جهاد موسى ( جنكو ) : يعيد ملفوظاته التزاحمية و يتخطى تخومه


 

جهاد موسى ( 1967 )أو جنكو كما هو معروف بين أقرانه من أبناء مدينته عامودا حيث ولد و كما يحب أن يعرف به ، هو حالة إبداعية لا تغيب عن الوقائع الفنية بوصفها وضعيات إنسانية متراكبة و متراكمة ، فهو يتحدث باللون و إن كان باحثاً في تقنية الرسم و مواده ، و سبق ان ترجم كتاب ( أسرار تقنية الرسم من الروسية 2006 ) فهو الحاصل على الدكتوراة عام 2006 من أكاديمية المسرح و الفنون في بطرسبورغ ، أقول جنكو يتحدث باللون و هذا ما يقتضي منه القيام به داخل ممكناته المحكومة بغطاء فضائي إنساني فهو حالة كائن يعود إلى داخل الموجودات لإخراج حصيلتها إلى السطح بدلالة لا تعبأ بالمحور الحامل لنمطية تفكيره و خلقه ، و لا يكفيه بعض المفاهيم المتداولة حتى يباشر برسم إحالات لعلاماته داخل حصيلة سيرورة تجربته ،

 

فالوقائع عنده ليست أكثر من تحديد طبيعة الكون الدلالي لعمله ، و من هنا يأتي إنتقاءه القيمي لإستراتيجية تجربته و بناء عناصرها لا كإختيارات دلالية و لا للفصل بين هيكلية عمله و بين الأداة البانية لها فحسب بل لخلق قاعدة إنطلاق مع توفر كل أدوات الوصف و إنتاجه ، فالذي يحدد الطبيعة الإفتراضية لمنجزه هو الممارسة اللامحدودة لمضمون مقولته في ذاتها و خلق معرفة جديدة في سياقه الخاص و كإحدى تصوراته في تحقيق ما يمكن أن نطلق عليه الميكانيزمات التي تهيمن على تحولاته ، فكل عملية إنجاز عنده تعني نمطاً ما في البناء لا كتحديد مضمون بل كإختيار دلالي قابل للإشتغال ضمن حدوده المباشرة ، و هذا بدوره يمنحه تحققات في عالم دائم التغيير و التطور ، و هذا ما يثير إهتمام المتلقي أو على الأقل يطلق فهماً ما تخص فرضياته ،

و بالتعرف على النسق الذي يرابط جنكو عليه و يمنحه خصوصية ما ، يجعلنا نردد المقولة الدارجة ” المبدع لا يخلق القيم و لكنه يخلق أشكالاً جديدة للتحقق ” و كأنها قيلت وفق ما يضيفه هو و ما يريد هو أن يقوله في تجربته ، فجنكو و ما يقوم به من تكثيف الفعل عبر إستعادة عمليات تحويل مسارات تصوراته هو الذي سيقوده إلى داخل مدارات الممارسة الإبداعية و ذلك بإعادة الفعل المتحرك لسطوحه و إعادة صياغتها بتنوع ردود الأفعال التي تتدافع في حالته من خلال الوقائع التعبيرية التجريدية ، و ما المقصود في حالته هذه إلا ما يتعلق بها من تجسيد لخصوصيته ، تلك الخصوصية التي تحمل طعماً و لوناً كل منهما يشير إلى نمط خاص لكياناته المرئية منها و اللامرئية ، و منهما يستمد جنكو فرادته .

في عمل جنكو لا يستند المتلقي في تقييمه على فهمه لها بقدر ما يستند على تذوقه و ما يخلق في داخله من متعة عذبة ، جميلة ، و من قراءة أولية بدئية ستتولد تلك المتعة و سترافقه لفترة زمنية ، راسماً في مخيلته مسارات للتأويل لا يمكنه تجاهلها ، و يمكن القول هنا ان كل الإرساليات المتبادلة بين عمل جنكو و متلقيه هي إرساليات تحتضن الوقائع و كل التأويلات الممكنة ضمن ما تسمح به ممكنات العمل الدلالية ، فكما تتعدد القراءات ستتعدد التأويلات تبعاً لطبيعة المتلقي و ما يحمله في جعبته من مفاهيم و قيم و تركات معرفية ، أو تبعاً لدائرة التصنيفات المعرفية ( تقليدية ، جديدة ) التي ينتمي إليها ، و هذا ما سيحدد رؤيته و إمتداداتها مع إيقاظ وعيه النقدي بدرجة ما ، و مع ذلك فهو أقصد المتلقي ليست لديه نظرية جاهزة في التعاطي مع أعمال جنكو بقدر ما يعتمد على ذائقته و أحاسيسه في صياغة تصوراته و التي قد تلد متناقضة في أكثر الأحيان ، فالنشاط المعرفي العام مازال يبحث لنفسه عن حضور و ترسيخ بإعتباره نتاج الإنسان و سلوكياته .

و في ضوء ذلك و من أجل الإدهاش الذي يتركه عمل جنكو لمتلقيه الذي يشد أنفاسه وسط الكم الهائل من التأويلات التي تتكاثر و تتمدد كسيمفونية عذبة و تفاجئه و تخطف تردداته ليبقي هيمنته على التحولات التي لا يمكن الفكاك منها و لا من مدى آثارها عليه و على قراءاته في سبيل تحقيق غرض معرفي إلى جانب المتعة المساندة للروح ، يمكن لجنكو أن يتجاوز الأبعاد الوظيفية لبؤر إنتاجه إلى تحديد أنماط فضاءاته حيث يجنح بألوانه و خطوطه إلى صيغ لها المدى القادر على تعريف مشروعه المحفوف بالجهود الحذرة و هي تكسر حدود حقله بوضوح مع قطع المطلق لدرجة التناثر ، أي يعلن عن نفسه في الحاضر ،

فكل عمل من أعماله و في جانب واحد من جوانبها على الأقل هو إستجابة لرؤيته الجمالية في التجربة الإنسانية ، بوصفها إرساليات ثقافية خاصة مرتبطة في المقام الأول بتلك التراكمات ذات الأنساق التواصلية بتصنيفاتها المختلفة ، و هذا أمر في بالغ الأهمية فجنكو يرتكز على شبكة مركبة من العلامات العلائقية منها و المعزولة مع وجود إمكانية تخطي تخومه في الوقت ذاته ، و من هنا يجد بأن عليه كضرورة بنائية أن يعيد ملفوظاته التزاحمية ، الرمزية منها و الموفدة كطريقة جديدة في رصد البعد الجمالي لحالاته الإدراكية .

لا تعليقات

اترك رد