منهج البحث في التصميم الكرافيكي-ج2

 

يعد البحث الأساس(الأولي) مرحلة ابتدائية وحاسمة في بحوث التصميم ويتم تعريفه على أنه أي منتج بحثي جديد يكون نتيجة مباشرة لتحقيقات أجريت من قبل فرد أو فريق، كما يمثل مجموعة من “تقنيات جمع البيانات الأصلية أو البحث المباشر من المستجيبين المستهدفين. ويختلف البحث الأساس(الأولي) عن البحوث الثانوية ففيه تستعمل البيانات، أو الأبحاث التي تم جمع بياناتها بالفعل وتشتمل البحوث الأولية البحث النوعي والكمي، كما يمكن أن تشتمل الإستبانات والاستفتاءات ، ومجموعات التركيز ، والمقابلات، وهناك طرائق عدة لإجراء البحوث الأولية ، وتتنوع الأساليب المستعملة لكل مشروع تصميم يتم اختياره بعناية على أساس المتطلبات الموضحة في موجز التصميم ويمكن جمع البيانات البحثية الأولية عن طريق إجراء المقابلات ، او عن طريق مجموعات التركيز، أو دورات الإنشاء المشترك ،أو وجلسات الملاحظة ، أو الدراسات الإستقصائية ، والاستبيانات ، على سبيل المثال يذكر الاقتباس الأتي بعض الطرائق لتوثيق هذه الجلسات: “هذا ويمكن أن تكون أجريت مع مواد تتراوح من القلم والورق ، إلى الكاميرات أو كاميرات الفيديو” وغالبًا ما يكون البحث الأساس هو أفضل طريقة لبدء العمل في مشروع ، نظرًا لأنه نشط ونشاطه ينطوي على التحرك بسرعة نحو تخطيط الأفكار الأولية. ” من جانب اخر كثيرا ما يتم إنشاء الإحصاءات وإثراءها من خلال التفاعل مع المستعملين وأصحاب المصلحة على وفق بصيرة التي تُعَرَف بأنها اكتشاف مثير، أو تعلم يخرج من مراقبة سلوك الناس الفعلي، البصيرة هي تفسير ما ملاحظ ، وغالبا ما يكون نتيجة طرح السؤال “لماذا؟” ، بهذا الصدد غالبًا ما يكون اتجاه التصميم المختار انعكاسًا لما يتم تعلمه في مرحلة البحث والمعلومات التي يتم جمعها خلال الأبحاث الأولية التي تثري حل التصميم ،مِن ثَمَ كل مصمم لديه مجموعة من الأساليب التي يستعملها كطريقة لتوثيق البحث الأساس الذي يشارك فيه، قد يقوم بتدوين الملاحظات وتدوين تفاعل الكلمات، والتعليق عليها ، والتسجيل الصوتي للملاحظات ، أو جعل التدفق البياني للافكار على شكل مرتسم وهلم جرا، كما يمكن تتبع جميع الخطوات ، أو يمكن إختيار ما يفيد الباحث من عدد قليل من المهام المذكورة أعلاه اعتمادا على الحاجة والقيود الزمنية، ولكن هذه الملاحظات فريدة ومحددة للفرد أو الفريق الذي يصنعه وليس دائمًا مصممة للاستعمال في المستقبل، على هذا النحو ، قد يجد أصحاب المصلحة المهمة وفرق التصميم الأخرى صعوبة في الإفادة من العمل الدقيق الذي تم إجراؤه، ويسمح بحثهم الخاص في المنظمة التسويقية بمعالجة القضايا الخاصة بوضعهم الخاص.

لقد تم تصميم البحث الأساس لجمع المعلومات عن المسوق الذي يريد أن يعرف ، وإذا تم تسجيل البيانات والأفكار من البحوث الأولية بشكل فعال ، فقد تعمل فرق التصميم أيضًا على مشروعها عن طريق إستعمال هذا البحث بِعَدِهِ منصة لبدء بحث جديد. ومع ذلك بسبب عملية غير منظمة من الوثائق قد يكون

من الصعب على الجمهور التنقل من خلال البحث، كما قد تكون هناك فجوة إتصال بين مؤلف هذه الرؤى البحثية والجماهير المختلفة التي قد تستعملها.

للتلخيص ، البحث الأساس(الأولي) هو منظومة معلومات جديدة تم جمعها بوساطة المصمم أو الفريق. وهناك أنواع مختلفة من البحوث الأولية ،إذ يتطلب كل مشروع تصميم إجراء البحوث الأولية حول موجز المشروع ، وكل يستعمل فريق التصميم أو المصمم مجموعة من الأساليب الخاصة بهم لتوثيق البحوث الأولية التي أجروها. وحاليا هذه المعلومات ليست مصممة لأصحاب المصلحة المحتملين أو فرق التصميم المستقبلية ، مِن ثَمَ يؤدي إلى إهمال قيمة المعلومات ونهج المنظم لتوثيق البحوث الأولية والأفكار التي يتم سحبها بعد ذلك من البحث هي ما تفترضه هذه الورقة ،فإذا كان مثل هذا الحل متاحًا بسهولة ، فقد تكون نتائج الأبحاث مفيدة ويمكن الوصول إليها من قبل مزيد من الناس.

من جانب اخر تشير أبحاث السوق الثانوية إلى أية بيانات تجمع لغرض واحد من قبل طرف واحد مِن ثِمِ وضعه للإستعمال ثانية لأداء خدمة ما من طرف آخر، أبحاث السوق الثانوية هي الأوسع والأكثر انتشاراً وأداة داخل مجموعة من الأدوات، لأنه يتضمن تقريبا أي معلومات يمكن إعادة استعماله ضمن أبحاث السوق ،كذلك هو أيضا أقرب شيء إلى كل الأغراض كاداة فاعلة في بحوث السوق، فضلا عن ذلك هي طريقة بحث شائعة تنطوي على استعمال المعلومات التي جمعها آخرون من خلال البحوث الأولية من مزاياها:

◾ المعلومات متوافرة بالفعل وهي متاحة بسهولة ، سريعة ومنخفضة التكلفة.

◾ تسهم في توجيه التركيز على البحوث الأولية اللاحقة التي ستجرى.

◾ تستعمل البيانات الثانوية الداخلية الفئات والأعطال التي تعكس الطريقة المفضلة للشركة في هيكلة العالم. ◾ قد تكون البحوث الثانوية المصدر الوحيد المتاح لقطع معينة من المعلومات (أي البيانات الحكومية). وهناك نوعان من البحوث الثانوية ، مِن ثِم َ نوعين من البيانات التي يتم جمعها من هذه التقنية: ◾ تتكون البيانات الثانوية الداخلية من المعلومات التي يتم جمعها من المؤسسة العلمية(أي قواعد بيانات العملاء والتقارير من البحوث الأولية السابقة) وتتكون البيانات الثانوية الخارجية من المعلومات التي يتم جمعها من خارج المؤسسة العلمية (أي الإحصاءات الحكومية والمعلومات من مصادر وسائل الإعلام) كما يمكن أن يحدث البحث الثانوي في أي مرحلة من مراحل العملية الإبداعية، وتتضمن عملية البحث الثانوي أربعة خطوات يمكن تكرارها حسب الضرورة:

– تحديد مجال الموضوع ومكان الحصول على المعلومات.

– جمع البيانات المتوافرة.

– مقارنة البيانات مع مصادر مختلفة، إذا لزم الأمر، وإذا كان ذلك ممكنا.

– تحليل البيانات ،فضلا عن تحديد ماذا و أين؟

محددات ◾ المعلومات تفتقر إلى خصوصية أو لا تعالج بالضبط مسألة مثيرة للقلق

◾ بعض البيانات الثانوية الخارجية قد تكون ذات جودة مشبوهة أو قديمة

◾ البيانات الثانوية الداخلية مثل تقارير المبيعات وقواعد بيانات العملاء قد تصف فقط العملاء الحاليين

◾ المعلومات أقل احتمالا لوجودها، لا سيما في البلدان النامية، بسبب الافتقار إلى البحوث الأولية التي أجريت في الأسواق التي لا تحظى بشعبية أو مراقبة وسائل الإعلام الصارمة من الحكومات، وهناك نوعان من البحوث الثانوية ،مِن ثِم َ نوعين من البيانات التي يتم جمعها من هذه التقنية:

◾ تتكون البيانات الثانوية الداخلية من المعلومات التي يتم جمعها من المؤسسة العلمية(أي قواعد بيانات العملاء والتقارير من البحوث الأولية السابقة) وتتكون البيانات الثانوية الخارجية من المعلومات التي يتم جمعها من خارج المؤسسة العلمية ، أي (الإحصاءات الحكومية والمعلومات من مصادر وسائل الإعلام). كذلك يمكن أن يحدث البحث الثانوي في أي مرحلة من مراحل العملية الإبداعية، وتتضمن عملية بحث ثانوي اربعة خطوات يمكن تكرارها حسب الضرورة:

1. تحديد مجال الموضوع ومكان الحصول على المعلومات.

2. جمع البيانات المتوافرة.

3. مقارنة البيانات مع مصادر مختلفة، إذا لزم الأمر، وإذا كان ذلك ممكنا.

4. تحليل البيانات ، فضلا عن تحديد (ماذا) و (أين)؟ . وقبل البدء في أي بحث ثانوي، من المفيد تحديد الموضوع / المجال البحثي. بعد ذلك، يقوم الباحث بإعداد قائمة من الأسئلة التي يتعين حلها بنهاية العملية. هذه الخطوة تساعد على تضييق الموضوع وتسمح أيضا للباحث أن يكون لها دور فعال في إجراء البحوث. وبعد تحديد مجال البحث، سينظر الباحث في مصادر المعلومات المختلفة ويقرر مكان الحصول على البيانات الضرورية.

—-

-Bhooma Srirangarajan. Visualizing Primary Research: Analyzing Interviews in Primary Design Research Using,

Qualitative Research and Ethnographic Principles and Graphic Design to Communicate the Results. A thesis submitted to the Graduate School of the University of Cincinnati in partial fulfillment of the requirements for the degree of Master of Design in the department of Design, Architecture, Art and Planning. BSc. Visual Communication Design, American University of Sharjah, June 2011.P1-5

لا تعليقات

اترك رد