التشكيلي جبر علوان و الإقتران بالحداثة في علاقة من تبادل الأثر و التأثير

 
الصدى - التشكيلي جبر علوان

الفنان التشكيلي جبر علوان نخلة عراقية بل لنقل غابة نخيل عراقية ، تمتد جذورها في حضارات بابل حيث ولد وحدودها تمتد في الآفاق ، و لهذا إذا كانت اللوحة الفنية عادة تقول الكثير إِلَّا أن لوحة علوان تقول ما لا تنتهي ، والجميل عند علوان أيضاً أنه يتكىء على اللون كل الإتكاء ، اللون الذي يخلقه هو ولذا يمنح مخلوقه أقصد لونه كل الحرية لدرجة أنها هي التي تقود علوان وليس العكس فالقرار ليس له ، و حين قررت أن أقرأ أعمال علوان إنتابني قلق ضمني لا أعيشه عادة في قراءاتي الكثيرة لآخرين ، فمنذ زمن بعيد نسبياً و لي رغبة جانحة في الإقتراب من عالمه فعمت كثيراً بين أعماله ، أحاورها و تحاورني ، أسمع هسيس أسئلتها وأرسم لها أسئلتي ،

الصدى - لوحات الفنان جبر علوان

نبدأ بحوار صامت وبسمع وطرح إجابات صامتة لا تنتهي ، لم أتهيب في كل قراءاتي بقدر تهيبي هنا هذه المرة مع أعمال علوان ، وحين الغوص لن تخرج سويّاً ، لا بد أن تتلطخ بألوانه النقية كروحه و الصافية كقلب ممو حين دقّ لزين ، ومع هذا النقاء الذي يتجاوز حد الإدهاش أيضاً تحمل صمته ، و تخلق تداعيات مستوحاة من أجراس الحكاية المختلفة بمكوناتها و بوقائعها وبفضائها الزماني / المكاني فينبغي النظر إلى أننا أمام تجربة إبداعية تحمل كل دلالات التمايز بوصفها تجربة تجري ضمن سياق يحمل عدة محاور متداخلة ومتكاملة فالواقع السردي عند علوان واقع تشخيصي و يكاد يكون الأنجح في هذا المجال فهو يخلق متلق إفتراضي في صياغة عمله بألوان تخصه هو تخصه وحده ، ثم يحيل ذلك المتلقي بعالمه الإفتراضي إلى مرجعية مختلفة كان قد نهل منها جزءاً من تجلياته الجمالية ،

الصدى - لوحات الفنان جبر علوان
و بحسب الآفاق المفتوحة لعوالمه يتعامل مع مسافاته ليسهم في إثراء النص الذي ينتجه والذي سيغدو نصاً مشهدياً وبصرياً فيه من التخيّل التداولي ما يسمح له من إضافات تواصلية لن يلغي دور المتلقي في إعادة إنتاج العمل وتأويل دلالاته حسب ما يرى وما يحس ، علوان يرسم قداسة حول أعماله و يزرع هذه القداسة فيك ، ولهذا عليك بالوضوء وأنت تقترب من حرمه ، فهو وبعد قرابة نصف قرن و هو يبني هذا الحرم الجميل منهلاً من إرث روما حيث درس وعاش ومن ذاكرته البابلية حيث ولد و حيث قصص الأولين فكيف ستلد دوائر الزمن عنده ، لا أسماء ، لا أزقة ولا عناوين فالحالة شديدة التوقعات تحتاج إلى رصد صامت ثم مناقشتها بدلالات إيحائية قد يجعلها علوان أرجوزة مساء لصوفي يبحث عن الله في هالاته أو أرجوحة عشق تجر المتلقي لتأويلات لا تنتهي لتأسيس علاقات تكوينية بغية الوقوف بحيادية أمام تيارات يبوح بها ألوان علوان ولهذا لا بد أن تكون عاشقاً للون وأنت تقترب من تجربة علوان ومن عوالمه فيجبرك على التفاعل الحي في لجة تجلياته المذهلة و بموازاة التعاطف التام مع تجاوبك مع التغييرات التي ستطرأ على الحالة بوصفها إنفجار ضمني للحراك الجميل الذي يفضي نحو عمليات تقارب الزمان / المكان وبشبكة فاعلة مؤثرة لكل حالات التحديث المقترنة بالحداثة في علاقة من تبادل الأثر و التأثير ،
الصدى - لوحات الفنان جبر علوان

فينشغل علوان و بوعي محدث بتحولات مغيِّرة و متغيِّرة ضمن فضاءات لافتة الصعود فيها مقترن أيضاً بأنواع متمايزة من صياغات إبداعية تشمل إستكمال توظيف جديد للميراث المتراكم في جهاته والمتقاطع مع محاكاته من وجوه الإنتقال إلى ذروة الخلق ، فهل هذا يعني أن علوان يفسخ الشراكة بين الذات والمكان ، ففي أعماله متسع من التجريب ومتسع من تقنيات لا يقننها علوان بل يتيحها رحلة ينبغي عليه وعلى متلقيه أن يخوضاها معاً حتى ينبثقا معاً من داخل العمل فعلوان لا يقيد نفسه ولا متلقيه بزمن الضوء بل يعيدها تجربة حتى يخلق خلقاً جديداً يجعل منها مجالاً ممتازاً ينطلق منها علوان وبعمل تغييري من وعيه ضمن مفهوم جديد لعملية الخلق .

الصدى - لوحات الفنان جبر علوان

لا تعليقات

اترك رد