النفس الاخير


 

أتي في بالي سوالا عندما قرات مقالا في جريدة المقال ماذا لو كنت تملك النفس الأخير في هذه الحياة؟ .

كنت ساقرا قصيدة شعرية لمحمود درويش الحياة حتي أخر قطرة ,كنت سأغلق باب العنصريات في المذاهب وطوائف والعقائد والأديان .

كنت سأدفن باب العنوسة وتجارة بنساء ,كنت سأعلن الحرب علي جهل والفقر.كنت سأعلن توبة و القوة و انعدام الكسر,كنت سأخبر العالم ان كراسي الحكم لا احد سيجلس عليها في قبره.كنت سأعلم شعوب المناضلة أن تاريخ لا يكتبه ألا المنتصرون .كنت سأقول لصديقي الذي لا يفارقني انه يزيد حياتي تناغما

كنت سأقول لكل فتاه أن جمالك شخصي ليس في منتجات تجميل وليس في أن تكوني كنجمات سينما.كنت سأقول كلمه الحلوة التي تبني وليس التي تسلب,كنت ساكتب كتابي ألاول لكل العيون التي تبصر بالعين ولكن فقدت البصيرة . لكل العيون التي تعشق وتحب وتهيم هياما ,كنت سأخترع دواء يشفي نفوس التي طلبت تعزية

كنت ساقف علي كل منابر وعظ واطلب منهم أن يصلون لسوريا والعراق وفلسطين وسودان ومصر وجزائر وتونس والعالم اجمع بديلا عن طلبات شخصية ,كنت سأنام مرتاحا زاهدا فيما سيأتي ناسيا ما قد مضي

كنت ساكون صديق لكل شخص يعتبرونه الناس قبيحا ومنبوذا ,كنت سأمدح الغير جميلة كانها جميلة ,كنت سأصلي للمتعصبين رغم سرطان عقولهم .كنت ساقرا كتابا وسأقول لجميع أن يقران وان يفكرن ويسالوا حتي لو تم تجريمهم بتفكير فليس تفكير تكفيرا.

كنت سأقول لساسة انهم لا يعرفون التاريخ وان عرفوه لم يتعلموا منه فلا منصب من اجل كرسي ولا كرسي من اجل سياسي.

كنت ادعوا جميع لخلع أقنعتهم حتي رجال الدين , أن يتعلموا أن يعطوا ما لقيصر لقيصر وما الله لله.

كنت سأقول كلمة حب بدون خوف في مجتمعات تحب الرجم بحجارة وتطرف تحت رايات التحكم بمصائر الناس وامتلاك مفاتيح ابواب الجنه .

كنت ساري ألأخر ليس بوجه ملائكي كما توهمت لكن سأهتم بمن يهتم وسأهمل من يهمل .كنت سأدعو أي أنسان برحمة مهما اختلف دين ومذهب وعقيدة وسياسة فانا لست الله لغلق أبواب الجنه لرافضين اكثر من مقبولين عنده .كنت سأعظ علي منابر أن نساء اصل حياة ونشاه وان التي خلقت من ضلعي كرجل أقدس كائنات ألارض.كنت سأقول ابنتي صغري أن معاملة صديقته المختلفة عنه في ديانه معاملة حسنة احسن 1000 مره من أن اعلمها كيف تدخل الحمام بقدمها اليمني.كنت سأعلم اكبر أبنائي ليس مهم ولا العظيم ان يكون دينك اقوي لتفرض سيطرتك بل كيف أفادت الناس بدينك .كنت سأفرض احترام عامل نظافة الذي يسكن في أخر حارتنا لان غياب جاري لن يحدث تغير لكن غيابه يحدث تغير .

أن طقوسي مع الله تخصه فقط لا احد غيره وطقوس غيري وعبادته تخصه هو فقط .أن حجاب اكبر من حجاب شعر أن يكون تفكير ألانسان عفيفا اقوي من أي حجاب.

أن شرف النساء اكبر ليس كما يعتقد بعض انأث لكن في سعي وقوة والاستقلال وان لا تعيش بوجهين واحدة في العلن و اخري في الخفاء .

لو كنت املك النفس اخير لم اكن سأحقق أحلام غيري بحجه انهم سيسعدون لكن كنت سأحقق أحلامي التي ساكون سعيدا بها وليس هم .

لن امنع نفسي من أن أسال ولن اجيد طريق لا تسال ولا تجاوب يا اخ علي بل حرية في مناقشة معه

وانت يا قاري المقالة هل لو كان لك نفس أخير هذه الدقيقة ماذا سوف تفعل ؟ سوأل وجودي يستوجب الحيرة الشديدة لكن حتما ستتضح رويتك وأفكارك

المقال السابقفوبيا
المقال التالىجسد
ديفيد الروماني .. كاتب مصري حاصل على بكالريوس معهد خدمة اجتماعية –سوهاج. يعمل كمصمم بدعاية والاعلان ومتطوع في عديد من حملات ضد التحرش الجنسي بالاطفال ومحرر بعديد من جرائد الالكترونية مثل ساسة بوست وام الدنيا والعالم الحر من مواليد مواليد : مصر- محافظة سوهاج....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد