جِسْرُ الشَّوْقْ

 

وَمَا زَالَ جِسْرُ الشَّوْقِ يَفْصِلُ بَيْنَنَا
وَقَطْرَةُ أَنْدَاءٍ وَلَمَّا تُجَسَّمِ

وَلَكِنَّ فَجْرَ الْحُبِّ يَجْمَعُ بِيْنَنَا
بِبَسْمَتِهِ الْغَرَّاءِ مِنْ نُورِ مُغْرَمِ

قِطَارُ الْأَمَانِي سَارَ فِي حَفْلِ حُبِّنَا
فَإِنْ يَمْرَحِ الْعُذَّالُ فِي الْحَفْلِ يُصْدَمِ

وَلَكِنَّنِي بِالْحُبِّ أَجْلَيْتُ جَمْعَهُمْ
وَسِرْتُ بِنَارِ الشَّوْقِ فِي جَمْعِ رُحَّمِ

أَتِيهُ بِحُبٍّ أَنْتِ أَكْرَمْتِ رُوحَهُ
وَعُدْتِ غَزِيرَ الدَّمْعِ فِي حِقْدِ لُوَّمِ

وَزِنْزَانَةُ الْمَاضِي تُمَارِسُ هَذْوَهَا
وَتَكْتَسِحُ الْأَشْوَاقَ فِي شَكْلِ عُوَّمِ

وَيَحْتَشِدُ الْبَاكُونَ فِي قَلْبِ شَمْسِنَا
تُمَارِسُ أَلْوَانَ الشَّقَاء الْمُرَطَّمِ

المقال السابقمابعد اللبرالية ، الشرق والغرب !!
المقال التالىالوهم ضمن الحداثة الحديثة
الشاعر و الروائي محسن عبد المعطي.. عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية,دراسات عليا في الأدب والنقد,التخصص الأدبي: شاعر، قاص، ناقد سينارست- عضو نادي الأدب بقصر ثقافة المحلة الكبرى- صَدَرَ لِلمؤلف: سلسلة نحو شعر عربي عالمي 1- ديوان العشق الأبدي(ديوان شعر( 2- أجمل قصائد الحب النبوي(ديوان شعر( 3- ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد