جواد الاسدي ودرسه الجديد!


 

منذ بداياته الإخراجية الأولى في منتصف سبعينيات القرن الماضي، دأب الفنان جواد الاسدي على تقديم الجديد، فكانت أولى تجاربه الشبابية، هي إخراجه لمسرحية ” العالم على راحة اليد” التي تبنتها، آنذاك، فرقة المسرح الفني الحديث وعرضت في مسرح بغداد. بعد تلك المسرحية غادر العراق ليكمل دراسته العليا في بلغاريا، ولأن آفاق العودة، كانت مستحيلة لمن على شاكلة جواد فكرا وموقفا مضادا لدكتاتورية النظام السابق، ولان دمشق كانت ساحة مفتوحة للمعارضة العراقية، فقد حط الرحال هناك، ليقدم أولى تجاربه المتميزة والتي نالت إعجابا كبيرا من قبل كل الفنانين العرب، حيث أخرج مسرحية ” رأس المملوك جابر ” للكاتب الراحل سعدالله ونوس، وهي تجربة خاضها مع تلامذته في المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، وأصبح أبطالها، لاحقا، نجوم الدراما السورية والعربية!
وتوالت أعماله لاحقا كتابة وإخراجا لتبهر الكادر الذي يعمل معه قبل الجمهور، فكانت هناك ” المجزرة ماكبث” و ” تقاسيم على العنبر ” و ” نساء في الحرب ” و ” حمام بغدادي ” و الخادمات ” لجان جنيه، والتي ما زالت تعرض في المملكة المغربية وهي ستعرض قريبا على أحد المسارح الباريسية!
كما قدم أعمالا مسرحية كبيرة سواء في الامارات ام في بيروت حيث أسس مسرح بابل.
لقد عاد الاسدي إلى العراق، بعد السقوط، مرات عديدة، لكنه يعتقد ان لهذه العودة طعمها الاخر، إذ يعتبرها عيدا من طراز خاص، يرتوي بحنو ومسرات التمارين اليومية مع فنانين شغوفين من أبناء بلده، يتقاسم معهم رغيف المسرح في عمل كتبه بحرفية الكاتب المسرحي الحاذق، وبلغة فصيحة مهذبة، راقية ومعبرة عن المنزلقات التحتانية في خضم حياة أناس مكسورين ومهمشين وجوعى!
وأعطاها اسما ذا دلالات واضحة لعمله الجديد ” تقاسيم على الحياة “.
جواد الاسدي مفخرة للعراق أينما وجد، فهو الواعي لدوره كمثقف وكمسرحي محترف. قدم جواد، بعمله الجديد، إضافة مهمة للمسرح العراقي من خلال عمله المثابر والمغاير مع مجموعة من الممثلين أثبتوا للمخرج وللمسرح امكاناتهم البارعة. فتألقوا جميعا بادوارهم الجديدة: مناضل داود واياد الطائي وحيدر جمعة وأمير إحسان وجاسم محمد وأمين مقداد بالإضافة لمجموعة الشباب التي امتعت الحضور بادائهم الهارموني. ولم يكن النجاح حليف الفريق لو لا عشاق المسرح خلف الكواليس: صميم حسب الله وعلي السوداني وبهاء حسون وبقية الكادر التقني الذين قادهم المايسترو المبدع جواد الاسدي الى مرافئ النجاح.
عمل جدير به ان يمثل العراق في المحافل العربية والعالمية!

شارك
المقال السابقظواهر صوتية
المقال التالىنياسيننا .. أفراح مؤجلة
الكاتب د. طه رشيد حاصل على ليسانس فنون مسرحية / أكاديمية الفنون الجميلة ـ بغداد ـ 1974 ودبلوم لغة فرنسية من جامعة بواتييه 1988.عمل في الصحافة الاذاعية بين 1975 - 1978 وساهم بكل ألاعمال المسرحية في فرقة المسرح الفني الحديث - مسرح بغداد لنفس الفترة. - 1978 - 1984 منشط ثقافي واستاذ مسرح في المدارس الثا....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد