12 مايو النظام العالمي الجديد


 

ملفات كثيرة وشائكة تحاصر أوربا و العالم من جميع الجهات اقتصادية و سياسية و أمنية هذا الحصار الذي بدء يدق ناقوس الخطر من جديد علي الأوربيين مبشرا بفترة كساد كبيرة سوف تضرب الغرب الأوربي و العالم من جديد علي غرار الكساد العظيم الذي كان سببه انهيار بورصة وول ستريت عام 1929 , لكن هذه المرة سيكون سببه التعنت الامريكي الواضح حول شركائه و حلفائه الاستراتيجيين في أوربا و انحاء العالم , بات من الواضح ان رئيس الولايات المتحدة الامريكية دونالد ترامب مستمر في نهج سياسته الجديدة التي اعاد فيها ترتيب الاولويات و التحالفات ليس علي مبدءا التبعية و حسب بل علي مبدءا انا و من بعدي الطوفان , بعد ان ورث تركة سوداء مصقولة بالديون و صل فيها عجز الدين الامريكي الي اكثر من عشرين تريليون دولار , مما جعل الولايات المتحدة منقسمة علي نفسها بسبب هذا الدين و هي ازمة سوف تعصف اجلا ام عاجلا بالولايات المتحدة الامريكية في ظل التحديات الكبري التي تواجهها , القادم على الولايات المتحدة أعظم، وأنه إذا ما أخفق الاحتياطي الأمريكي في إجهاض التضخم، فإن الدولار سينهار لا محالة، حيث أن الارتفاع في أسعار النفط سيكون حادا، وسينقلب عكسا على العملة الأمريكية التي يفيدها ارتفاع طفيف للأسعار في ظل المديونية الهائلة هذا الحصار انتقل بالضرورة علي الاوربيين بعد ان فرضت الولايات المتحدة الامريكية الاجراءات الحمائية علي بضائعها فحسابات الدول المصدرة للولايات المتحدة، وفي مقدمتها ألمانيا والصين ستتعرض لأثر قاصم سيعادل أثر القنبلة النووية على الحجر والبشر، إذ سيغرق البلدان في منتجاتهما التي لن تلقى مشتريا لها، وسيعانيان كسادا لم يعرفانه وعجزا كبيرا في التصريف بفعل ارتفاع أسعار منتجاتهما نتيجة لارتفاع سعر صرف اليوان والمارك ,

كانت نتيجة هذه الازمة تهرب الولايات المتحدة الامريكية من جميع التزاماتها المالية تجاه الامم المتحدة فهي لم تدفع مستحقاتها المالية فعلّقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا على تصريح المندوبة الأمريكية نيكي هايلي، بأن واشنطن تساهم في ميزانية الأمم المتحدة بأكثر من مساهمة أكبر 3 مانحين مجتمعين

قالت الدبلوماسية الروسية: “وصل حجم الاشتراكات غير المسددة من جانب الولايات المتحدة في عام 2018 (وفي عام 2017) بما في ذلك التسديدات الدورية لميزانية الأمم المتحدة والمساهمات في ميزانيات عمليات حفظ السلام وميزانية المحكمة الدولية، وصل إلى مليارين و278 مليونا و520 ألف دولار و88 سنتا
وذكرت أن الديون المتراكمة لليونسكو على الولايات المتحدة، التي خرجت من المنظمة في العام الماضي، بلغت أكثر من 540 مليون دولار وأضافت زاخاروفا القول: “يبدو أنك يا نيكي، لا تعرفين أن حجم دين الدولة الأمريكية يبلغ 21 تريليون دولار أي 106% من الناتج الإجمالي. وانطلاقا من المنطق المعتمد لديك، معكم لا يجوز ليس فقط التصويت، بل وحتى التحدث

الجميع ادرك هذا و ان الولايات المتحدة اصبحت نارا تاكل الاخضر و اليابس و بدء الفكاك من الحصار الامريكي و اجتمعت الكورتين علي حل الخلافات متفادية مقصلة الابتزاز الامريكي التي تنتهي و اثرت كوريا الجنوبية السلام علي ان تدفع للكابوي و نري ايران ترسل اشارات السلام و بدء الحوار فهل يلتقفها العرب و يهربون من هذه المقصلة ام انهم ماضون الي قطع الرؤس فبات من الواضح ان الولايات المتحده الامريكية لا تتهرب فقط من التزاماتها بل ايضا تنوي التهرب من دفع ديونها لتصبح ديون معدومة في اكبر سرقة شهدها التاريخ .

في تحذير صارم للمستثمر بيتر ستيف قال ان البنك الفيدرالي الامريكي غير واع للتحطم القادم انه الهدوء الذي يسبق العاصفة

نتيجة هذا الحصار الذي سيدمر العالم و سيجعله يدخل في نفق مظلم و الذي سيكون نتيجته ظهور ديكتاتوريات جديده تجتاح العالم علي غرار ما حدث بعد الكساد العظيم الاول و قيام الحرب العالمية الاولي و سوف تعلو اصوات الانفصاليين في اوربا بعد بدات بوادره تظهر في اسبانيا و بريطانيا و ينهار الاتحاد الاروبي مع صعود اليمن المتطرف في كلا من النمسا و المانيا و فرنسا و بعض الدول الاوربية و ظهور ما يسمي بالنازيين الجدد , كما تعالت اصوات اليهود في كلا من المانيا و بريطانيا و فرنسا من جديد مندده بما يسمي معاداة السامية الجديدة , لتقذف حجرا اخر في بركان العنصرية الخامد في اوربا و لتزيد النار اشتعالا , كما تعالت اصوات حذف ايات من القران في فرنسا ليحتدم الصدام بين بين الاديان الثلاثة الاسلام و المسيحية و اليهودية و تنتهي فكرة هذه الاديان و ليعلن عن النظام العالمي الجديد

محاولات فاشلة لماكرون و ميركل في واشنطن

علي اثر هذه الازمات و الملفات حاولت كل من فرنسا و المانيا حلحلت الموقف الامريكي الصارم في محاولة باءت بالفشل و ستعود ميركل خالية الوفاض و الخاسر الاكبر من نهج سياسات ترامب الاقتصادية الملف الابرز التي تسعي لحله برلين مع واشنطن و ان كان ماكرون حاول ان يخرج مستفيدا باي شكل و هو يعتبر تلميذ ترامب النجيب في حلب الابقار بالاضافة الي العلاقة المريبة التي ظهرت بين ترامب و ماكرون و التي هي اقرب الي المثلية في صورتها , معلنا عن الانضمام رسميا للنظام العالمي الجديد الذي ستم الاعلان عنه مع الولايات المتحده الامريكية و بريطانيا و الذي سيعلن عنه في 12 مايو القادم من القدس و الذي تزامن مع عيد الاستقلال الاسرائيلي و التي ستكون عاصمة النظام العالمي الجديد مع الاعلان عن نهاية حقبة الامم المتحدة كنظام عالمي علي غرار عصبة الامم و التي كثر الحديث مؤخرا عن البحث عن حلول اخري بعيدا عنها بعد ان اصبح الفيتو الروسي و الصيني عائقا في تنفيذ المشاريع الصهيوعالمية . و معها ستكون اشارة البدء للدمار العظيم .

لا تعليقات

اترك رد