العملية الشاملة و اختبار القوة – سيناء 2018 – ج 3

 

المخابرات العسكرية الإسرائيلي – آمان – في سيناء

سيناء حلم لم يفارق خيال الصهاينة علي مر العصور , كان الاعلان عن ولاية سيناء بداية تحقيق هذا الحلم فتنظيم داعش الذي ظهر فجأة علي ارض سيناء لم يكن بعيدا عن أعين إسرائيل , التي كانت لا تسمح بالتواجد المصري او حتي لمصر بالتطوير او البناء في سيناء فعملت علي انشاء مناطق عازله و هي المنطقة ( ا , ب , ج ) مع مصر في بنود صريحة في معاهدة السلام , فكيف لها ان تسمح للدواعش بالتواجد هناك , رغم محاولة اسرائيل دائما بانها تتعاون مع مصر معلوماتيا في هذا الاطار و اصبح الجميع يردد هذا التعاون في محاولة يائسة للترويج لهذا مما يخدم اكذوبة صفقة القرن التي تسعي واشنطن لفرضها , هذه الصفقة التي تحول مسارها الي منطقة عربية اخري لتكون بديلا لسيناء بعد فشلهم الذريع في تحقيق هدفهم في سيناء هذا ما سنكشف عنه في مقال اخر .

لم تكن يد المخابرات العسكرية الاسرائلية ” امان ” بعيده عن سيناء التي عملت مبكرا منذ 2006 هناك و انشاء شبكات تجسس لجمع المعلومات عن أماكن انتشار القوات المسلحة ومقارات الأجهزة والأكمنة الأمنية والقائمين على الأنفاق والمتسللين والعناصر الجهادية وكافة الأوضاع والتحركات بمنطقة رفح بشمال سيناء و لعل اشهر هذه الشبكات شبكة – عوفاديا – نسبة لدانى عوفاديا، ضابط المخابرات العسكرية الإسرائيلية، واسمه الحركي أبو أكرم التي سقطت في 2013 في ضربة قاصمة من المخابرات الحربية المصرية لجهاز امان الاسرائلي و التي ضمت 9 متهمين اسرائليان و 3 مصريين و 4 من ضباط جهاز المخابرات العسكرية الاسرائلية امان و هم

عودة طلب إبراهيم ( 31 سنة – حداد – محبوس ) , وسلامة حامد فرحان أبوجراد ( 40 سنة – حداد – محبوس ) , ومحمد أحمد عيادة أبوجراد ( 23 سنة – هارب ) , وعبد الله سليم إبراهيم الرقيبه (إسرائيلي الجنسية – هارب ) , و عمر حرب أبوجراد العوايشه (اسرائيلي الجنسية – هارب ) , داني عوفاديا(المسمى حركيا أبوأكرم – عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي ) , وأهارون دانون (المسمى حركيا أبومنير – عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي ) , ودايفيد يعقوب (المسمى حركيا أبورائد – عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي ) , وشالومو سوفير (المسمى حركيا أبوسالم – عضو بجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلي )

كان لسقوط شبكة عوفاديا الكشف عن الكثير من المعلومات التي ساعدت مصر في الحرب الشاملة في سيناء , اهمها معرفة شبكة الاتصال التي يستخدمها الدواعش في سيناء بطبيعتها الجعرافية تجعل شبكات الاتصال ضعيفة التغطية و التي وجدت مربوطة على شبكة اتصالات داخل إسرائيل – اورانج – نظرا لتغطيتها الجيدة لمناطق واسعة في سيناء فضلا عن استخدامها في التواصل مع العناصر الفلسطينية المتعاملين معه في تجارة وتهريب السلع الغذائية عبر الأنفاق إلى الجانب الفلسطيني .

لذلك كان اول اهداف العملية الشاملة ضرب مراكز الاتصال و التي تم اكتشافها و كانت مركزين للاتصال بالاضافة الي مركزي للاعلام !!! لتبدء المفرمة المصرية في حصد الدواعش و يستغيثوا عبر قنوات تليجرام التي يستخدمها الدواعش طالبين من زملائهم في ليبيا التدخل لإخراجهم من سيناء لأنهم لن يصمدوا كثيرا أمام الهجوم الذي يشنه الجيش المصري ليل نهار بلا هوادة وتناول أعضاء التنظيم الإرهابي في حديثهم عبر هذه القناة وضعهم في سيناء، وكيف أنهم لا يستطيعون الحركة بشكل جيد وأنه يجب على التنظيم البدء فورا في وضع خطة لإجلائهم من سيناء قبل فوات الأوان
ففي الوقت الذي طلب فيه دواعش مصر إما الدعم الكامل لهم وإما إخراجهم إلى صحراء ليبيا، أو أي منطقة أخرى، على أن يكون ذلك عبر خروج آمن يضمن لهم حياتهم، أكد دواعش ليبيا أنهم لا يستطيعون تقديم أي شيء لنظرائهم في سيناء، وأن عليهم أولا الاختباء ثم التفكير في طريقة آمنة للخروج من سيناء

ارتباك امريكي و تهديد صريح

قال البيت الأبيض إن الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب، بحث القضايا الأمنية الإقليمية، خلال اتصال هاتفى مع الرئيس عبدالفتاح السيسى في 5 / 3 / 2018 و الذي سبقه رسالة تهديد واضحة بتاريخ 4 / 3 / 2018 علي لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، و التي اعربت عن قلق حكومتها من احتجاز بعض الصحفيين، وقالت فى تغريدة على موقع «تويتر»: «إن حرية التعبير هى أحد أعمدة المجتمع الديمقراطى

وأضافت نويرت أن «نائب الرئيس مايك بينس، ووزير الخارجية، ريكس تيلرسون، أثارا قضية حقوق الإنسان فى الاجتماعات الأخيرة مع المسؤولين المصريين، وتحدثوا عن الاعتقال وغيره من الممارسات التى تثير قلقاً بالغاً لدى الولايات المتحدة والأشخاص الذين يهتمون بالحرية».

وشددت نويرت على أن حماية وتعزيز حقوق الإنسان والدور الحيوى للمجتمع المدنى فى مصر أمر حيوى، خصوصاً مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، وحثت الحكومة المصرية على احترام التزاماتهــا وتعهداتهـا بدعم هذه الحقوق المهمة

” حسب موقع «ذا هيل» الأمريكى و ذلك للضغط علي مصر , كما قررت الولايات المتحده بقيام مناورات عسكرية مع اسرائيل تشمل الهجوم علي ثلاث جهات الجنوب والشمال و الشرق سميت بمناورات ” كوبرا العرعر ” وأعلن قائد سلاح الدفاع الجوي في الجيش الإسرائيلي الجنرال زفيكا هيموفيتش للصحفيين في قاعدة “حاصور” جنوب البلاد أن “كوبرا العرعر”، وهي أكبر مناورات مشتركة بين الدولتين وحذر الجنرال من أن إسرائيل، في حال نشوب حرب كبرى جديدة في المنطقة ستتعرض للقصف الأكثر كثافة باستخدام الصواريخ الأكثر دقة ؟

جميع هذه الملفات الجاهزة لاسقاط مصر باي ثمن قوبلت بالرفض و التحدي و المجابهة الشاملة و اعلن الرئيس المصري ان ما حدث في السابق لن يحدث مرة اخري في مصر و ثمنها حياته هو شخصيا لتعلن امريكا خطة لقتل السيسي و هو ما سيكشف عنه في الايام القادمة

يتبع …

لا تعليقات

اترك رد