تغير هيكلية الاقتصاد في عصر المعلومات


 

الضاهرة الحاليه، التي سيجري الحديث عنها، ليست غريبة في جوهرها عن التاريخ الانساني الاقتصادي، لكنها اكثر عمقا من ناحية حجم الانتاج، فكل ما انتجه العالم قبل عصر المعلومات اقل من حجم ما ينتج في سنة واحده من سنوات عصر المعلومات من ناحية الحجم والقيم.

ورغم الاهمية القصوى لما ذكر انفا الا انه ليس موضوع اهتمام هذه المقاله الذي ينصب على طبيعة الطلب على القوى العامله . الحجر الاساس الذي ساستند عليه في هذه المقالة هو

1-لن يتلاشى الطلب على العمل البشري لكنه سيمر بمرحلة تشكل جديده من ناحيتين الاولى في حجم الطلب الكلي على العمل والثانية في انتقال الطلب الى العمل الفكري وضعف الطلب على العمل العضلي,

2-ما هو دور المؤسسات التعليمة في هذا التغير الجوهري ؟

دعونا من غير لف ولا دوران او تدبيج اسطر من الانشاء ندخل في صلب موضوع هيكلية القوى العامله في الدول المتطوره تحديدا .

في خطاب رئيسة الوزراء البريطانيه امام المؤتمر السنوي لحزبها حددت سمات التغيرات العميقة واقترحت الحلول لها. حيث اقترحت تغير برامج التدريب و التعليم في بريطانيا من اجل تاهيل اليد العاملة لمواجهة تحدي الماكنة ومنافسة الروبوت ولاسيما ان التعليم التقليدي لم يعد قادرا على الاستجابة لحاجيات السوق فالعالم يدخل عالم السيارات ذاتية القياده ودخول مرحلة الجراح الالي عالي الدقه .

منذ نحو من السنوات اختفت وظائف ولم يعد لها وجود فعلى سبيل المثال اختفى الطلب على عمال المزارع والمصانع وعمال السكك الحديديه، كما اختفى العمال من محطات البنزين وشركات السياحه و الهاتف.

في مقابل اختفاء هذه الوظائف ، اختفاء عمال الصناعة والزراعة الذين يعتبرا ذات كثافه عماليه عاليه، ظهرت فئة جديده هي فئة الموظفين والفنيين و التقنيين العاملين في قطاع الخدمات الماليه المؤتمته التي تنمو بسرعة رهيبه . اذن فان التكنولوجيا الحديثه لم تقضي على وظائف قديمه فقط بل خلقت وظائف جديده ايضا لم تكن معروفة في السابق. هذه الوظائف الجديده تتطلب مهارات حديثه لان هذه الات قادرة على القيام

بعمليات تتطلب مهارات عاليه حديثه وقدرة على التحليل و اتخاذ القرار دون تدخل من البشر .

لناخذ بعض الامثله عن التغير هذا . في 1979 كانت جنرال موترز توظف اكثر من 800 ألف موظف وارباحها 4 بليون دولار، اما اليوم فهي تستخدم 180 ألف شخص فقط اما ارباحها فتصل الى 166بليون دولار . وهناك امثله اخرى في مجال القطاع الصناعي يمكن الرجوع لها عبر الانترنت . ما يهمني هنا الضاهرة التي بدات تتجذر ، حيث لم يعد القطاع الصناعي هو القطاع الاكثر استخداما للايدي العامله بل اصبح قطاع الخدمات والبرمجيات هما الاكثر استخداما للعنصر البشري. ففي بريطانيا مثلا يستخدم قطاع المصارف والخدمات الماليه والتكنولوجيا و التعليم والتجارة الترفيهيه 80% من العمل .

اما الجانب غير الايجابي للتكنولوجيا الحديثه فهي التفاوت الدخلي الكبير بين فئات المجتمع، ومن جهة اخرى فان معلات النمو السكاني تفوق معلات الطلب على العمل .

استنتاج:-

يتوجب على التعليم ان يوفر للخريج المهارات والمقدرة على التحليل والتامل والمواصلة وليس حفظ المعلومات.

لا تعليقات

اترك رد