السياحة الدينية في محافظة السليمانية / العراق..

 
السياحة الدينية في محافظة السليمانية ..

السياحة بكل انواعها واهدافها وتنوعها تمثل اساسا كبيرا لاية دولة او مدينه والعراق حباه الله بتنوع خيراته وطبيعته الساحرة من شماله الى جنوبة ومن شرقه الى غربه .. ومن تلك المحافظات السليمانية التي تعتبرمن أجمل المدن التي بناها أبراهيم باشا وأعجابه بالمناظر الطبيعيه الساخرة المحيطة بسراية عمه عثمان باشا المتبقية لحد الأن في المدينه ، والتزام اهلها انذاك بالدين الاسلامي الحنيف جعلهم يلتزمون بدينهم والتعمق حيث برز الكثير من المرشدين وعلماء الدين في تلك الحقبة فأسسوا مدارس دينية وجوامع مما أدى الى زيادة أرتباط المسلمين بهم والأن يزور تلك المراقد والأضرحة الاف السياح والزوار ، وهناك ايضا أديان أخرى الى جانبهم وتربطهم علاقات ود وأحترام دون تفرقة رغم أختلاف أعتقاداتهم وأديانهم ويعيشون معا بسلام .. وفي جولتنا لتعريفكم بالسياحه الدينية في المحافظة بالرغم من عدم اهتمام المعنيين بتلك السياحه وغيرها وعدم تخصيص اموال لدعم هذا القطاع الحيوي كما هو معروف ..

elsadasulumania

ـــ الجامع الكبير : شيد في القرن الثامن عشر من قبل أمارة بابان يضم منارات كبيرة ويوجد داخل المسجد مرقد الشيخ أحمد بن الشيخ معروف نودي المعروف بـ ( كاكا أحمد الشيخ ) وهو من أحد مشايخ الطريقة القادرية.. ويعتبر من أشهرالجوامع يقع في وسط مدينة السليمانية ويزوره المئات يوميا ولهذا الجامع مكانة كبيرة في قلوب أهالي المدينة .. وقد بنى هذا الجامع الأمير أبراهيم بابان سنة 1200هـ ــ 1785 م ثم في عام 1964 وتم ترميمه من قبل دائرة الأوقاف ، ويحوي الجامع الكبير على قاعة لتعليم قراءة القرأن الكريم كما يوجد فيه مراقد لعلماء ورجال دين مشهورين مثل مرقد كاك أحمد الشيخ وشيخ محمود الحفيد أضافة الى مراقد أمراء بابان وعائلة الشيخان .

السياحة الدينية في محافظة السليمانية

ـــ جامع خالد النقشبندي: وهذا الجامع شيد في القرن الثامن عشر على يد محمود باشا أبن عبدالرحمن باشا أمير أمارة بابان عام 283 هـ / 1818 م في محلة سرشقام لمرشد الطريقة النقشبندية الشيخ المعروف بـ ( مولانا خالد النقشبندي ) وكان هذا المسجد مقام العديد من الشعراء والمتصوفين ومن ضمنهم الشاعر ملا خضر المعروف بـ ( نالي ) ومنذ تأسيسه تخرج عدد كبير من علماء الدين في الطريقة النقشبندية وكان يستقبل الكثير من الزوار من مريدي الطريقة النقشبندية لأداء الفرائض الدينية وحلقات الذكر سنة 1969 م وجددوا هذا المحراب على نفقة المواطنين انفسهم ودائرة الأوقاف .

ـــ المسيحية في السليمانية : يرجع تاريخ وجود المسيحية في السليمانية الى سنة 1820 م في محلة طاوران التي هي جزء من محلة طويذة القديمة ، في البداية أتخذوا دارا قديمة وجعلوها كنيسة مركزا لعبادتهم ثم بعد أزدياد عدد المسيحيين تدريجيا سنة 1862 م بنوا أول كنيسة رسمية في تلك المنطقة سموها كنيسة مريم العذراء بناها الشماس يلدا من أهالي سنندج الأيرانية حيث كانت الكنيسة أنذاك تابعة الى سنندج .
السياحة الدينية في محافظة السليمانية / العراق..

ـــ كنيسة ماريوسف : عاشت العوائل المسيحية جنبا الى جنب مع العوائل المسلمة بأمن وسلام وأحترام حيث مايتصف به أهالي المدينه في عدم التميز بين المسيحي والمسلم فبرز من المسيحيين في المدينه عبدالكريم علكة الذي عينه محمود الحفيد مسوؤل للمالية انذاك وبنيت كنيسة أخرى ( كنيسة ماريوسف ) في محلة الرعاية عام 2003 م بعد أزدياد عدد العوائل المسيحي الى أن وصلت الى حوالي 400 عائلة في وسط السبعينات وأكثريتهم من الكلدان والكاثوليك وأيضا الأثوريين والأرمن والأرثدوكس وكانوا يمارسون تعاليمهم وطقوسهم الدينية بكل حرية ولحد الان بالرغم من الظروف الصعبه التي مر بها العراق لخد يومنا هذا .. ـــ ضريح النبي أيوب عليه السلام : يقع الضريح في قرية ( برده كر ) جنوب مدينة السليمانية بـ ( 20 ) كم على بعد ( 2 ) كم من الطريق الرئيسي ، أكتشف في ثمانينات القرن الماضي يوجد عين مائي معدني في الوادي المجاور يزوره المريدون والقاصدون بقصد الداء والشفاء ويستحمون بمياهه الصحية..

ـــ برزنجة : ناحية جميلة تبعد عن السليمانية 54 كم تقع على طريق سليمانية ــ سيد صادق ذات طبيعة ساحرة ، حيث يوجد فيها مرقد الشيخ عيسى والشيخ موسى اللذين يعود نسبهما الى النبي محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ويشكلان قطبي ديانة ( أهل الحق ) المعروفين بـ ( الكاكائية ) يزورهم الكثير من المسلمين في السليمانية ومن جميعىانحاء العراق ..

ـــ شيخ معروف نودي : هو محمد أبن شيخ مصطفى أبن شيخ أحمد غزايي شيخ محمد نودي كنيته معروف وهو من سلالة الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) ولد سنة 1752 كان شخصية دينية ومفكر ذو مكانة عالية ، حيث كان عالما مستشرقا ورئيسا لعلماء مدارس بابان الدينية في قلاجوالان ثم أنتقل الى الجامع الكبير في السليمانية وأشرف على أعماله ، كان كاتبا وشاعرا وعالما مشهورا ، ألف 53 كتابا بينهما كتاب ( الأحمدي ) الذي هو قاموس اللغة الكردية ــ العربية وهناك عدد كبير من العلماء ورجال الدين المشهورين كانوا من طلابه أمثال : المفتي الزهاوي ، الشيخ حسين القاضي ، الشيخ محمود البرزنجي ، الشيخ بابا رسول وأخرين ، سنة 1838 وافاه الأجل ودفن في هضبة أشتهرت بأسمه وهناك بنوا له ضريحا عرف بضريح الحاج شيخ معروف نودي .

ـــ الشيخ حسن كلزرد : هو شيخ حسن أبن محمد نودي أبن شيخ علي وندرين من سلالة الرسول محمد ( صلى الله عليه وسلم ) ولد عام 1665 في قرية نودي عاش 100 عام ثم وافاه الأجل سنة 1765 في قرية كلزرد ودفن فيها ولهذا السبب سميت القرية بأسمه أمضى حياته في البر و التقوى وتبؤأ مكانة رفيعة وكان عالما فلكيا ، لازالت أعماله باقية مثل القرأن الكريم الذي كتبه بيده وأيضا الحجر الأسطواني الشكل الذي بواسطته كان يحدد فصول السنة .

ـــ ناحية طويلة : هي قصبة حدودية تبعد عن السليمانية 108 كم وهي ناحية جميلة حيث الجبال الشاهقة والطبيعة الخلابة وتضم ينابيع المياه العذبة وأنواع البساتين مبنية على شكل مدرجات تسمى ( تلان ) وتعتبر قلب هورامان ، يوجد فيها ضريح وتكية شيخ عثمان سراج الدين أحد المرشدين للطريقة النقشبندية وسنويا يزوره الكثير من مريدي الطريقة النقشبندية ، بالقرب من طويلة هناك مصيف ساحر بمناظره الخلابة تسمى بـ ( ئاويسر ) حيث غابات الجوز واللوز والجمال الخلاب ويتميز بهواءه المنعش والطبيعة الجميلة حيث يزوره السياح في فصلي الربيع والصيف .

elsadasulmaniyacar

ـــ بيارة : هي قصبة حدودية تبعد 89 كم عن شرقي السليمانية على طريق بيراة في قرية باخكون يوجد ضريح الشيخ حسام الدين النقشبندي أحد المرشدين البارزين للطريقة النقشبندية يزوره سنويا مئات المسلمين من مريدي الطريقة النقشبندية ، وهناك ضريح أخر في بيارة للشيخ علاء الدين النقشبندي الذي هو أيضا أحد المرشدين للطريقة النقشبندية في العراق ويزوره سنويا المئات من المريدين والقاصدين اما ضريح الشيخ عثمان بيارة الذي كان هو أيضا من المرشدين البارزين للطريقة النقشبندية موجودة في تركيا .

ـــ البهائية : الدين البهائي دين عالمي مستقل عن أي دين أخر له كتبه المنزلة وشرائعه الخاصة ونظمه الأدارية وأماكنه المقدسة ، ينتشر البهائيون اليوم في أكثر من مئتين وخمسة وثلاثين بلد عدا الفاتيكان ، أن الدين البهائي ممثل تمثيل رسمي غير حكومي في الأمم المتحدة والأوساط الدولية العلمية والأقتصادية وعندهم المركز البهائي العالمي في جبل الكرمل في حيفا يقصده البهائيون للزيارة من شتى أنحاء العالم . ميرزا حسين علي نوري المعروف بـ ( بهاء الله ) ولد سنة 1817 في بلاد فارس من أسرة عريقة أسس الدين البهائي في النصف الثاني من القرن التاسع عشر بعد أعترافه بالدعوة الى البهائية ، نفي خارج بلاده فأتجه الى العراق وأستقر في منطقة سركلو قرب محافظة السليمانية وسكن كهفا هناك ولازالت بالقية لحد الأن ويزورها مئات من مريديهم سنويا .

ـــ هاواريكان ( الكاكائية ) : أقلية دينية لهم عاداتهم وتقاليدهم الخاصة يعرفون بالكاكائية وهم من أحفاد السلطان أسحاق الذي هو أحد أولاد الشيخ عيسى البرزنجي الذي أنشق عن والده وأستقر في منطقة هاواريكان قرب هورامان الحدودية مع أيران ، لهم تعاليمهم الخاصة لممارسة شعائرهم الدينية وكذلك يتميزون ببناء أماكن عبادتهم بأشكال خاصة بهم وبدينهم .

لا تعليقات

اترك رد