غاص في النهر البطيء للوقت ” فيسيلا ديموفا “


 

ولدت الأديبة فيسيلا ديموفا عام 1965 في مدينة بليفن. تمارس مهنة الطب وترأس حاليًا قسم الأمراض الباطنية في مستشفى “القديسة مارينا” في مدينة بيفن. نشرت ما يزيد على 60 دراسة علمية في مجال الأمراض الصدرية ضمن ثلاثة كتب علمية عام 2010، وفي مجال الأمراض الصدرية الطارئة وغيرها عام 2011.
تكتب الشعر منذ الصغر، نشرت قصائدها في أهم المواقع والصحف والمجلات الأدبية كصحيفة “نبض”، “المنتدى الأدبي”، “دون”، “روسيا” وغيرها كثير. شاركت أعمالها في العديد من المختارات الشعرية والأدبية، شاركت في مجموعة شعرية لقصائد الحبّ صادرة عن دار النشر “الثقافة الوطنية”. لحّنت بعض قصائدها واستخدمت نصوصًا لأغاني عاطفية عام 2008. نالت جائزة الشعر العاطفي المغنّى في مهرجان “برغاس بلوس – 2012”.
عضو في اتحاد الكتّاب والاتحاد الدولي للأطباء الكتّاب، عضو في تجمّع أدباء مدينة بليفن، عضو في المجلس الإداري لنادي الناشطين الثقافي للمدينة.
نالت جائزة نادي الناشطين الثقافي لمدينة بليفن لدورتين، واعتبرت الشخصية المتميزة للمدينة عام 2008. مغرمة بالموسيقى الكلاسيكية والأوبرا وتعزف على البيانو. من هواياتها المفضلة الرسم بالغرافيت، مهتمة بتاريخ الحضارات القديمة وتاريخ الفنون والديانات والفلسفة والأساطير. صدر لها الدواوين التالية: “تقويم الطيور – 1990″، “عقيدة أخرى – 1993″، “دافع شخصيّ – 1998″، “وقتٌ معكوس”، “ما وراء الحلم”، “ساعة رملية”، “توازن”، “صمت الأرواح 2009″، “عانقني أيها الحبّ – 2013” وغيرها من الدواوين.

Обичаш ролята си..
تعشق لعب دور الفيلسوف المتوحّد
قائد جيش مقاتلوه أوفياء
تقتحم بهم أعلى القمم
لكن وفي المرّة التالية، حين تبلغ قبّة السماء
لا تنسَ أن تسأل الخالق وجهًا لوجه
لماذا خلق حوّاء هكذا فاتنة
ليستبدل آدم الحكيم
طعم كلّ تفّاح الجنّة
بقبلة من شفتيها الخاطئة؟

Ще ме сънуваш
ستحلم بي هذي الليلة
أيقونة تقف عند عتبة الباب
متعبة من محاذاة المعذّبين
الباحثين عن ترياقٍ
لجراح قلوبهم وأرواحهم
فكيف لك أن تحملني بين يديك!
لن تقوى على تحمّل أشجاني
وستغصّ حنجرتك بدمعي
الذي ترغب باحتسائه
لا ترجوني شيئًا
لا تشعل شمعة تالية
أمام قداستي الافتراضية
سأهبك صمتي فحسب
مقابل حفنة حبّ وحنان.

أحمر Red
هذي الليلة ارتدت
ثوبًا أحمر
ربطت في جيدها
قلادة من حبال
ورقصت
تحت وقع أعين الرجال
استعارت روحُها سعادة
من نبيذٍ أحمر ممزوج
ببعض الفودكا
وغبار أجنحة الفراشات
في حلمٍ ما
تصدح أغنيةٌ وقيثارة
حلم لا تريد أن تستيقظ
من غياهبه.

Нагазил в бавната река..
غاص في النهر البطيء للوقت
ما بين الشواطئ والوجوه والكلمات المألوفة
بعينين شبه متفتّحة وقلب موصد
(حدس البقاء)
روعة أن تتعثّر بشيء ما
بقلب عابرٍ، توأم فؤادك
وتشعر به ينبض دمًا ودمعًا
وتدرك بأنّك على قيد الحياة
قبل أن تمضي في طريقك
إلى الدقيقة المقدّرة التالية
وقد غصت في النهر البطيء للوقت!

Един прозорец в Синъо…
هناك في الضباب، نافذة بالأزرق
خلاصٌ كأنّه قضاء
موصدة وفق المفاهيم الطبية
بقضبان تحول دون القفز إلى الأبدية.

نافذة عند نهاية تشرين الثاني،
الحقيقة أنّها تقعُ عند حافّة الزمن
هكذا كان الفتى على وشك الفناء
لكنّ أمّه حمته في النور الكامن هناك.

Защо скиташ, страннико…
لماذا تتسكّع يا غريب
في المسارات الوحلة
في طرق قطارات منتصف الليل؟
أنسيت كيف كنتَ تسيرُ عبر الأثير
حين كنت ومضة لضحكة طفولية
رفعها الهواء عاليًا إلى كبد السماء
قبل أن تصادفَ الألم؟
حينها كانت دموعُ الليل
قطراتِ مطرٍ في تقويمِ البراءة
لم تنضج بعد.

* * *
Нощта е
الليل فستانٌ أسودٌ صغير
يلتصق بجسدها
ومن تحته غبار النجوم
حين تخلعه
يلمع في العتمة.

* * *
Този ден си е взел
نال في هذا اليوم
القليل من كلّ شيء
ثمّ جمّعه في رزم
في مقامات سماويّة.
وقبل أن يذهب،
أشعل بها النيران
كيلا نأمل يومًا ما
أنّها ستعيده.

ترجمة : خيري حمدان

شارك
المقال السابقصفقة القرن : البيئة والجذور – ج ٢
المقال التالىراقصة المتشرّد
خيري حمدان صدر للكاتب خيري حمدان العديد من الأعمال الأدبية باللغتين العربية والبلغارية. باللغة البلغارية روايات: • أرواح لا تنام – 2005 • أوروبي في الوقت الضائع- 2007. • مذكّرات موسومة بالعار- تحت الطبع. شعر: ▪ ديوان - مريمين - 2000 ▪ مجموعة - عيون العاصفة - 1995 ▪ حياة واحدة لا تكفي 2016.....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد