشر مهما اغتنوا .

عزيزي القاري الذي يعقل في هذه النقاط في مقال سأشرح وبصدق بشرح بسيط لنقاط . اتركوا محمد صلاح في حاله هو وعائلته لا تلبسوه ثوب التدين لان تدين وسجوده في ملعب علاقة فوقيه بربه.فثوب التدين خاسر في المعادلة فمحمد صلاح فخر العالم اجمع قبل الدين

لا تلبسوه ثوب السياسة الممزوجة بالوطنية . ستخسرون انتم محمد صلاح وسنخسره نحن بضرورة . هو وطني لنخاع لكنه لا يحتاج أثباتا وطنيه بكشف هيئه ولا تقريرا .

لا تلبسوه ثوب الغني الفاحش والفقر الشديد فغني شخص وفقره شي يخصه , لا أنا ولا أنت نقيم شخص علي ملابسه ولا نقيم عائلته أنهم لا يسيرون علي موضة وجمال . دعوا الخلق للخالق ودعوا الوطنية للقلب وتواضع للعقل فهم حكام أنفسهم.حتما رأيتم مارك بملابسه طبعيه بعيدا عن أي مغالاة وجدتم محمد صلاح أيضا متواضعا . مثلما مثلنا د. احمد خالد توفيق في أدب ومجدي يعقوب في طب ومحمد صلاح في رياضه,,, المجد للشعب المطحون ,,,,,

لا تعليقات

اترك رد