ثورة الغرق


 
(لوحة للفنان عبد السلام عبد الله)

أيّها النوم مهلاً …
عَينا حبيبتي
نَسْغ ضوء حالم
تداركْ زحمتك
وأنثرْ عليهما فرحَ العصافير
لأنَّ الفجرَ مُبلّلٌ بنسيم النُّعاس
وهي شفيفةٌ مثل جُنح فراشة
قيلَ لي :
هل تُحبُّها؟
قلتُ :
كيف لا وهي ترسانة نجواي ؟؟
من ضفافها ينهمر نبعُ القصيد
ويستفيق صباح القُبل
في واحاتها الخضراء
يرقص الكنار
متسربلاً ضحكاتِ الفجر
ويعزف المطر
أنغام عشق النجوم
كي تولد من رَحم الزُّرقة
تراتيل أبجدية الحب
هي والسناء توأمان
هي تزيدهُ ألقا
وهو يستفيضُ منها توهّجا
من مَبسمها العابث بإضطهادي
أرتشف رضاب كركرات الأماني
أنسى كل شئ
عند بوّابات
مدائنها المُقمِرة
حتى عِنادها المَغولي
أُروّي سكرة الظمأ
من ريّان ريقها
المُشذّى بتهاليل القدّاح
وأتلاشى في عنف إحتدام لياليها
لأكون الجنون بعينه
تعاتب…
تشاكس ….
توغل في مقارعتي
أرتديها بُرد صلاة
أنصهِر في رحيق خمرتها
لا أطرق غير بابها المستفزة
في إستغراق وَلَهي
خصامُها لذيذٌ كجفوة طفل
ليس لي إلّا الإذعان
لسحر براءتها..
العوم في بحرها العميق
وتقبيل المَناسك الوردية
أحبها صدقا
أيها النوم…
تمهَّل في خطوك
على جفونها الناعسة
خوفي من ثورة الغرق

تستبيح صبابة السَّحَر

شارك
المقال السابقبكالوريوس
المقال التالىقطر انفقت 130 مليار دولار علي دعم الارهاب
الشاعر المحامي شلال عنوز مواليد 1950 بكلوريوس قانون سبق وان عمل في وزارة الثقافة والاعلام العراقية منذ عام 1974 ومارس الوظائف التالية: 1- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في النجف 2- مدير الدار الوطنية للنشر والتوزيع والاعلان في ذي قار 3- مدير الدار الوطنية للنشر والتو....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد