” الطنكورة “!!


 

العراقيون كما عرف عنهم أصحاب غيرة وبأس شديدين ولقد أثبتت الحقب التأريخية ذلك من خلال الثورات والانتفاضات وخاصة في التأريخ المعاصر . ويبدو ان (الطنكرة ) تمثل أحد جوانب ذلك فهذه المفردة وهي من الألفاظ الدخيلة وسرى أستخدامها محليا تعني من ضمن ماتعنيه الاصرار على الرأي وعدم التجاوب أو التفاهم مع الأطراف الأخرى أو حتى مجرد الاستماع اليها مهما كانت الدوافع والحقائق وهي دكتاتورية مطلقة تجدها على الأغلب لدى النساء أكثر من الرجال لأسباب تتعلق بمستوى الوعي والادراك والغيرة والتربية الأسرية.
وهناك من عرفها بأنها ” حاله نفسية يتوقف خلالها المخ عن التفكير مع إرتفاع ضغط الدم وحدوث تصرفات لا إراديه تجعل الشخص يصر على رأيه حتى لو كان يعلم إنه على خطأ..
وتنتج عن كثرة الضغوط النفسية التي توصل الشخص الى حالة لايستطيع أن يتحكم في تصرفاته ، ومن أعراضها :
1-إنتفاخ في (البراطم) واتساع فتحات الأنف بشكل ملحوظ..
2-كثرة التمتمة مع النفس بما لاتعلم..
3-صعوبة التفكير..
4- كثرة التصرفات اللاارادية..
5-عدم القدرة على اعطاء جملة مفيدة مع خروج بعض الماء من الفم عند الكلام لذلك ينصح بالابتعاد عن (المطنگر) مسافة لاتقل عن متر واحد..
أما طريقة التعامل مع( المطنگر)فتكون :
1-عدم مناقشته بالموضوع المسبب (للطنگورة)..
2-جعله يذكر الله ويتعوذ من الشيطان..
3-الابتعاد عنه قدر المستطاع..
أما كيف تستطيع أخراجه من حالة( الطنگورة) فكالآتي:
عدم الضحك والاستهزاء أمام (المطنگر )وحاول أن تبتسم أبتسامة خفيفة وانت وحظك أما تصلح الامور او (المطنگر يچفتك ويمسح بيك الگاع) وهو المرجح 1″..
بدوري أستغرب من بني جلدتي وأقول لماذا لاتشهرون (طنكرتكم) على الفاسدين ومنهم من يقتلون العراقيين كالذين يستوردون اللحوم والدجاج وسائر المواد الغذائية التالفة وهي احدى طرق (تهجيج وهجولة) (الوادم )،وكذلك (الطنكرة) على الارهابي والمجهل وعلى من يدخل المخدرات و(المحششات) عبر الحدود وعلى عينك ياتاجر، و على من يفرضون انفسهم في كل دورة انتخابية (بالكوة او المروة) او من خلال التزوير . مطلوب اذن (طنكورة) جماعية ضد كل من اراد بالشعب الضيم والهوان واعادة عجلة تقدم البلاد الى الوراء فقد آن الأوان لكي نحيا جميعا بسلام ووئام وبكرامة ونعمر بيتنا الكبير بعد ان نطرد كل معتد وحاقد وأثيم وليكن شعارنا نعم للعراق الأبي المستقل(جملة وتفصيلا) ، وكل ذلك يدعوكم الى أن (تطنكروا طنكرة )لامثيل (لطنكرتها)فمتى (تطنكرون)؟!!.

1- بتصرف ، منقول

لا تعليقات