الجِن الفضائى ..؟!! – ج١


 

_ هناك.. بعيداً عن الأرض، وفى مدارات غير اعتيادية.. إنزوت لتراقب وترصد أهدافها عبر أكثر من نصف مليون قمر صناعى
إنها منظومة الجن الفضائى.. أكبر خديعة مجهزة لسكان الأرض.. والتى تروج لخدعة الغزو الفضائي الوشيكة.،

_ ذكرنا من قبل عند شرح مشروع الشعاع الأزرق لوكالة ناسا لأبحاث الفضاء أنه سيتكون من أربعة مراحل.. وأهم مرحلة بهم هي بث الرؤية الخيالية العملاقة بعدسة مجسمة متعددة الأبعاد وأصوات وانعكاسات ليزرية لصور مجسمات كثيرة الى مختلف انحاء العالم حيث أن كل مجسم يتلقى صور لكل منطقة في العالم حسب سيادة الإيمان الديني و الوطني والإقليمي، وسوف يتظاهر مشروع ناسا الأزرق بأنه الإنجاز العالمي لكل الديانات الرئيسية القديمة حيث يتم استعمال السماء كشاشة عرض سينمائية فيها ليزر أساسه الفضاء لتوليد مشاريع قمر صناعي فيه صور خداعة لزوايا الأرض الأربعة ولكل لغة ولكل لهجة على حسب المنطقة وستتعامل مع الناحية الدينية للنظام العالمي الجديد .

وستكون خديعة محكمة وستقوم أجهزة الكمبيوتر بالتنسيق بين الأقمار الصناعية وستدير العرض وسيقوم المجسم الذي يعتمد تقريبا على تجميع إشارات متماثلة بإنتاج صورة أو مجسم بإدراك عميق وستتحدث صور هذه الآلهة بكل اللغات، أي أن كل ديانة أو عقيدة سيكون لها إله خاص بها يحدثها بأشياء ضمن عقيدة الأفراد، وسيندمج جميعهم فى إله واحد بعد تشخيص النبؤات والألغاز وسيذاع أمر الظهور وسيكون هذا الإله في الحقيقة هو المسيح الدجال الذي سيوضح فى النهاية بأن كل الكتب المقدسة كانت في الحقيقة مضللة وبأنها كانت السبب في جعل الأخ يقف ضد أخيه والأمم ضد الأمم ولهذا يجب إبطال كافة الأديان لإفساح المجال لدين العصر الذهبي الجديد العالمي الواحد والذى يتمثل فى ملك واحد وإله واحد “المسيح الدجال”

_ هل تعلم عزيزى القارئ إنه من المقرر في وقت قريب..وقبل قدوم الدجال إنزال الأطباق الطائرة و الكائنات الفضائية المزيفة من قبل وكالات الفضاء مثل ناسا وغيرها وذلك حسب نجاح الأجندة أو خططهم المتبعة بعد نشر الإلحاد أو أثناء فوضى الحرب القادمة وذلك على أساس انهم سكان الكواكب الأخرى وأنهم فى مهمة لغزو الأرض ويجب سماع أوامرهم؟.. _ وهل تعلم أن هذه الكائنات الفضائية لن تكون سوى جِن وشياطين او كائنات جوف أرضية وإنس من أتباع الدجال،
وهناك اعتقاد يقصر الأمر على الجن من سكان الكواكب والنجوم والمجرات و أنهم قد يأتوا لكى تتم عبادتهم وتعظيمهم مرة أخرى على الأرض كما حدث في فترات عبر تاريخ الأرض وكل ذلك بهدف: إعادة أمجاد إبليس الوثنية مرة أخرى على وجه الأرض.. اضافة لما ستشارك به تقنيات الهولوجرام والشعاع الأزرق في صنع خديعة الغزو الفضائي وتهويله والسيطرة على عقول العامة؟

_ ولابد هنا من التذكير والحديث عما ذُكر بخصوص امتلاك الدجال لتقنيات متعددة منها الأطباق الطائرة.. وقواعدها تحت الماء في نقاط طاقة معينة.. يعرف العالم مثلثين للرعب، أشهرهما هو مثلث برمودا في المحيط الأطلنطي ويسمى مثلث الرعب او مثلث الشيطان او مثلث برمودا، ومساحته 770 كم مربع و هو مثلث وهمي يقع رأسه شمالا
في جزيرة “برمودا” و به يسمى، ورأسه الجنوبي الشرقي في جزيرة “بورتوريكو” ورأسه الجنوبي الغربي يقع قبال مدينة ميامي الأمريكيه.،
وتعني كلمة برمودا الشهر السابع من السنه القبطيه وتوجد في هذه المنطقه نحو 350 جزيره شبه خاليه من السكان.. وجزيرة برمودا تخضح للحكم البريطاني..
وأما المثلث الثاني هو مثلث “فورموزا” و هو في المحيط الهادي جنوب غرب جزيرة “فورموزا” ، وهي جزيره تابعه للصين، والمثلث هو مثلث وهمي حيث يقع راس المثلث الشمالي في جزيرة “كليبارت” في البحر الأصفر والرأس الشمالي الشرقي في جزيرة “الويك”، وفي هذا المثلث وقعت حوادث رهيبه غامضه مريبه لسفن وطائرات مثل ما حدث تماما في مثلث برمودا الشهير.. والحوادث اللتي حيرت العالم في المثلثين برمودا وفورموزا ترجع إلى أسباب يُعتقد أن هاتان المنطقتان في المحيط الأطلنطي والمحيط الهادى خاضعه لسيطرة الدجال وأتباعه من الشياطين، وقواعد أخرى غيرها غير مرصودة للأغلبية، موزعة على نقاط تلاقي طاقة حول الارض.،

_ إلا أن هناك من لا يزال يعتقد أن الدجال مسلسل بالقيود كما كان في عصر رسول الله (ص) بالرغم من إخباره لنا أنه تم تقييده كرامة لبعثته فلا يخرج وهو عليه الصلاة والسلام فيهم.،

_ ويذهب آخرون إلى أنه قد فكت قيوده في أواخر عصر النبي.. وقد أكد هذا القول الأمام “القرطبي” وقال أنه لا يمنع أن يكون مكبلاً بالأغلال في تلك الجزيره وأن يكون في مكان آخر بعد ذلك لأنه قد فكت قيوده في آواخر عصر النبوه.

و قد ذكرت الأحاديث النبوية الشريفة في وصف وسيلة مواصلات الدجال .. انه حمار ما بين أذنيه نحو سبعين ذراعاً،
” حمار أقمر”.. وأما عن سرعته فقال النبي صلى الله عليه وسلم : “كالغيث استدبرته الريح” رواه مسلم

_ وقال أيضاً: “وتطوى له الأرض طي فروة الكبش” رواه الحاكم

_ فلا يمكن أن تكون تلك هي سرعة الحمار، فأن سرعة تلك الوسيله أسرع من الريح والصوت، ولذلك فإن النتيجة الحتميه أن وسيلة الدجال هي وسيلة حديثه جداً غامضه
لا يعلمها الأنسان حتى الآن ، وهي الأطباق الطائره اللتي لا احد يعلم من أين تأتي وإلى أين تذهب.،
_ وقد وصفها حزقيال بمركبة الكروبيم،
وهي ذات الأوصاف الخاصه بالأطباق الطائره.
وهذا يفسر قول الدجال لتميم الداري:
“فلا أدع قريه ألا هبطتها في أربعين ليلة”

_ وتأمل عزيزى القارئ كلمة “هبطتها” فهى تعني أنه يأتيها طائرا أو راكباً شيئاً طائرا تفوق سرعته كل وسائل الطيران الحاليه المعروفه لنا.

_وفي تفسير آخر عن وسيلة مواصلات الدجال

أخبرنا صلى الله عليه وسلم أنه يركب حماراً أقمر، وهذا الوصف تقريبي لأهل زمانه الذين لا يعرفون من طرق المواصلات والركوب سوى الخيل والحمير والجمال ..
فقد قال عليه الصلاة والسلام في روايه:
( يخرج الدجال على حمار أقمر ، ما بين أذنيه سبعون ذراعآ )
والحمار الذي بين أذنيه نحو أربعين ذراعآ، والذراع تساوي نحو 55سم أي ما يزيد عن عشرين مترآ ليس حمارآ عادياً والذي تراه أنه وصف لمركبه حديثه أسرع من الصوت تشبه الأطباق الطائره ذات الشكل الأسطواني الدائري لأن وصف الحمار في الحديث أنه “حمار أقمر”،
والذي يدل على أن الدجال يركب طبقآ طائرآ أسرع من الصوت أنه يمكث في الأرض لايدع بلدآ إلا يطؤها ، وبالطبع لا يستطيع ذلك إلا إذا كان يركب أحدث وسائل المواصلات التي لم تكتشف لدى الناس حتى الآن .
_ أضف لذلك أنه صلى الله عليه وسلم حين سئل :
(يا رسول الله وما إسراعه في الأرض)
فقال : (كالغيث إستدبرته الريح)
إنه وصف شديد الدقه من النبي الكريم لسرعة الدجال ووسيلة ركوبه على الأرض، فالغيث أي السحابه البيضاء ، استدبرته الريح تشبيه بليغ بالسرعه الفائقه .،
فهل يتوافق ذلك مع ما نظنه أنه طبق طائر أو ما شابه ذلك ؟؟

_ وهل ما نشاهدهم هم أعوان الدجال ؟
_هل يقومون بخطف البشر لأعمال خبيثه مستقبليه خطط لها تحالف الدجال وإبليس؟ خاصة وأن كل من تم اختطافهم أكدوا أنهم كانوا في الأرض وليس الفضاء.!!

_ إذن.. علينا تتبع سر هذه الأطباق والترويج لها والمستفيد الأول من التعتيم عنها وعن أخبارها.

يُتبع ..

لا تعليقات

اترك رد