كيف نقرأ نصا أدبيا ؟


 

النص الأدبي يتضمن أفكارا وعواطف ومعان ، وخيال ، واللغة هي الوعاء الذي يضم كل هذه الأشياء ، التحليل الأدبي لنص معين يعني الكشف عن عناصره ، وتقويمها وإبراز مواطن الجمال ، ومناطق القبح ، وشرح أسباب القوة او الضعف ، ومن اجل ان تكون عملية التحليل للنص الأدبي دقيقة ، وموضوعية ، فان قراءة واحدة لا تكفي ، بل لابد من قراءتين او ثلاث ، تمنحنا نظرة فاحصة ، وفي كل قراءة يسعى القاريء ، الى تسليط الضوء على جانب معين من جوانب العمل الأدبي ، فالقراءة الأولى لمعرفة الأفكار والمعاني ، والقراءة الثانية للتعرف على طريقة الكاتب ، وأسلوبه في التعبير ، اما القراءة الثالثة فلتحديد مناطق القوة او الضعف ، القراءة الأولى اصطلح على تسميتها ب ( التفسير) ، والقراءة الثانية أطلق عليها لفظة ( التحليل ) ، اما القراءة الثالثة التي يتم فيها الحكم ، لصالح العمل الأدبي ، او ضده ب ( التقويم) و ( الحكم)

قراءة ( التحليل ) تتطلب معرفة الظروف المحيطة بالنص ،وهي عدة أمور ، صاحب النص ، والمناسبة التي دفعته للكتابة ، والبيئة التي عاش فيها ، والأمور الثلاثة مهمة لابد منها ، لان الأدب يتأثر بشخصية المنشيء ، وينبعث مما يمتلكه ذلك الإنسان من عوامل الإبداع والموهبة ، ويتلون بلونهما ، والإطلاع على الخطوط المهمة ، في حياة الأديب هادية في إتقان الفهم ،وإصدار الحكم الدقيق الصائب ، كما ان فهم مناسبة الكتابة ، تساعد في سبر غور المعاني ، وترتبط المعرفة بشخصية الأديب ، والمناسبة بعصر المبدع ،ارتباطا كبيرا ، لان الأدب ان كان نتاج المنشيء ، فان الأخير نتاج البيئة ، او العصر ، ومعرفة هذه الأمور ، تعتبر أضواء كاشفة ، تساعد في القراءة الصحيحة مما يؤدي الى الحكم الصائب.

الأدباء المشهورون معروفة حياتهم ، واضحة المناسبات التي دفعتهم للكتابة ، القراءة الواحدة غالبا لا تكفي ، رغم ان بعض النقاد قد يتمكنون ، من قراءة واحدة ، ان يصدروا حكما ، ولكن ذلك الحكم قد لا يكون دقيقا ، ولكن الذي نلاحظه في قراءات هذه الأيام ،ان بعض القارئين قد يكتفون بقراءة قصيدة واحدة او قصة واحدة من مجموعة قصصية ، او ديوان وبسرعة فائقة تفقدهم القدرة على الرؤية الواضحة للأفكار والمعاني والعواطف وطريقة الكاتب في التعبير ، خاصة ان كان النص لا يمنح نفسه بسهولة ، فيظلمون الكاتب أولا ، ويظلمون أنفسهم ثانيا

شارك
المقال السابقولي في دميةِ الأطفالِ ..
المقال التالىماهية النظام العالمي الجديد – ج4
صبيحة شبر، كاتبة عراقية، بدأت الكتابة في الصحف العراقية عام 1960،أصدرت أربع مجموعات قصص قصيرة:الثمثال من مطبعة الرسالة في الكويت عام،امرأة سيئة السمعة ،لائحة الاتهام تطول ،التابوت ،لست انت صدرت عن دار ضفاف لها اربع روايات الزمن الحافي رواية مشتركة مع الادبا العراقي سلام نوري ، العرس رواية صدرت عن ا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد