ذكرت عزتها ..


 
صاحب السعدون

إهداء إلى أمي العظيمة
لمناسبة يوم المرأة العالمي

غسلت يدي
حتى كأني بعد لم أولد
ولم ألد،
وجمعت أصفادي
حطمتها..
هكذا..
دفعة واحدة
ورجعت صفرا
مرة أنقص
ومرة..
أزدد..
ما لي في مرايا الريح وجه
ولا لي في دروب العشق..
من غد..
لكنني..
كلما تعثرت قدمي
ذكرت عزتها وهي تحنو
وتنحني..
لتضمد أرواحنا
والجراح..
يا لأمي..!
كم تهلل؟
حينما..
ترينا الجمال حيا
وهي تجمعنا
قلبا على قلب
ويدا على يد.

لا تعليقات

اترك رد