بلا قِناع

 
(لوحة للفنان سامر اسماعيل)

هاتِ الصباحَ !.. فذاكَ الصبحُ
مُنخَذِلُ ! __
عافَ الزُّقاقَ..فَوافى فجرَنا(النَّذلُ)
مَن(للشآمِ) اذا جافيتُ قِبلَتَها؟!__
آهٍ صرختُ.. وماجَت في الدِّما القُذُلُ
قلبي السَّخيَّ: لماذا تنهمي
مِزقاً؟!__
أطلِق جَناحَكَ واعذِل كلَّ مَن عَذَلوا
هذا الترابُ عَقيقٌ .. بَحرُهُ مَدَدٌ__
سَمَّى الدُّهُورَ ..فمَادَ الكَوكَبُ
الجَذِلُ!
والطاعنونَ بِدَثرِي.. سوف أُنبِئُهُم__
أنِّي الحَيِيُّ .. وأنَّ الغدرَ مُبتَذَلُ
عُمري الضياءُ..وفي أكنافِ
آبدتي__
سِربُ الحمَامِ يناجي ..كلَّ مَن بَذَلوا
لا لن أُوَلِّيَ روحي ..مَن يُهَوِّنَها__
ولن يَؤمَّ فؤادي .. مُطلقاً.. ( رُذُلُ)

_________________

قُذُلُ: جمع قَذَال

لا تعليقات

اترك رد