عيد الأم


 

لنساء الأرض.. وكل الأمهات
أقول:
كل عام وانتن بخير
كل عام وانتن أجمل..
وأبرع وأذكى وأطيب!
لَـكُنَّ العُمر الجميل
أيتها الأمهات..
اللواتي أضفن للدنيا معانٍ سامية..
ومازلن يباركنها..
ويزِدنَها أُنساً
ويمسحن قذارة القتلة..
بقلوبهن وعيونهن!
ويحمِلن أعباء الكون..
وأعباء الديانات.. على كاهلهن!
ويدفعن الأوزار بصدورهن
ويقفن في جحيم الرجال
فيُحَوِّلنه أملا ورحمة
وكأن قدرنا نحن النساء
ان نحل العُقد..
ونبسط الرجاء..
دربا لِخاذِلينا!
فنِعم بالله..
الذي أناف بعواطفنا..
على عقول الرجال..
الذين استباحونا دفعة واحدة.. تاريخياً!
فشرَّعوا الفوقية لأنفسهم..
بـسبل حريرية ..
وخيرونا.. فيمابينها وبين السياط..
فاخترنا فوقيتهم مقهورات!

نِعم بالله الذي مَنَحَنا الصبر..
الأزلي الأبدي..
لكي نتحمل الظلم..
ونحاول رَدَّه بألطف وأَنعَم ما لدينا.. إن تَمَكَّنـَّا من الرَّد!

تحية لكل الأمهات..
أينما كُنَّ..

اللواتي أفرَغن أثداءهنَّ..
ريَّاً لأختهنَّ (الأرض) .. ولِناحِريها!
التي تُدار على رئتيها..
أشنعُ الحروب..
بينما هي تورق من قلب الحريق..
غير آبهة بالوجع!

فـ لِحواء البهية..
(لعشتار.. التي احتكرت أسماء الآلهة..
التي كان ولازال الله..
يملأ قلبها.. حياةً وحُبّاً وجمالاً..وعشقاً.. وأُلفة)
موداتي والفرح والأمن والأمان والاطمئنان والسلام والسعادة والعدل الحقيقي!
بعيدا عن القوة العضلية ومخترَعاتها
وعن الظَّلام والظُّلَّام
وبعيدا عن ثورات الرجال الكارثية بكل مواقعهم..
الذين لانملك الا ان نعشقهم بحكم الطبيعة البشرية!
ولانملك الا ان نحتويهم.. بكل ماوهبنا الله من دلال وأنوثة!

المقال السابقزيارة محمد بن سلمان للعراق
المقال التالىلوفينغ فان بيتهوفن – ج١
الشاعرة فردوس النجار: سوريا- دمشق _الجنسية سورية عضو في جمعية شعراء الزجل في سوريا عضو في اتحاد الكتاب والصحفيين الفلسطينيين في سوريا أكتب الشعر الفصيح بكل ألوانه والشعر المحكي بكل ألوانه. فزت بالجائزة الأولى على مستوى القطر في مسابقة شعرية أجرتها جريدة قاسيون السورية حيث تقدمتُ بثلاثة نصوص كغير....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد