مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي


 

مهرجان شرم الشيخ الدولي للمسرح الشبابي
تظاهرة يتعانق فيها الفن مع السياحة

هو أول مهرجان ، تتباري من خلاله عروض مسرحية ، من صنع شباب اليوم ، حاملو لواء المستقبل ، في العالم الرحب للدراما المسرحية ، علي كل مستوياتها ، تأليفا وإخراجا ، وسينوغرافيا ، تدق بها منصات الإبداع ، وتهز الساكن في الفضاء المسرحي ، لتبعث فينا الأمل ، في عودة المسرح المصري لسابق عصوره الماسية ، وعهوده الزاخرة بالثمين والنفيس ، وتفاعلا واستلهاما من تجارب من هنا وهناك ، تفضي في النهاية ، لإضافة مفاهيم ومدارس واتجاهات ، ولتضيء للشباب الطريق ، نحو مسرح جاد ، يعلوا فوق كل التحديات والمعوقات ، التي تواجهه في عالم اليوم.

 

بدأت فكرة هذا المهرجان منذ عام 2013 ، لخلق مهرجان يصنعه الشباب بأيديهم، ويجمع كل أطياف شباب المسرح من كل أنحاء العالم ، يتبارون في تظاهرة مسرحية هي الفريدة من نوعها في مصر ، وتحديدا علي أرض سيناء وفي مدينة “شرم الشيخ” السياحية الساحرة. وبالفعل شهد يوم السابع من يناير عام 2013 ولادة الدورة الأولي لهذا المهرجان ، أما الدورة الثالثة فتعقد خلال الفترة من 1 – 9 إبريل القادم.

وتتمثل أهداف المهرجان في تنشيط الحركة المسرحية في مصر والتفاعل مع مثيلتها في الخارج ، وتبادل الخبرات بين شباب المسرح علي المستوي العالمي. وعلي الجانب الآخر تنشيط حركة السياحة في “شرم الشيخ” ذات الطبيعة الخلابة والجو الساحر ، وكل هذا يعد مؤشرا مهما لإثبات أن مصر هي بلد الحضارات ومنبع الثقافات ، وهي بلد الأمن والأمان ، رغم الحرب الضروس ، والتي تدور رحاها علي أرض سيناء ، ضد قوي الشر والإرهاب.

يشارك في هذا المهرجان ــ إلي جانب مصر الدولة المنظمة ــ حوالي خمس وأربعين دولة عربية وأجنبية من قارات: إفريقيا ، آسيا ، أوربا ، أمريكا اللاتينية ، وأمريكا الشمالية ، فمن الدول العربية تشارك: الأردن ، الإمارات ، السعودية ، سلطنة عمان ، سوريا ، العراق ، فلسطين ، لبنان ، الكويت ،البحرين ، تونس ، الجزائر ، السودان ، ليبيا ، المغرب. ومن الدول الأوربية تشارك: أسبانيا ، ألمانيا ، إنجلترا ، إيطايا ، بلجيكا ، بلغاريا ، بولندا ، التشيك ، رومانيا ، السويد ، سويسرا ، فرنسا ، اليونان ، وهولندا. ومن الدول الإفريقية تشارك: بنين ، بوركينا فاسو ، توجو ، غينيا ، الكوت ديفوار ، مالي ، موريتانيا ، النيجر ، هذا إلي جانب مشاركة: بنجلاديش ، تايوان ، الصين ، كندا ، المكسيك ، الهند ، الولايات المتحدة الأمريكية.

وبهذه المناسبة يتم تكريم عدد من شخصيات المسرح ورموزه في مصر والعالم العربي ، حيث يكرم في حفل الافتتاح كل من: الفنان الكبير محمد صبحي ، الفنان محمد هنيدي ، والفنان محمد ممدوح (تايسون) ، والفنان مصطفي خاطر ، والكاتبة رشا عبد المنعم ، ومن الفنانين العرب: الفنانة مني نور الدين (تونس) ، السيدة خليدة التومي (وزيرة الثقافة السابقة في الجزائر) ، والفنانة عائشة عبد الرحمن (الإمارات). ويكرم من مصر في حفل الختام كل من: الممثل سيد رجب ، المخرج عصام السيد ، الكاتب والمخرج المسرحي محسن رزق ، والممثلة مروة عبد المنعم ، ومن السعودية يكرم المؤلف والمخرج المسرحي يوسف صالح الخميس ، إلي جانب تكريم الحاصل علي أفضل شخصية مسرحية شابة من مصر.

يرأس لجنة الحكيم الفنان الروماني “قسطنطين شرياك” رئيس أكاديمية “سيبيو” ، وبعضوية كل من: “سونيا مورثيا” (أسبانيا) أستاذ الرقص المعاصر والتمثيل ، د. عبد القادر كنكاي (المغرب) عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية ، المخرجة “تاتيانا مالونيسكا” (بولندا) ، الممثل والمخرج “علي عليان” (الأردن) ، “كيفن ريجدون” (أمريكا) متخصص السينوغرافيا والمعمار المسرحي ، “الممثل والمخرج “مارتيال إنتون” (فرنسا) ، الممثل والكريوغرافر “سانديب سوبركار” (الهند) ، ومن مصر “نورا أمين” الممثلة والكاتبة والمخرجة.

في المسابقة الرسمية ، يعرض عشر أعمال مسرحية ، من إيطاليا “السجن الخشبي” ، من بلجيكا “إمرأة إلي إمرأة” ، ومن تونس “نزوة” ، ومن سلطنة عمان “لقمة عيش” ، ومن العراق “سوس” ، ومن فلسطين “نساء تحت الاحتلال” ، ومن الكويت “يوميات أدت إلي الجنون” ، ومن مصر “الجلسة” ، ومن مصر أيضا “نساء بلا غد” ، ومن المكسيك يقدم عرض “الجوقة”. وفي مسابقة مسرحية “المونودراما” يتم عرض ستة مسرحيات: من أسبانيا “لا ننسي ذلك” ، من بولندا “حلم الخادمة” ، من الجزائر “التصريح الأخير لشهريار” ، ومن الكويت “مذكرات بحار” ، ومن لبنان “تفل قهوة” ، ومن مصر كذلك “واحده حلوة”.

وفي تجربة متميزة للمهرجان ، يتم تنظبم مسابقة “محمو مسرح الشارع والفضاءات المسرحية الغير تقليدية” ، وجائزة هذه المسابقة تمنح بتصويت الجمهور … هذه العروض هي: “المهرج” من تونس ، وعرضين من الجزائر هما “صوت الصمت” و “لنسافر” (عرض حكي وعرائس) ، ومن مصر ثلاث عروض هي “بيلوكيو والأحلام” ، “قصاقيص” ، و “مسافر ليل” ، ومن المكسيك عرض “أمير الألوان السبعة”.

يقوم المهرجان بتنظيم عدد أربعة عشر ورشة مسرحية ، في مختلف فنون وعناصر العرض المسرحي ، يقوم علي كل منها خبراء متخصصون من دول العالم المختلفة ، من أمريكا “جيف جونسون” (ألعاب الممثلين) ، من بنجلاديش “إسرافيل شاهين” (مسرح الشاطيء) ، من فرنسا “نوال ضيف” (إيقاع الجسد في الفضاء المسرحي) ، من تونس “المعز الإقديري” (الممثل ونظيره) ، من كندا “مجدي بو مطر” (الفضاءات المسرحية والإبداع) ، من لبنان “د. وطفاء حمادي” (آليات الكتابة النقدية للمسرح) ، من تونس / فرنسا “سيرين عز الدين جنون” (الإدارة المسرحية) ، من العراق “د. ميمون الخالدي” (تربية الصوت وتقنيات إلقاء الممثل) ، من ألمانيا “فتاح ديوري” (تقنيات الممثل وجسده) ، من تونس / ألمانيا “مريم بوسالمي” (تمارين في العدل” ، من مصر “شادي الدالي” (صناعة المسرح) ، من مصر أيضا “سماء إبراهيم” (ورشة البانتوميم) ، ومن مصر كذلك “كريمة بدير” (الرقص المعاصر) ، ومن الكويت “علي وحيدي” (الإبداع الفني لذوي الاحتياجات الخاصة).

 

وتشجيعا لحركة الكتابة المسرحية في الوطن العربي ، خصص المهرجان “جائزة صلاح عبد الصبور” ، في إطار مسابقة “المسرح الشبابي للتأليف المسرحي” ، تقدم لهذه المسابقة 36 كاتبا شابا من ثمانية دول هي: مصر (21 كاتبا) ، العراق (6 كتاب) ، وكاتبين من كل من: سوريا ، سلطنة عمان ، ليبيا ، وكاتب من كل من: الكويت ، تونس ، والأردن. وتتكون لجنة تحكيم هذه المسابقة من: د. عبد الكريم برشيد (المغرب) ، دأبو الحسن سلام (مصر) ، الكاتب وليد يوسف (مصر) ، والناقدة داليا همام (مقرر ومنسق اللجنة).

يقام علي هامش المهرجان ثلاث ندوات ، الأولي حول “الاحتفاء بالفنان الكبير محمد صبحي” الذي يحمل اسم هذه الدورة (الثالثة للمهرجان) ، الثانية وهي ندوة دولية للقاءات المهنية بمشاركة ممثلين من أكثر من خمسين دولة ، أما الندوة الثالثة فهي حول “أعلام المسرح الإماراتي” ، وذلك بمناسبة اختيار دولة الإمارات العربية المتحدة ، ضيف شرف هذه الدورة. ولعل من أبرز أحداث هذه الدورة ، هو استضافة المهرجان اجتماع الهيئة الدولية للسينوغرافيين ، حيث يشارك أحد عشر عضوا في هذه الهيئة من كل من: هولندا (عضوان) ، مصر ، تايوان (عضوان) ، أمريكا ، جمهورية التشيك ، بلغاريا ، إنجلترا ، بلجيكا ، والصين.

بقي أن نشير إلي أن اللجنة العليا للمهرجان تتكون من: الفنانة سميحة أيوب (رئيس شرف المهرجان) ، مازن الغرباوي (رئيس اللجنة) ، الفنانة وفاء الحكيم (مدير المهرجان) وعضوية كل من: د. إنجي البستاوي ، علي عليان (الأردن) ، معز التومي (تونس) ، د. فهد الهاجري (الكويت) ، فابيو إبراهام (إنجلترا) ، حافظ خليفة (تونس) ، ود. سامي الجمعان (السعودية).

 

نأمل للمهرجان التوفيق في دورته الثالثة ، المقرر إقامتها خلال الفترة من 1 –9 إبريل الشهر القادم ، بمدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء ، علي أرض مصر الأمن والأمان.

لا تعليقات

اترك رد