تسبيح الجمر


 

هذا الجمر عاشق لصدري
و مسبحتي من جمار
مشاعل وريدي اغزلها
من دخان عيني و بخار
ارتمي في الجحيم كأنني
اسبح بجبال و بحار
رعد بين الحشى معاند
يداعب خاصرتي بحوار
يحكي اساطير جنان
بشوك سورتها و قفار
يروي تاريخ شاردة
تكسر قيدها بحصار
كم أشبه صبحا لو جرى
بين عتم ظلام كالأسوار
يكاد الجحيم من براكيني
يصرخ بوجع احتضار
لو كفرت بعرف اموات
فالروح مؤمنة بناري
و خفايا حرقي مجرمة
تحتار بشرائع انصهاري
مد الدماء لاه يتفجر
و الخد يضمه بخيار
لا توقفوا حمق جرأتي
فلا حياة بزخارف شعار

لا تعليقات

اترك رد