كتابنا .. ماذا قالوا في الصدى


 

د عبد الحسين الشعبان – بيروت
السيّدات والسادة في موقع الصدى المحترمون
تحية الحرف النظيف والصورة المشرقة
على الرغم من مرور سنتين على تأسيس موقعكم الأغر، وهي فترة قصيرة جداً، إلّا أنها كافية لأن تضع موقعكم في المكان المتميّز بين المواقع الراقية، فقد أصبح فضاءً حرًّا ونظيفاً للأقلام الرصينة، وتلك ميزته الأولى. أما ميزته الثانية فهي أنه منبر مفتوح للمعرفة وتبادل الرأي. والميزة الثالثة أنه يمثل فسحة للتنوّع والتعدّدية واحترام الرأي والرأي الآخر وحق الاختلاف، أما ميزته الرابعة، فهو موقع يمتاز بتعشيق اللغة مع الصورة، والحرف مع الفرشاة، والصورة في الإعلام كما تعلمون “خبر”، بل إنها في الكثير من الأحيان تتفوق على مئات وآلاف المقالات، مثلما نقول في البحث الأكاديمي، إن الوثيقة “خبر” لأنها تغني في سرعة الوصول إلى الدلالة والاستنتاج، بل تزيدهما امتلاءً ودقة.
أعرف حقاً إن خيرية المنصور مبدعة كبيرة و”صداها” عابر للطوائف والإثنيات والعشائريات والجهويات، لذلك كنت أثق بقدراتها الفنية وتصميمها على إنجاح أي مشروع نهضوي متقدم، ولأنها جميلة وتحب الجمال، فقد أضفت جمالاً من روحها على المشروع المزدان بلوحات ورسومات لأكبر الفنانين وأمهرهم وأكثرهم إبداعاً وخيالاً.
أشد على أياديكم وأتمنى لكم المزيد من المهنية والتقدم، وللصديقة الوفية خيرية دوام الصحة والعز والسؤدد

فائز السعدون – السويد –
واكبت الصدى منذ بواكير ولادته قبل عامين . كانت تجربة رائعة اهم مافيها انني كنت اجد في كل عدد يومي جديد تشكيلة من الاّراء والحوارات التي تتسم بالعمق والصراحة خاصة مع تبني الموقع حرية الرأي والتعبير عنها دونما حدود . هذا امر مهم ، رغم انه لايوافق راي البعض ، غير اننا نعيش للأسف في منطقة تضيق بالراي الحر والحوار المفتوح وتحفل بروح الوصاية على العقل والروح . تراجعت مشاركتي فيه خلال الأشهر الثلاث الاخيرة لاسباب صحية ولكنني عائد على وجه اليقين . تحياتي للعزيزة د. خيرية والعاملين معها والى مزيد من التألق والنجاح .

أ. د. تيسير الآلوسي – هولندا –
يحتفل اليوم الصدى نت بعيده الثاني ليوثق انطلاقته بكل ما سجلته من علامات مميزة في فضاء النشر وبكل ما تضمنته واختزلته من تاريخ ثر للمسيرة الإنسانية. حيث حمل من تلك التجاريب رائعا وبهيها…
وفي وقت أجدني بموضوع تقديم التهنئة بحجم المنجز لابد لي من تسجيل هذي الشهادة للموقع والأستاذة خيرية المنصور على احتضان أقلام هي من بين خيرة من يكتب اليوم من معالجات بمختلف خطاباتنا الإنسانية وتلك نقطة غاية في الأهمية تحسب لاتصالات الأستاذة المنصور…
ومع ولوج عام جديد من العطاء تكون مئات الألوف وما جاوز المليون ونصف المليون متابعة ومتابع قد باتت عيون الموقع وصفاته في التواصل الاجتماعي والأبرز هنا مناداه بحجم ما تتألق أقلام شخصيات تنويرية عرضه من حوارات
ها نحن لا نتحدث عن النظري وعن الحلم بل عن واقع مثمر بمتنوع فاكهة المنجز المحملة بما يغني وجودنا ويمضي نحو أنسنته…
مجددا ودائما هذي تحايا وتهاني لزهرة المواقع وما لها من عبق عطرها يفوح فيمنح فضاءاتنا جمالا
مجددا ودائما نضع شهادات نابعة من بيئة يصنعها كتاب الصدى نت ويؤسسون لانطلاقتها في عالم للسلم والتقدم والتنمية البشرية ولكل ما يجسد أحلامنا في عالم جديد جميل
وتحايا وتهاني بهذه المناسبة لفريق الإدارة ولجميع الكاتبات والكتاب ولكل من ساهم ويساهم في تعميد مسيرة تطور تشق عباب محركاتها سفينة الصدى نت بثبات نحو غايات سامية وأهداف تنويرية نبيلة
دمتم ومن نجاح إلى آخر

عبد العزيز القناعي – الكويت –
بكل ثبات وعزم وجرأة ، يستمر موقع الصدى نت في تقديم الخبر والفن والمعرفة والتاريخ والمقال من وجهات نظر مختلفة وأساليب فكرية متنوعة يؤمن أصحابها بأن حرية الرأي والتعبير التي يقدمها الموقع قد جعلت من الإنسان منفتحاً على العديد من الآراء والأفكار.
في العام الثاني لموقع الصدى نت نكون قد أبحرنا بعيداً عن الجهل وعوائق النشر وقمع السلطات وقريباً من المعرفة والكلمة المسؤولة والضمير الأخلاقي. فالموقع ليس إضافة عادية ضمن الفضاء الإلكتروني بل هو إضافة تاريخية وتجدد ثقافي أمتلأ بجنسيات وهويات وأديان مختلفة ساهمت في خلق توليفة من الإبداع الفكري.
وقد ساهم الموقع بكل أفراده ومسؤوليه بتقديم كل جهد ممكن وكل عزم على أن تكون المعرفة متاحة بسهولة ويسر وأمانة وهذا سر التفوق والأمانة.
اتمنى في السنة الثانية لانطلاقة موقع الصدى نت المزيد من الألق والجمال والتفوق لكل من يعمل ويكتب ويساهم في إنجاح مشروع ثقافي تنويري دخل كل بيت وقرأ له كل مهتم.

وائل سليمان – مصر –
فى عيده الثانى أُسَجِل هنا فخرى واعتزازى لكونى أحد المنتمين إليه،
وأُعَبِر عن سعادتى وامتنانى لوجودى ضمن نخبة الكتاب فى وطننا العربى،
وأشكر إدارته التى جمعت واحتوت كل ألوان الطيف السياسى والثقافى ولم تصادر يوماً رأياً أو تحجب رؤيةً،
دامت شمس الصدى فى سطوعها أبداً على بلادنا من المحيط إلى الخليج تنشر نورها ودفئها.

ا.د.سمير الشميري – اليمن –
راقت لي الكتابة في الصدى.نت وشغفت كل الشغف بحلته الجميلة وبأقلامه الجادة وبأدارته الناجحة وتعدد الصور والمشاهد وتداخل الأصوات والمجادلات الفكرية والسياسية الهادفة بعيدا عن التزمت والعقد النفسية .
الصدى.نت والدكتورة/خيرية المنصور وجهان لمسكوكة واحدة ، فثمة تجانس وانسجام بين العمل الإخرجي والإبداعي السينمائي للدكتورة/خيرية المنصور وموقع الصدى.نت الذي جعلته شامخا وباهرا يزخر بالفن والإبداع الثقافي والأدبي والسياسي والروحي وواحة واسعة للديمقراطية والكلمة الشريفة وأصبح ملئ السمع والبصر بمنأى عن شطط الغواة وترقيع الأثواب المهلهلة .
الصدى.نت منبر حر لترقية العقل وتعرية الأوهام ومقاومة الجهل والفساد والتعفن وروائح العطب والعفونة .
كل منصف يصعب عليه رمي الصدى.نت بالرذيلة والسؤ والقدح في شخصية الألمعية الدكتورة/ خيرية المنصور ، فالموقع منفتح على كل الاتجاهات الفكرية والسياسية والنظرية والعقائدية ولم ينحرف عن جادة الصواب ، بل يسعى إلى جمع الناس والبشر تحت راية المحبة والتسامح والسلام ونبذ العنف والإرهاب والعنصرية .
تألق موقع الصدى.نت على سلم الشهرة والمجد وارتفع نجمه في الفضاء العمومي بصورة مشرقة لايجمح ولايبتعد عن الواقع .
وأجد لزاما أن أصرح : أني سعيد بولادة الصدى.نت في ذكراه الثانية ، فالصدى.نت له موقع حميم في عروش قلوبنا ففيه نجد الحرية والإتقان والتجويد والغذاء الفكري والروحي .

د.عبد الحفيظ محبوب – السعودية –
كل سنة والصدى بقيادة المبدعة الدكتور خيرية المنصور بخير، فهو منارة ومنصة يشع منها ضوء التنوير ، والتسامح، والمحبة، والتعايش. صدى ينير العقول قادر على ادارة التغيير ومواجهة كل معوقات التطوير والتقدم والاندماج العالمي.

كل سنة والصدى وكوكبته بألف خير.

نرمين المفتي – العراق –
قد تكون شهادتي بالدكتورة خيرية المنصور مجروحة لاننا صديقات منذ عقود، لكنني لابد ان اقول بأن موقع الصدى الذي سيشعل شمعته الثالثة تمكن بإدارة المنصور و الفريق ذي العدد المحدود المتعاون معها ان يسجل اسمه بين افضل الصحف الالكترونية العراقية، اذ ابتعد عن الإشاعات و فبركة الفضائح و الابتزاز، موقع عراقي بامتياز تمكن ان يستقطب العديد من الكتاب العرب، بمعنى اننا سنحتفل به في السنة القادمة و هو بين افضل الصحف الالكترونية العربية. انحاز الصدى الى المواطن و الوطن و بناء الثقة و الامل و كشف الفساد و كذلك سلط الضوء على افضل النتاجات الثقافية.

شكرا للمنصور و شكرا للصدى و كل عام و الجميع بخير

عماد عباس – تركيا –
في الصحافة الألكترونية كما في الورقية ينجذب الكتاب مغناطيسيا إلى أقطاب تجمعهم على أساس توجهاتهم و ميولهم السياسية وحتى الأدبية أو الفنية مما يفرز تلك الصحائف بلون واحد يميزها فإذا ذكر اسم الصحيفة عرف اتجاه كتابها . ما يميز موقع ” الصدى أنه يجمعهم على أساس تنوع اتجاهاتهم و مشاربهم الفكرية وأحيانا تضاربها جاعلا القارئ أمام لوحة مبهرة متعددة الألوان وهي ميزة فريدة تستحق الإعجاب و التقدير .. تحية لموقع الصدى بعيد ميلاده الثاني و تحية للسيدة خيرية المنصور وكادرها الفني وتحية لهذه الباقة المتنوعة من كاتبات وكتاب الصدى الذين أتشرف بوجودي بينهم و كل عام وانتم بخير

د . عبد الكريم الوزان – القاهرة –
لمناسبة العيد الثاني للصدى أقول لقد ازداد تألقك كمنبر ثقافي وأدبي واجتماعي وسياسي وحققت رسائلك مداها لدى المتلقي حتى سعد بالتفاعلية مع كتابك المرموقين بشكل دائم وأصبحت هويتنا التي نبتهج ونفخر بها في كل أرجاء المعمورة الصدى نت..بورك المسعى وخلد المسمى وتحية من الأعماق للسيدة مديرة شبكةالصدى نت الاعلامية الرائدة المخرجة المخضرمة خيرية المنصور التي لم تألو جهدا في دعم وتطوير مركز الاشعاع والى أمام.

خيرة مباركي – تونس –
عيد ميلاد سعيد للصدى نت وللدكتورة خيرية المنصور التي صمدت وثابرت وأثبتت جدارتها بقيادته صرحا راقيا يضم باقة من خيرة الكتاب والأدباء ..ولكل الكادر الذين يعملون في الخفاء لنشر الكلمة الراقية ودعم المبدعين في كل الأقطار ..كل عام وأنتم بخير أيها الرائعون ..كل التقدير والإجلال ..

ادهم ابراهيم – هولندا
نحتفل هذه الايام بالذكرى السنوية الثانية للموقع الثقافي الصدى . وبهذه المناسة اود ان اتقدم بوافر التهاني للدكتورة الرائدة خيرية المنصور ولكل العاملين في هذا الصرح الثقافي المتميز . اضافة الى الكتاب والفنانين المبدعين المشاركين فيه . لقد كان موقع الصدى الثقافي علامة مميزة في الاستقلالية والكلمة الحرة النزيهة في وقت كثرت فيه الصحف الالكترونية والمواقع التي تدعوا الى الفرقة والتحيز لهذا الرأي او ذاك الحزب ، ونحن في الوطن العربي نمر بايام حالكة الظلام من التيه والعجز والصراعات حيث تكالبت علينا كل قوى الشر والعدوان . لقد وجدت موقع الصدى منبرا حرا للكلمة الشريفة المستقلة التي تنير الدرب وتدعو الى حرية الكلمة ونشر الراي والراي المعاكس لخلق وعي ثقافي يؤمن بالتعددية والتواصل الحضاري والثقافي بين ابناء الشعب العربي بغض النظر عن الدين او العرق او الجنس والعيش في مجتمع مدني يكفل الحرية والعدالة للجميع
تحياتي لكم ايها الزملاء الاعزاء بهذه المناسبة السعيدة ولموقع الصدى بادارة الدكتورة المبدعة خيرية المنصور مزيدا من العطاء والتألق

علي الطرهوني -تونس –
إنطلقت الصدى نيت فكرة فأصبحت بذرة ثم شجرة تثمر و تقرأ كل يوم و هو مجهود جبار يسهر عليه نخبة من الكتاب و المشرفين لتلتقي في فضاءه الأقلام بالأقلام و الافكار بالأفكار فتوحد القلوب و العقول .دائما هناك نجاح في مكان ما.لنرتقي.لنكتب لنتوحد لنتقاسم لنحب و نتفاعل و نتشارك و نحرر الافكار من سجنها و عقالها.و عندها نسعد الانسان و نحيي معا في أمان.

صبري يوسف ــ ستوكهولم
إننا نحتفل بالذكرى السنوية الثانية لإطلاق موقع الصَّدى على الشّبكة العنكبوتيّة من قبل المخرجة المبدعة الدكتورة خيرية المنصور، بعد أن وجدَتْ أثناء تأسيس الموقع وإطلاقه أنَّ السَّاحة الإبداعيّة الشّرقيّة بكلِّ أطيافها وأجناسها الأدبيّة، تحتاج للمزيد من المنابر الحرّة، لتعميق التّواصل الخلَّاق بين المبدعين والمبدعات للتعبير عن رؤاهم وطموحاتهم وآمالهم، وهو موقع شامل وحافل بكلِّ صنوف الأجناس الأدبيّة والثَّقافيَّة والفنِّيّة، وقد اشتغلت د. خيرية المنصور مع فريق التّقني بمثابرة ومتابعة عالية ورصينة، إلى أن حقَّق الموقع حضوراً كبيراً ومتميّزاً على الشَّبكة العنكبوتيّة بمواضيعه وفعالياته المتنوّعة!
يسرُّ إدارة مجلّة السَّلام الدَّوليّة أن تتقدَّم بخالص التَّهاني القلبيّة لإدارة موقع الصَّدى بمناسبة الذِّكرى الثَّانية لإنطلاقته الرَّاقية، وعلى رأسهم مديرة ومؤسَّسة الموقع المخرجة السِّينمائيّة المبدعة د. خيرية المنصور على تأسيس هكذا منبر رائد، والَّذي حقَّق حضوراً على السّاحة الإبداعيّة منذ إطلاقه، لما يتضمّن من خصوصيّة راقية، فقد ضمَّ الكثير من الأقلام المبدعة، أصحاب الآفاق والرُّؤية الرَّائدة من مبدعات ومبدعي الشَّرق في تقديم الكلمة، اللّون، الثّقافة، الفكر النيّر والحرّ، والإبداع الخلّاق، بروح تنويريّة رائدة!
دمتِ مخرجة متألِّقة ومحتضنة للرؤية الحرّة على كافّة الأصعدة الإبداعيّة والفكريّة والثَّقافيّة والفنِّيّة بكلِّ تفرعُّاتها، لتقديم ما يليق بمبدعات ومبدعي الشَّرق، بكلِّ أطيافهم وعطاءاتهم الرّاقية، المتناثرين كحبّات الحنطة في الكثير من بقاع الدُّنيا!
وبهذه المناسبة يسرّني جدَّاً أن أدعو الأحبّة الكتّاب والشُّعراء والأدباء والمفكِّرين والفنَّانين والفنَّانات للكتابة والمساهمة في موقع “الصَّدى” المستقل في توجّهاته ورؤاه وآفاق تطلُّعاته الفسيحة، والمتألِّق في محتوياته وتنوّع مشاركاته الأدبيّة والثّقافيّة والفنِّيّة والسِّياسيّة الطَّليعيّة، حيث يكتب فيه مئات المبدعات والمبدعين من شتّى التّخصُّصات والأجناس الأدبية والفنّية من العديد من دول العالم!
يذكر أنَّ إدارة الموقع خصَّصت زاوية ثابتة أسبوعياً منذ إنطلاقته الأولى، لنشر نصّي الشّعري الملحمي المفتوح: أنشودة الحياة، بأجزائها الأربعة عشرة جزءاً، (1400 صفحة من القطع المتوسّط) تباعاً في الموقع، وقد تمَّ نشر أربعة أجزاء من الأنشودة على مدى السّنتين الماضيتين، وتستمر إدارة الموقع بنشر بما تبقّى من أجزاء الأنشودة بانتظام وبحلّةٍ راقية، مرفقاً ضمن كلّ مشاركة لوحة من لوحاتي!

منى شابو – امريكا-
الدكتورة خيرية
إدارة الصدى
نهنأكم بعيدكم الثاني لصفحة الصدى التي اتاحت الفرصة لكل الكتاب والشعراء العرب ان يصبوا أفكارهم على صفحة الصدى من اجل التنوير والمعرفة والإنسانية نتمنى لكم النجاح المستمر مع الشكر والتقدير لجهودكم من اجل المعرفة

جمال الجبوري – الاْردن –
ميلاد الصدى نت
في الصدى ظهرت علامات الرقي وعلامات الحياة
في كل يوم تعلن “الصدى ” لا للصمت نعم للالهام وصناع الحياة ،
فكانت بيت كل المبدعين وكلمة جريئة تنبض بالضياء
ولغد مشرق .
نحن في عالمنا نعيش اسوء فترة على مر العصور . كانه داء وحتى لايرافقنا ابداً كانت الصدى دواء .
الحرية والتنوع وجد له فضاء رحب لنخبة من ابرع كتاب عالمنا العربي ومن المغتربين في بلدان العالم ومانقرأه يومياً بما يجيد به اقلام كتابها بعنواين شتى اتناول الشأن المحلي والعربي والدولي والاقليمي بعين بصيرة لكل مايحدث ،
هنيئاً لنا بالصدى وهنيئاً للصدى كتابها ، حيث كانت صوتكم وحرفكم النابض بالامل والضياء ،
عام اخر في ميلاد”الصدى نت ” سعيد وحافل بالعطاء
دام نبض حرفها ،دمتم ودام صرح مداد المدى حتى يتحقق الامل وتشرق شمس ب

د. عادل عامر – مصر –
في مناسبة الذكرى الثانية لاصدارها نقول لها لقد اصبحت نافذة اعلامية عالمية للصوت الحر في العالم اجمع اجمعتي كل صاحب فكر ورؤية يطرح ما يفيذ الانسانية من خلال نافذتكم الصحفية لهذا اصبحتي وبحق صوت الحق اينما يكون في مواجهة الكافة المهم لدي الصدي نت هو الحق والحقيقة فقط ونتمني دومكم علي هذا المنوال ليكتب في التاريخ بصمتك عبر نافذتكم الصادقة والامينة فيما تعرضية

د. اثير حداد – العراق
الاعزاء اسرة الصدى يسعدني ان اكون فردا في هذه الاسره الفتيه والتي تعمل بداب من اجل تنوير العقل وتنشيطه من اجل حلم انساني حيث ان الجنة حيث يكون الانسان سعيدا . وتعمل هذه الاسرة في وضع شديد التعقيد في منطقتنا التي تعصف بها الرياح الصفراء وتحاول ان تطوق وتحدد مصير الانسان بنا ترتايه هي .الف تحيه والف امنيه باستمرار النجاحات وتحقيق الامنيات فرادا و جماعا لكل فرد من الاسرة وللاسرة نفسها . ولا يفوتني ان اقدم التهنئة و الشكر للدكتورا خيريه ، العضو الانشط في الاسرة

صباح عطوان – هولندا –
تهنئة كدفء قلب الصدى وصاحبة الصدى.. طيبة الذكر.. خيرية المنصور.. في العيد الثاني لهذا المنبر الاعلامي القيم..وتمنياتنا القلبية للموقع بدوام العز..ورفعة المجد..وفضاء الازدهار في خدمة الحقيقة اينما تكون

نادية نواصر – الجزائر –
ان موقع الصدى نت هو فضاء من حنايا روحك الراقية والتي سخرته للبوح بشتى انواعه يترجم حضارة الاخرين كشرفات تطل على عوالم الابداع والسحر والبهاء التي تزخر به الاقلام والقرائح والتاريخ هو فضاء للاقلام تحلق فيه عاليا حين تكون الارض ضيقة واحلامنا واسعة جنونية
هنيئا لنا الدكتورة والمخرجة السينيمائة خيرية المنصور وببيتنا الجميل الدافء بيت الاقلام الصدى نت دمت ودام الموقع الراقي والتاريخي

سونيا الحداد – كندا –
سنتان مرت علي انبلاجك ايها النور
قلبْت مفاهيم الموروث والمفروض
وبات سناك هو الدرب المنشود
لكل عابر سبيل متعطش الحرية
ابتغى نور القلم والفكر واللسان
وروابط الانسانية والاخوية
حلم أبناء هذه الامة العربية!
أطلقوا عليك اسم الصدى
ويا له من اسم على مسمّى
كيف لا وسيدته هي الخيريه
ابنة مهد الحضارات الكونية
تناديك السير معها سويّه
ومشاركتها المسيرة الادبية
مسيرة يرسم خطاها النبلاء
ابناء النور وأبطال السلام
أصواتهم خالدة الصدى
وسناهم يشعّ أبدا!
مبارك عيدك ايها الصدى
مبارك منبرك العليّ
اتمنى لك دوام الاشعاع
يا حامل أنبل الرسالات
يشرفني السير معك
ولك مني الف تحية

د. عزيز جبر الساعدي – العراق –
لتلك النافذه التي فتحت مصاريعها للقلوب قبل الفكر..وعطرت نسماتها تلاقي الاحبه في كل ارجاء المعموره قصيدة لشاعر..ونقد جميل لناقد ..وشكوى لمتمرد..وعنوان من عناوين البلاغة والحكمه ..وخواطر تعانق شغاف القلب…واخيرا ادارة فتحت قلبها للجميع .. فكر نير ومحبه غامره من سيده احبها الجميع ..خيريه المنصور..وراء هذا النجاح الكبير للصدى نت..ونحن نحتفي بالشمعه الثانيه للفكر والثقافة والعلوم والسياسه واحة الجميع ..نبارك للجميع هذا التألق.. وكل عام … والقائمين عليها. بالف خير.محبتي واعتزازي بكل من كتب حتى همسه فيها او مر بها قراءة او متعة

معتز صلاح الدين – مصر-
الصدى نت ليس مجرد وسيلة إعلامية عربية لكنه نجح ولأول مرة في إنشاء كتيبة فكرية عظيمة من الكتاب والكاتبات العرب المتميزين هم بمثابة قوة ناعمة تنير الطريق فى هذه الظروف الصعبة التي تمر بها الأمة العربية …تحية للقائمين على الصدى نت المتميز وتحية خاصة إلى الدكتورة خيرية المنصور التى أثبتت ان المرأة العربية أينما كانت داخل أو خارج وطنها العربى تظل مهمومة بقضايا أمتها العربية …وأخيرا تحية إلى الكوكبة العظيمة من الكتاب والكاتبات العرب الذين يكتبون فى شتى المجالات بحرفيه ومهنية وحرية مسئوله

نور الدين مدني – السودان –
كل عام وانتم اكثر نشاطا وابداعا
اهنيء نفسي واسرة الصدى بقيادة الدكتورة خيرية المنصور باستمرار صدور الصدى نت الالكترونية التي صارت متنفسا حرا لكل الاقلام بغض النظر عن توجهات كتابها العقدية والسياسية واصولهم الاثنية
بدأت علاقتي ب الصدى دون شروط مسبقة سوى شروط الموضوعية والمصداقية‘ وكالعادة حدثت بعض الخلافات الثانوية حول طبيعة بعض الكتابات لكنني قدرت السياسة التحريرية للصدى
لابد من تهنئة كل العاملين في هذه الإصدارة التي اتاحت لي مساحة ارحب في النشر وربطتني بكوكبة من الكاتبات والكتاب الذين اسعد بهم
كل عام وانتم اكثر نشاطا وابداعا وانتم تحملون امانة شرف الكلمة ورسالة التوعية والتنوير التي تحتاجها بلادنا للخروج من دوامة الخلافات والنزاعات المفتعلة التي تجري داخلها على حساب تطلعات الشعوب المشروعة في الحياة الحرة الكريمة والتمتع بخيراتها وثرواتها واعمار علاقاتها فيما بينها ومع العالم في سلام ووئام

صبيحة شبر – المغرب –
في ذكرى مولد الصدى ، نحتفي بالكلمة الحرة والتعبير الجميل والابداع المعبر عن قضايا الانسان والمدافع عن كرامته وقيمه ، في عيد الصدى نجدد العزم على ان نكون أوفياء لحملة القلم قارنين القول بالفعل ، لأن الكلمة اقوى سلاح في التخفبف من معاناة الانسان وتحقيق التقدم والازدهار، فبالكلمة نحقق آمالنا في ان يكون العراق بلد الحرية والعدالة والمساواة ، فلتزدهري ايتها الأقلام الجميلة ، وباقة تحايا وورد للصدى العزيزة وادارتها ومبدعيها ، وكل عام والصدى تزهو بفتنها الزاخرة بالابداع الجميل

مهند النابلسي – الاْردن –
بصراحة لقد تعاملت خلال حياتي ككاتب مع أكثر من حوالي عشرين موقعا الكترونيا وصحيفة ومجلة (وخلال أكثر من عقد ونصف تقريبا)، وأعتقد بنزاهة أن موقع الصدى اللكتروني يحجز موقع الصدارة من حيث التجاوب والتفاعل الايجابي الفوري وربما يعود الفضل هنا للسيدة الفاضلة د.خيرية منصور التي تتفاعل اسبوعيا مع الكتاب بشكل ودود وايجابي ومريح…كما انها تنشر المقالات باخراج جميل لافت مع الصور وبالحد الأدنى من الوصاية والتدخل والشروط والتعقيدات…وأنا شخصيا اسعد جدا بهذا التفاعل وبهذا التجاوب الاستثنائي المميز، واتمنى لهذا الموقع المزيد من الرواج والانتشار والتاثير عبر العالم العربي وفي المهجر، وربما الشيء الوحيد الذي يلزم هنا للعمل عليه مستقبلا هو السعي الابداعي لابتكار حوافز تقديرية جديدة للكتاب المبدعين الأكثر قراءة في مجالاتهم المتعددة حتى تبقى شعلة ابداعهم متقدة ولا يفقدوا مع الزمن حماسهم واهتمامهم …فالتقدير والتكريم بكل اشكاله يعتبر مطلبا حياتيا للروح الانسانية وخاصة ونحن في عصر “استسهال” الكتابة بكل صنوفها، حيث سمحت مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع والصحف للكثير من “العاديين السطحيين” لأن يصبحوا كتابا بل ومنحتهم بعض الصحف والمجلات المكافآءآت المالية والتقديرية بدون وجه حق وبلا موهبة حقيقية على حساب الجدارة والنزاهة والموضوعية…ودمتم سالمين غانمين تشعون ابداعا وكل عام وموقعكمالتنويري الممتع وانتم شخصيا بالف خير

محمد عبد الكريم يوسف – سوريا –
كل عام و انتم بخير انت و امنا الصدى الرائعة .
الصدى منبر للكلمة الحرة وساحة حرة للرأي و الرأي الأخر . من هذه المنصة الاعلامية يمكنك الاطلاع على الحقيقة بشفافية بأقلام كوكبة من المفكرين العرب.تقدم الصدى المعلومات المفيدة وتجول في حقول المعرفة لتقدم لقرائها من كل بستان زهرة.
كل عام و انتم بخير

محمد خصيف . – المغرب –
الصدى نت، موقع غمر الأثير الأزرق أصداء دوت في الأعالي، تماهى صيتها مع الأقمار، يشع نورها على البلدان، ينشر حروفا وكلمات وزنها رجال، قامات سامقات في الفكر العربي، بهم ختم الصدى عقده الثاني، تحت إمرة استاذتنا الجليلة خيرة المنصور. متمنياتي للصدى نت بمزيد من البهاء والتألق والعطاء، وعيد ميلاد سعيد.

توفيق نجاحي – تونس –
تهانينا الصادقة للمشرفين على المنتدى بعيد الميلاد الثاني لهذا الفضاء و قد فاجأني أن يكون عمر المنتدى الآن عامين فقط…فالذي يتميز به من ثراء في المواضيع و تنوع في الطرح و انفتاح على الآخر و انتظام في النشر و احتفاء بالكلمة شعرا و نثرا و تحليلا أدبيا أو سياسيا و بِحِرَفِيّةٍ عالية و حيادية لا يرقى إليها الشك يوحي بأن عمر المنتدى أكبر من ذلك بكثير…إن المتصفح لمنشورات المنتدى يلاحظ في يسر أن الفضاء مفتوح للجميع…لا تحتكره فئة و لا تُقصى منه فكرة و لا حَجْرَ فيه عن الرأي المخالف….و لعل هذا سبب من أسباب عديدة تجعل المنتدى قِبلة من أراد النشر أو طلب المعلومة…و لعَلِّي من زاويتي أُشيد أكثر بهذا الاحتفاء الخاص بالنصوص الشعرية التي يقع اخراجها بأناقة خاصة مصحوبةً بلوحات منتقاة بذوق رفيع تمنح القصائد ألقا متميّزا…جعل البعض يظن أحيانا انها صُوَرٌ لِغِلاف ديوان و ليس لقصيدة واحدة…تهانينا الصادقة للمشرفين على المنتدى و ثناؤنا الصادق على ما يبذلونه من جهد

قحطان السعيدي – العراق –
“الصدى نت” تجمع ثقافي تصدّر الريادة حتى صار منارة شامخة، تتألق في فضاءات الادب والسياسة والنقد والأفكار النيّرة، ان تجوّلت في أروقتها تغدق عليك عبقا ثقافيا موسوعيا يصطحبك لعالم المعرفة عبر سفينة تجمع النخبة تقود دفتها ربان السفينة د. خيرية المنصور، باسقة ك نخيل العراق ندية ك زهر التوليب عاشقة للفن والسينما مبدعة في اروقة الثقافة.
تحية الابداع وجمال النّتاج المعرفي لنخبة كتّاب الصدى نت في عيد ميلادها الثاني.. وكل الحب والتقدير لإدارة الصدى ومديرته التنفيذية د. خيرية المنصور .. والى نجاح قادم

د. عمر الشريف – مصر –
الصدى نت ..
ولدت عملاقاً لأنك وطناً كبيراً اتسع لأقلام محبة، تدعو للخير والرحمة، ترفض الانغلاق والتطرف الأعمى، دمت منبراً للنفوس النقية، دمت ملاذاً للأقلام الجريئة الحرة، مساهماً في إضاءة العالم بنور الفكرة، صانعاً للوعي معززاً له، دمت لقرائك …

رغيد صبري – العراق –
الصدى نت اسم شق طريقه بسرعة وثبات مساحة واسعة للنقاش والحوار والكتابة الحرة دون قيود واحة كبيرة اشجارها اعمدة القلم والصحافة دامت لنا الصدى نت كل عام الف مبروك لنا ولها عيدها الثاني ودامت الرائعة الانسانة المثابرة الدكتورة خيرية المنصور

بسام الطعان – سورية –
جاء العام الثاني وجاءت معه ذكرى ولادة معلم من معالم الاعلام ألا وھو ولادة موقع الصدى نت الذي تشرف عليه المخرجة السينمائية الدكتورة خيرية المنصور التي أينما تضع يدها تنتج لنا ابداعاً.
لا شك أن وجود الصدى نت ضرورة لكل المبدعين وأينما كانوا ، وبلا شك أن الجهود التي تؤدي الى صدور موقع بهذا الشكل والمحتوى كلها جهود جبارة.

نشهد أنه موقع أصيل ورائع وقد حافظ على أصالة الهوية وأبقى قارئه على عهد الوفاء به، وأنه موقع كل المبدعين على اختلاف ميولهم واتجاهاتهم لأنه لم يسكب سوى عطر الورد على صفحاته ولم يفارق أفقها هواء الابداع ولم يمر فوقه سوى الجمال.
ولموقع الصدى نت دور بهي في رسم الكلمة الصادقة والمعبرّة، وهو يحوي في طياته العديد من الأبواب المتمیزة من سياسة وثقافة وفن وأدب ، ويكتب فيه نخبة من الاقلام المتميزة ، والتي تسعى الى نشر الكلمة الصادقة ، والفكرة المتمیزة، وھذا ما یجعلنا ندعو للصدى نت بالاستمرار من أجل المبدعين أولاً وأخيراً، ولا يسعنا إلا أن نشد على أیدي القائمین على ھذا الموقع وبالأخص الدكتورة الرائعة خيرية المنصور.
مبارك للصدى نت عيده، مبارك لمشرفيه وصحفييه وأقلامه وكتّابه، ومبارك للمشرفة الأولى ، وكل عام والجميع بخير

فرانسوا باسيلي – اميركا –
كل عام والصدي يتردد ويجدد
موقع مجلة الصدى جرعة متكاملة من الإمتاع والمؤانسة التي كادت مثيلاتها أن تختفي من المشهد الإفتراضي اليوم، سعدت بالإنضمام إلي باقة كتابها لأكثر من سبب، فهي تقدم محتوي رفيع المستوي، تلمس تميزه بمجرد قراءةٍ ولو سريعة لما يقدمه من إبداع في شتي المجالات، بل تلمس تميزه قبل أن تقرأ شيئا فيه، وذلك من العرض الجمالي التشكيلي المميز للموقع، ولا شكل أن عامل الإخراج الفني هو أحد تميز الموقع، فلا يمكن تقديم المحتوي الجديد في وعاء قديم رديء، ولذلك فالمتعة البصرية هي أول ما يهزك في موقع الصدي.
حين تدلف إلي المحتوي ترتشف المزيد من المتعة، سواء عرجت علي السياسة أو الأدب قصاً أو شعراً، أو الفنون أو الحوارات أو الكاريكاتير أو الرياضة.
بهذا التنوع الثقافي الإبداعي الفكري يجد القاريء الباحث عن مادة معرفية وإبداعية جديدة ومثيرة غايته التي لا يجدها حاليا سوي في أماكن محدودة ومعدودة علي النت.
لهذه المميزات سعدت بالكتابة في موقع الصدي، وما يزيد من سعادتي هو ذلك الكم الثري من الذوق والكياسة والتقدير الذي تضيفه المبدعة المميزة الدكتورة خيرية المنصور، في تواصلها الجميل مع الكتاب والشعراء، وفي ادارتها الواعية لهذه المنظومة الفريدة من المتعة الابداعية والإضافة النوعية لمسيرة الثقافة العربية، في وقت هو الأشد تحدياً لها وإحتياجاً للتمسك بتجديدها ودفعها للأمام.
ولنا أمل في أن يكون موقع الصدي أحد الأماكن الدافئة لميلاد واحتضان الثقافة العربية الجديدة.

اسعد الهلالي – هولندا –
حين يتردد الصدى لابد من المعرفة، قد نطلق صوتنا فيذوب في فضاءات لا ملامح لها، وبالتالي لن تكون ثمة قيمة للصوت، لكنه حين يرتد صدى يرسخ في آذان وأذهان من يسمعوه، ندرك أن الكلمة قد فعلت فعلها وغدت أداة من أدوات صنع الحياة والتاريخ… وهذا ما يفعله الصدى منذ عام.. إنه يتجول بين الأذهان ويدعوها للتنزه في حدائقه المعرفية الثرة.. من أجل أن يرتقي الإنسان بعقله، والوعي بالإنسان.. للصدى الذي منحنا هذه المتلازمة المؤثرة المفيدة، الإنسان ـ العقل ـ الوعي ـ المعرفة ـ الرقي… أمنيات بحجم الجمال الذي يطمح أن يقدمه للإنسان.. بالسمو والانتشار والتطور والحضور الدائم في جميع مناشط الحياة ليكون رافدا معرفيا لا غنى عنه..

سجا الركابي – العراق –
مبارك لنا بكم ومبارك شمعتكم الثانية . الصدى
موقع رائع ومائزشكراً المتألقة د خيرية منصور والكادر الذي يعمل معها على هذه الواحة الثقافية الأدبية الوارفة ذوق ودقة ومهنية عالية اتمنى لكم مزيدا من الازدهاروالانتشار

عادل ناجي – اميركا –
الصدى، مجلة الثقافة والضميروالوجدان الثقافي والفني العراقي والعربي… ونحن الفنانون والمثقفون والكتاب نحتفل اليوم بعيد ميلادها الثاني يزيدنا فخرا وشرفا اننا ساهمنا وسف نساهم بمسيرتها لان الصدى هي مجلة الجميع وهي الضوء المشع في طريق الظلام الذي يغلف عالمنا المعاصر هذا ..تحية للصدى وتحية لكل من ساهم ويساهم فيها وااالف تحية للفنان الكبيرة والمثقفة المبدعة خيرية المنصور.

غريب ملا زُلال – سوريا –
صدى
نافذتنا الأخيرة
…….
أن تمتد قامة صدى كل هذا المدى و هي ما زالت في الطريق لتطفىء شمعتها الثانية ، و تشعل الثالثة فوالله هذا وحده يكفي لتكون شهادة عن سمو روحها و شموخ صوتها ، أقول هذه القامة العالية للصدى و في فترة زمنية قصيرة جداً مؤشر على جدة القائمين عليها و أخص بالذكر الدكتورة خيرية متصور ، فهذا المشروع الثقافي الحضاري ما كان لينجح هذا النجاح و بهذه السرعة لو لم يكن الفكر و الثقافة زاداً لهم ، ففي أقل من سنتين إستطاعت صدى أن تفعل ما لم تفعله غيرها في عقد و أكثر ، فإستطاعت أن تحجز لنفسها مساحة لا بأس بها من الفضاء الإعلامي الألكتروني ، و و أن تستقطب أقلاماً مهمة في أكثر من مجال ، فكبرت صدى بهم ، و كبروا بصدى ، فهي باتت واحة فيها يُعْزف كل المعزوفات العذبة مهما كانت مختلفة ، فصدى قادرة على السماع لكل هذا الإختلاف ، و هي بحق صوت الأحاسيس و الوقائع و الحضور المنتج و الفاعل ، تواكب الفعل الحقيقي الجميل ، صدى نافذتنا الأخيرة منها نطل على الآخر و منها يطل الآخر على حدائق فكر و رأي و نقاش و فن و ثقافة … مبارك لك صدى ، مبارك لنا

نعيمة قادري – المغرب –
الصدى.نت موقع يتسم بالرقي، يحمل على عاتقه مشعل الثقافة الهادفة، و هي مسؤولية تحمل عبئها الساهرون عليه في شخص الدكتورة خيرية المنصور ،حيث يعملون بصدق ،و يبذلون مجهودات جبارة لكي يصل للقارئ ما يفيده من مواضيع ثقافية قلما نجدها في مواقع أخرى، وذلك لتنوعها و أهميتها، وقد جمعت خيرة المبدعين وفي شتى المجالات سواء أكانت أدبية او سياسية، وكل ما يتعلق بالمجتمع.فهنيئا للموقع بعيده الثاني و هنيئا للدكتورة خيرية هذا النجاح مع تمنياتنا للموقع بالإستمرارية والتألق.

نافذ سمان – النرويج –
كانت ثورة الاتصالات والتكنولوجية الحديثة منارة أطل منها العرب على بحر التواصل بعد أن اُغلقت بوجوههم سنين فاقت المئات لأسباب كثيرة ومتعددة ، ربما ليس أولها سقوط امبراطوريتهم المركزية وتحول طرق التجارة العالمية بعيداً عن أراضيهم وعزل العالم لهم إن كان بقصد أو بدون.
نظر المثقف العربي للمواقع الثقافية المعنية على الشبكة العنكبوتية نظرة كلها تفاؤل، متوقعاً استغلالها ليعبر لجمهور أوسع ، دون قيود أو شروط مسبقة، إلا أن خيبته تجلت حين بدأت تلك المواقع بإظهار تبعيتها لجهة ما ومحاولتها تسييس كل ما ينشر عبرها.
هنا ، تعرفت على موقع الصدى.نت ، ولم أتفاجأ إلا حين علمت أن هذا الصرح الذي جمع نخبة مثقفي العرب ، لم يبلغ بعد سنته الثانية .
بوقت قصير، بل قياسيّ، استطاعت الدكتورة خيرية بحنكتها المعروفة، أن تستقطب خيرة العقول العربية، لتطلقها عبر موقع مستقل ، لا يفرض أيّ قيود على الكاتب ، اللهم إلا القيود الأخلاقية المعلومة للجميع.
صغير هو عمر الصدى.نت ، كبير هو على أرض الواقع .
كل الشكر للموقع ومديرته الدكتورة المحنكة خيرية وكل القائمين و المشرفين عليه، ولا أنسى كتابنا الزملاء ، خيرة العقول المفكرة العربية ، فللجميع الشكر والتحية لهذه الوجبة الثقافية كاملة الدسم .

حسين علي الهنداوي – سوريا –
الصدى تعبر المدى.
حين تعبر سحائب الحب سماء الفكر والثقافة والأدب تنطلق صحيفة الصدى في مقدمة القافلة تنشر من عطرها الفواح وترش من جمالها الأخاء عبير الثقافة معلنة ان الحياة تبدأ كل يوم من صفحاتها الواعدة بالحب والخير والجمال…هي الحب الاول والاخير….فكم من منزل في الارض يألفه الباحث عن الحقيقة والجمال ولك حنينه يشده دائما الى اول منزل استقر به في ثحيفة الصدى.
لا اذكر كلمة الصدى في اي وقت من الاوقات الا ويحضرني عبور المدي والاستقرار في اجواز السماء من خلال هذا الصدى لاجمل موقع تخطه انامل العربية….انك وانت تبحث في بحار المواقع تفجؤك لؤلؤة المحبة والامنيات تك الصورتها من حوريات الثقافة الواعدة والادب الدفاق والحقائق الدامغة…انها عروس المواقع وملتقى شوق الاحبة وسنتر الثقافة…..
وحين تقلب صفحات هذع الغادة المغناج يسحرك من جمالها هذا الجيد الذي خط من لؤلؤ منثور وتلك الأقراط المتمايلة من عنق ممدود وكأنك امام حورية من حوريات جنات النعيم……
ولا تكاد تستحوء على موعد في صفحة من صفحاتها حتى تشتاق الى موعد اخر للتو تقرأ وتستمتع ويأخءك السحر الحلال
تقول : ليت الصدي تنجز ما وعدت به فتشفيك مما تبلبل في ذاكرتك من محبة….عشقتها وهمت في عشقها وسحرتني عيناها الحوراء وهذا اللؤلؤ المكنون الذ جعلها محبوبة الملايبن…..أن احبك ايتها الصدى …..ولنت تبادلينني محبتك
رايتك في سدرة المنتهى الثقافية، والتقيتك في السماء السابعة من كون الثقافة الاخاذ فيك تجري انهار المحبة ووديان الشوق حيث يتدفق سلسبيل الحقيقة بمائه العذب
عبرت اليك أريد المدى
فكنت لروحي وقلبي الصدى
وجئت اليك اريد الحياة
فكنت الحقيقة عند الورى
جمالك يسحر كل النفوس
وحبك اغنية للهوى
عشقتك لا سحر الا هواك
فأنت الحنين وانت الروى
لأنك انت ربيع الحياة
تربعت فوق جميع الرؤى

محمد عبد الجليل – العراق –
هو عيدكم أنتم يامن عملتم واجتهدتم وأبدعتم كي يكون هذا الموقع مثابة حقيقية لرفد القافة والفنون واآداب والابداع أينما كان فمبارك لكم ولنا في عيدنا الثاني وأتمنى أن يستمر هذا الصدى ويتسع مداه أكثر وأكثر

هند العميد –
وعند إيقاد تلك الشمعة الثانية تلتقي الكلمات مع سحر معانيها، لتجتمع سويةً عند منصة الابداع لتصدح بأعلى صوت لها قائلة كل عام والصدى وكل العاملين عليها والسيدة خيرية المنصور بألف الف خير، وانكم كنتم خير عون لكل قلم حر يريد ان يصرخ بالحريةِ بعد ان كان حصته الكتمان، فالف شُكر من اعماق القلب والوجدان.

مادونا عسكر – بيروت –
كلّ عام والصّدى الصّوت المجدول بعبقريّة أقلامه وكتّابه، ينير الدّروب وعتمة الأفكار، وصولاً إلى عالم يُحترم فيه الفكر وتعلو فيه قيمة الإنسان، واستجابة لتلك الرّوح المودعة فيه العامرة بالجمال، غير هياب ولا جبان في محاربة التّضليل الفكريّ بأشكاله كافّة

محمد رجا- العراق –
كل عام ويجعمنا الصدى
تمر علينا الذكرى الثانية لانطلاق موقع الصدى النت بمسيرة عامان من التميز والابداع والرقي الفكري، وهو يضم نخبة من الكتاب والشعراء العرب الذين تنير حروفهم ظلمة الجهل والطغيان.
الذين وجدوا في الصدى منبر حر يستطيعوا من خلاله التعبير عن ارائهم ومواجهة الافكار الظالمة والظلامييون بكل اشكالهم بكل حرية وتشجيع من قبل ادارة التحرير المتميزة.
لايسعني في هذه المناسبة الرائعة سوى ان اتقدم بخالص التهنئة والشكر الى ادارة التحرير المتمثلة بالدكتورة خيرية المنصور على جهودها القيمة في تطوير الموقع ليكون بهذا الشكل والتأثير.

زياد جيوسي – فلسطين –
للصدى نت.. شمعتين ووردة
حين تواصلت معي السيدة خيرية المنصور عبر الشبكة العنكبوتية ودعتني لأن أكون من كُتاب الصدى نت في بداياتها، كنت أظن في البداية أن الفكرة قائمة على الكتابة في السينما كوني أعرف نشاطات السيدة خيرية كمخرجة سينمائية شقت طريقها وسط الألغام والأسلاك الشائكة، وكنت من فترة لم أكتب بالنقد السينمائي فترددت قليلا، ومع مواصلتي الحوار معها ومتابعتي بصمت للموقع، وجدت في الصدى بعض من صدى الروح فتعلقت روحي به، وأصبحت حريصا على مشاركة مقال لي أو نص من نصوصي الوجدانية التي صرت أنشرها حصرا في الصدى نت كل أسبوع، وأصبحت متابعتي وقرائتي لما يكتب فيها تصل إلى درجة الإدمان.
وفي عيد ميلاد الصدى نت أشعر اننا نحتفل ليس بموقع مجلة فقط، بل نحتفل كأسرة بعيد فرح لنا جميعا كتاب وقراء، فتحلق ارواحنا أننا من أسرتها ومن أحبتها وأن صداها هو صدى أرواحنا ونبضات القلوب منا.. لصدى نت محبة ونرجسات من فلسطين وللقائمين عليها مواصلين الليل بالنهار لتخرج بأجمل حلة كعروس تعتلي هودجها، باقات من نرجسات الوطن.

بيداء شاكر – إنكلترا –
بالرغم من وجود عدة مواقع تواصل إلا أن الصحف ستبقى هي الملاذ الأول والأخير للكاتب والمبدع ولا غنى عنها والصدى منبر إعلامي داعم للفنان والكاتب والموهوب بمختلف مواضيعهم وتوجهاتهم واهتماماتهم. وهي منبر للكلمة الحرة والصادقة. فلكم منا كل التقدير على الجهد والمتابعة اليومية. كما أن هذه الصحيفة ظهرت بهوية مختلفة وتفردت بجوانب كثيرة. فكل الشكر لكم (اسرة التحرير) على دعم الشباب وتشجيهم وعقبال الشمعة المئة للصدى

السيد شعبان جادو – مصر –
الصدى نت موقع له فضل علي، استطعت من خلاله أن أنشر الكثير من قصصي، إنه يحتفي بالكلمة الراقية، لا تحده الجغرافيا، فقط هو إنساني نبيل، نحتاج أن نعمق ثقافة الكلمة المبدعة، تحياتي لكل القائمين عليه، وإن شاء الله إلى المزيد من التوسع والانتشار.

احمد السلمان – العراق –
كل عام والصدى نت بالف خير
اتقدم بالتهاني والتبريكات بمناسبة مرور العام الثاني على اصدار موقع الصدى نت الذي يحمل المهنية والكفاءة عبر كادرها في اختيار المواضيع بدقة وعناية دون مجاملة . فالصدى نت عبارة عن موسوعة ثقافية سياسية فنية اجتماعية . ومبروك لكم هذا الانجاز الذي نفتخر به ككتاب في هذا الموقع , وكل عام والصدى بخير

محمد محمود المطعني – مصر
بكل الود و الاحترام اتقدم باصدق التهاني لموقع واسرة الصدى نت بعيد ميلادها الثاني متمني لكم مزيدا من التالق و الاذهار و تقديم رساله هدفها و عنوانها الحقيقة و متنوعة في اراء كتابها و مبدعيها بعيدا عن الانتهاكات الاخلاقيه و هو ما تميزت به دائما الصدى نت طوال نشاتها فكان الاختلاف موجود و متنوع في اطار الاحترام المتبادل بين كتابه المبدعين كل عام و موقع و اسرة و كتاب الصدي نت بصحة و سعادة لكم مني اطيب الأمنيات

محمد الساعدي – العراق –
بالتزامن مع الذكرى السنوية الثانية لانطلاق الموقع المتميز ، موقع الصدى الاعلامي يطيب لي ان اتقدم باحر التهاني والتبريكات الى كادر الموقع وفي مقدمتهم الاستاذة الدكتورة خيرية المنصور ، على هذا الصرح الاعلامي المميز ، والذي نشم به عطر المهنية والاعتدال ، ونشعر اننا ككتاب واعلاميين في وسط قريتنا الا وهي الامة الاسلامية والعربية ،، كما نتمنا لهذا الموقع التميز والنجاح المستمر ، وان ياخذ موقعه الطبيعي في مقدمة المواقع الاعلامية في العالم …

سليمة مليزي – الجزائر –
عندما تجمعنا الكلمة الطيبة والحرف المميز عبر العالم ننشر افكارنا الصارخة احيانا واحيانا ننشر الآمنا ، ابداعنا بكل حرية ، يجد نسفه الصحفي أو الاديب يتنفس بكل حرية من خلال هذا الفضاء الرحب والرائع والمميز الذي يتمثل في مجلة الصدى نت ، مجلة راقية في طرح اهم المواضيع الادبية والكرية والفلسفية والعلمية والفنية تجمع فيها هيرات الصحافيين والادباء والكتاب والباحثين من جميع العالم العربي والعالم باسره ، هذا يعني ان الاديب او السلطة الرابعة تحرر وتجاوزت كل القيود والعراقيل التي تعيشها الدول العربية في صراعات لا تنتهي ، لذالك يسعدني اليوم ان اشارك المجلة وعلى راسها الاعلامية والمخرجة السينمائية الرائعة الاستاذة خيرية المنصور في احتفاليات عيد ميلاد مجلة الصدى نت التي تبنت قلمي وافكاري واحتضنتني على صفحاتها الراقية ، اتمنى لها الاستمرارية والتألق في كل الميادين والتطور الى مجلة ورقية شاملة تخدم الاديب والمفكر العربي ؟
شكرا لما تحملونه من صدق وحرية التعبير وجماليات الابداع

علي حسن – مصر
كل عام والصدى منارة للحرية والإبداع، عامان على صدور الصدى، عامان على الكتابة في الصدى، عامان لم يُرد إليً مقالةً لإعيد صياغتها بما يتناسب مع رأي سياسي بعينه. عامان لم تطلب الفنانة المبدعة الدكتورة خيرية المنصور أن أحذف جملة، أو كلمة، أو أبدل رأيًا في مقالة.
ليس هناك في الصدى محظورات، وليس هناك رقابة على الكاتب إلا ضميره، الخطوط الحمراء تنبع من فكر الكاتب، يضعها حيث يشاء، ليس للصدى توَجُهات أو توجِيهات.. ليس لها تأكيدات أو طموحات إلا في الصدق والحقيقة وهمها الأول هو القارئ.
للتاريخ وللقارئ الكريم أشهد أن هذه السيدة العظيمة لا تنام أو تشعر بالراحة إذا تعرض كاتب من كتاب الصدى للسجن أو الاعتقال، إذا تم الإطاحة بقلم كاتبٍ أو مبدع.. لا تترك الدكتورة خيرية كاتبها حتى يعود ويقوم بدوره الكاشف للحقائق.
كل عام والصدى الحبيبة بألف خير، كل عام والقارئ الحبيب بألف خير.

د. عامر صالح – السويد –
تنطلق الصدى في عامها الثاني لتأكد مجددا ان فضاء حرية الكلمة الطموحة للحق والعدل والجمال لا سقف له وتؤكد الصدى ايضا ان الحوار البناء المفعم بالحرص على الانسان ومكانته الرفيعة هي المدخل للبقاء الصالح. كل التهاني القلبية للصدى في عيدها الثاني وللدكتوره خيرية كل التوفيق ودوام العطاء وكل عام وانتم بخير

صابر الجنزوري – مصر –
الصدى بيت ومنبر اعلامى كبير ، منبر لكل راي حر ولكل كاتب يؤمن بالحرية والعدل ، الصدى صرح كبير ، ليس مجرد موقع الكترونى ، ولكنه ساحة كبيرة يلتقي فيه الكتاب والادباء والمبدعين ، فأصبح منارة لكل الرؤي وكل الاراء وكل النظريات وكل ابداع فى كل مجالات الكتابة والابداع .
نتمنى للصدي ان يكون له صدي فى كل مكان فى الدنيا ، نتمنى له ان يكون له الصحيفة والمجلة الورقية ، نتمنى له ان يكون له قناته الاعلاميه ..فكل الشكر لأسرة الصدى التى تبذل مجهودا كبيرا من اجل نشر الكلمة ورسالتها .وكل عام وكل أسرة و كتاب الصدي بخير وسعادة ودائما نحتفل مع الصدى فى كل عام ونري معه مزيدا من النجاح ..كل عام وأنتم بخير .

لمياء دريب – المغرب –
إلى الصدى نت في عيده الثاني يسعدني و يشرفني أن أبارك لكم على هذا النجاح، مشرفين و إدارة و كتابا. هنيئا لكم بهذا الصرح الثقافي، السياسي، الفكري و الأدبي العظيم.
ففي زخم و كثرة المواقع الإلكترونية نجد الصدى نت يصرخ بفم الكتابة الواسع العريض متحديا ، مناديا بالقلم الحر الأنيق.
فالصدى نت صاحب رسالة نبيلة عليه أن يموت و يحرق و يصلب في سبيلها. تابع سيرك لا تلتفت إلى الوراء، فالدرب العظيم هو الذي يوصلك إلى الانتصار.
تحياتي و تقديري.

خضير حمودي – مصر –
كل عام وموقعنا والقائمين عليه بخير هذا الموقع الذي جمع كتابا ومفكرين وصحفيين وفناننين شغلهم الشاغل ايصال الكلمة الحرة الواعية فكان له حضوره وسط مناخ اعلامي تتزاحم به الاتجاهات والمصالح والاهداف الضيقة وفي اطار ذكر كل ذي حق وجهد لابد ان نشيد بالمخرجة والاعلامية الكبيرة خيرية المنصور صاحبة الفكرة ولابد ان اعبر عن اعتزازي كوني احد كتاب هذا المنبر المحايد منذ انطلاقه

عائشة كمون – تونس –
الصدى نت موقع له فضل علي، استطعت من خلاله أن أنشر الكثير من قصصي، إنه يحتفي بالكلمة الراقية، لا تحده الجغرافيا، فقط هو إنساني نبيل، نحتاج أن نعمق ثقافة الكلمة المبدعة، تحياتي لكل القائمين عليه، وإن شاء الله إلى المزيد من التوسع والانتشار.

د مصطفى عطية – الكويت –
كل عام وموقع الصدى نت ينعم بالخير وينطلق لآفاق العالمية.
كل عام وموقع الصدى نت واحة للحرية ، يجمع أبناء العروبة الذين فرقتهم الحدود والسياسة والجغرافيا ، لتعود إليهم لحمتهم الفكرية والنفسية ، فيتحابون وإن اختلفت آراؤهم ، ويتناقشون وإن تعددت توجهاتهم ، فلن نعرف طريقا للوحدة إلا باجتماع قلوبنا وتلاقينا على ثوابت مشتركة .

ناظم السعدي – السويد –
الصدى نت .. في العيد الثاني تتجدد الأمنيات لتعانق الكبرياء والبهاء وتحلق بالكلمة الصادقة نحو ربى الشموخ .. كل عام وانتم واحة الثقافة وحرية الحرف .. اعتزازي الكبير

شلال عنوز – العراق –
في عيد انطلاقتها الثاني نبارك لموقع الصدى نت عيد ميلادها الثاني ونتمنى له كل التألق والانتشار وهو يرفد الحركة الثقافية بكل ماهو ممتع وجميل لاسيما وان هنالك نخبة من كبار الشعراء والكتاب والباحثين يضم ابداعاتهم هذا الموقع وأصبح ملاذا لنتاجاتهم…
كل الحب والتقدير لهذا الموقع الرصين وهو يطفئ شمعته الثانية وامنياتنا بالتوفيق والنجاح لكادره المتميّز ونخص بالذكر المتفانية الرائعةالدكتورة خيرية المنصور..والى نجاحات وسنوات عطاء قادمة باذن الله

بسام الطعان – سوريا –
جاء العام الثاني وجاءت معه ذكرى ولادة معلم من معالم الاعلام ألا وھو ولادة موقع الصدى نت الذي تشرف عليه المخرجة السينمائية الدكتورة خيرية المنصور التي أينما تضع يدها تنتج لنا ابداعاً.
لا شك أن وجود الصدى نت ضرورة لكل المبدعين وأينما كانوا ، وبلا شك أن الجهود التي تؤدي الى صدور موقع بهذا الشكل والمحتوى كلها جهود جبارة.
نشهد أنه موقع أصيل ورائع وقد حافظ على أصالة الهوية وأبقى قارئه على عهد الوفاء به، وأنه موقع كل المبدعين على اختلاف ميولهم واتجاهاتهم لأنه لم يسكب سوى عطر الورد على صفحاته ولم يفارق أفقها هواء الابداع ولم يمر فوقه سوى الجمال.
ولموقع الصدى نت دور بهي في رسم الكلمة الصادقة والمعبرّة، وهو يحوي في طياته العديد من الأبواب المتمیزة من سياسة وثقافة وفن وأدب ، ويكتب فيه نخبة من الاقلام المتميزة ، والتي تسعى الى نشر الكلمة الصادقة ، والفكرة المتمیزة، وھذا ما یجعلنا ندعو للصدى نت بالاستمرار من أجل المبدعين أولاً وأخيراً، ولا يسعنا إلا أن نشد على أیدي القائمین على ھذا الموقع وبالأخص الدكتورة الرائعة خيرية المنصور.
مبارك للصدى نت عيده، مبارك لمشرفيه وصحفييه وأقلامه وكتّابه، ومبارك للمشرفة الأولى ، وكل عام والجميع بخير.

زينب نوفل – سوريا –
في عيدميلادك أريد أن أقبل السماء لوجودك في حياتي وأجمع النجوم لأنيربهايوم ميلادك الصدى.نت ياشمس الأصالة وعنوان الرقي والإبداع زادك الله ابداعا”وألقا”وازدهار

سند فؤاد – العراق –
أمنياتنا الصدى نت كل التوفيق والنجاح وان تكون ضمن خطاب الرؤيا الثقافية والأدبية التي تنور الدرب وتطرق الابواب لكي تكون قاعدة راقية ورائعة ، تحية لها في ذكرى تاسيسها .

ذو الفقار المطيري – العراق –
بنماسبة عيد ميلاده الثاني اتقدم بأحر التنهاني والتبريكات للكل العاملين في موقع الصدى
كل عام وانتم والصدى بأبداع مستمر وعطاء دائم …..

سعد الساعدي
في ذكرى مولد الصدى ..
مع اطلالة عام جديد اقدم اجمل التهاني من الاعماق للجميع بوجود صرح معرفي متنور كالصدى نت تشرق انواره كل يوم بجديد من المعلومة والتحليل لمجريات الاحداث الدولية والمحلية ؛ لاسيما الواقع العراقي والعربي ، اضافة الى القصة والشعر والنقد الادبي والكاريكاتير وما يحمل من متعة .
هنا وضع كثير من اساتذة السياسة والادب والفن والاقتصاد وغيرهم بصماتهم الجميلة والمتألقة بما سطرت اقلامهم من ابداع هو خلاصة لثقافة الفرد بما يراه من وجهة نظره انه الأهم الذي يستحق ان يكتبه للمتلقي اينما كان ، وانى كان فكره ، ومعتقده .
ابواب وزوايا جميلة تزينها لنا الاستاذة خيرية المنصور وهي تتابع بجد واجتهاد لتضع ارق اللمسات على صفحات هذا الموقع الرصين من بين مواقع شتى في العالم ؛ وهنا يتجلى يومياً لون من الوان لاتنتهي في مسيرة العطاء الخلاق لتظهر الصورة كاملة المعالم .
كل الشكر للعاملين في الصدى ، والى مزيد من الازدهار والتألق خدمة للكلمة الصادقة ، والحقيقة الناصعة مع اجمل الأمنيات بالخير

جبار الجنابي – كندا –
استقلالية وحرية وتنوع….. كان صدها الاول قبل عامين, ماجذبني للكتابة لموقع قبل كل هذه الصفات هو اسم القائم على هذا الموقع الاعلامي الاغر ! خيرية المنصور المخرجة العراقية \ العربية التي عاصرت الكبار في السينما والاعلام والتي تتحلى بذهن متفتح وروح فدائية للاماطة لثام عن كل حقيقة وتقديم المعلومة الجديدة والرأي الحر. اذا ماتصفحت الموقع كانك تشاهد فيلم سينمائي لترابطه رغم تنوعه واختلاف مواضيعه !
” للصدى نت في اعوامها القادمة امنياتي بالازدهار والتطوروالاستمراربهذه الرصانة والبهاء”
جبار الجنابي

وليد حسين – العراق –
كل عيد والصدى نت بالف خير ومحبة ، لقد استطاعت ان تستقطب عددا من الادباء والشعراء والمفكرين وتحفزهم للكتابة في شتى الميادين ، إيمانا منها بالفكروالتواصل الأنساني في حلّ الأشكالات العالقة ، وقد تواصلت الصدى نت مع القضايا المصيرية كافة ، واسهمت في الانعتاق من الرتابة والسطحية ، فكان لها قصبة السبق في المواضيع التي تدعو الى الحوار والانفتاح ، وان يكون الفكر الأنساني مبدأ لمعالجة حالات الأسفاف والتردي ،
ولنا ان نفتخر بالصدى نت ، فقد قطعت أشواطا مهمة للفصل بين القضايا ووضعت أصبعا على الجرح، وبهذه المناسبة لايسعني الا ان أتقدم بالتهنئة وبسلال ورد ومحبة وتحايا لكل القائمين عليها
وكل عيد والصدى نت بالف خير

عدنان ابو أندلس – العراق –
أتقدم إليكم بالمباركة المفرحة ؛ لهذا الصرح المعرفي والذي أضحى بجهودكم مشهداً ثقافياً رائعاً ، وبمناسبةإستهلالهِ السنة الثانية من عمرهِ المدّيد ، لذا يتوجب عليّ صدقاً سيما وأني أحد الكتاب على موقعهِ الرصين و صفحتهِ اليانعة المعطاء ، أن أهنئكم بهذهِ المناسبة التي مرّت عليهِ وهو يخطو نحو التألق والإبداع والنماء بثقة الواثق لجهودكم النيّرة ، كل عام والصّدى نت يرفل بالإزدهار والتقدم .
مع فائق تقديري .

حميد الموسوي – العراق –
ثنائية الابداع والتنوير
عامان من الابداع والعطاء والتميز هما كل عمر موقع الصدى نت مرّا مرور البرق الخاطف .. عامان جمعا الابداع والتنويربكف ،والجمال والتحريض بالكف الاخرى .. عامان مترعان: بالافكار الوقادة ،والآراء الحرة ،والنصوص الممتعة،والسرد الجميل ، والاشعار المرهفة، واللوحات البديعة .أطرها اخراج رائع فقدمها شهية مستساغة تناسب كل الاذواق ، وتتماهى مع كل النفوس ، وتدخل كل القلوب بلا استئذان .ولذا كانت عيون القراء والمتابعين تترقب ما يصدر عن هذا الموقع لحظة بلحظة فتتلقفه تلقف محرورة الصحراء لزخات المطر . تعرفت على موقع الصدى نت مع بداية اطلالته من خلال المخرجة العراقية المبدعة د.خيرية المنصور فتحول التعارف الى عشق آسر جذبني بود، وصرفني عن الكتابة للمواقع الاخرى والصحف الا ما ندر . تحية للصدى نت وهو يستقبل عامه الثالث بنجاح وتميز وتفوق .. بهمة مؤسسيه وادارته ومحرريه ومخرجيه . تحية لكتابه وشعرائه وفنانيه المبدعين . تحية لقرائه ومتابعيه الرائعين . وكل عام وجميع من ذكرناهم بالف الف خير وصحة وكرامة ونجاح .

لحسن ملوني – المغرب –
الصدى نت منبر ممتاز لتنوع مواضيعه ومجالاته ، وهو منبر ثقافي نوعي لأهميته حظي بأقلام باروزة في كل البلدان العربية ، يساهم في التنوير والتوعية والمناقشة من أجل حلول ناجعة لما تتخب فيه المجتمعات من مشاكل لا حد لها ، والموقع علاوة على ذلك موقع ثقافي وفني يجد فيه المبدعون من مختلف المجالات فسحة للتعبير ونشر منوجهم الإبداعي أتمنى له المزيد من التميز والتوفيق بإذن الله.

علي الزاغيني – العراق –
الصدى نت … تألق وابداع
من الصعوبة جدا ان تجد لك موطئ قدم في عالم الصحافة ولا سيما انتشار الصحف الورقية بشكل واسع و غزو الصحافة الالكترونية للعالم واصبح الجميع قادرين على التصفح بعد انتشار عالم النت في جميع محافل الحياة وهذا ساعد الجميع على الاطلاع على ما ينشر من اخبار عاجلة ومقالات بأي وقت يشاء دون ان تكون هناك معوقات لذلك .
ومع غزو عالم النت لجميع العالم والتدهور الاقتصادي لاغلب دول العالم تقلصت الصحافة الورقية وازدهرت الصحافة الالكترونية واصبحت الاكثر انتشار وفي متناول الجميع دون عناء , ولكن كيف يمكن لصحيفة وموقع الكتروني ان يجد له قراء في هذا الزخم الهائل من المواقع والصحف الالكترونية ؟ وعلى هذا الاساس بدأ التنافس بين هذه المواقع الالكترونية من اجل ان يبقى في المقدمة ويجذب القراء والمتابعين للصحافة وهذا بكل تاكيد يتطلب جهد كبير واهتمام بما يقدمه للقارئ من قبل هئية التحرير ورئيسها الذي يقع على عاتقه كل شئ من الاخراج والتصميم واختيار المقالات وغيرها ليكون الموقع مميزا .
الصدى نت رغم انه لازال فتي في عام الثاني الا انه كان حاضراً رغم مئات المواقع والصحف الالكترونية وهذا يدل على حرص هئية التحرير وفي مقدمتها الدكتورة الراقية خيرية المنصور على اختيار افضل تصميم للموقع وكذلك الاخراج الفني للمقالات ونشرها ليس فقط على موقع الصدى النت وانما على صفحات التواصل الاجتماعي ( الفيسبوك والانستجرام ) وهذا يمنح المقال انتشار واسع ليطلع عليه اكبر عدد ممكن من القراء .
الصدى نت ليس بالموقع العادي وانما هو موقع عالمي لما يقدمه للقارئ من مقالات مميزة ونصوص ادبية وحوارات شيقة لم تنشر سابقا وانما هي تنشر حصريا للصدى نت وهذا يمنح الموقع ميزة خاصة عن غيره من المواقع والصحف الالكترونية الاخرى , وما يميز الصدى نت ايضا الكتاب والصحفيين والشعراء الكبار يتسابقون بالنشر في هذا الموقع وهذا ما يمنحه جمالية اكثر ولا سيما ان الاخراج الفني رائع جدا يمنح المنشور مساحة اكبر من حيث الانتشار والقراءة .
في العام الثاني من الصدى نت نبارك لك العاملين في هيئة التحرير من كادر مميز وفي مقدمتهم الدكتورة الرائعة خيرية المنصور التي تجتهد كثيرا من اجل يبقى الصدى نت موقعا مميز عالميا وهذا بكل تاكيد نابع من حرصها الكبير على ان تبقى مميزة وتنافس جميع زملائها مدراء التحرير في الصحف والمواقع الالكترونية , اتمنى للصدى نت دوام التألق والابداع وان يكون لها انشطة وفعاليات على ارض الواقع في بغداد الحبيبة , وهذه الانشطة والفعاليات الاديبة تمنح الصدى نت بصمة رائعة بحضور كتابها بأحتفالية او مهرجان سنوي تقدم خلاله عدد من الفعاليات و مناقشة ماقدمه الصدى النت خلال السنوات السابقة وكذلك تكريم المبدعين من كتاب الصدى نت .

اشعاب بو سرغين – المغرب –
كل سنة وانت سيدتي الجليلة معالي الدكتورة الجليلة خيرية المنصور طيبة ورائعة وقوية ، كل سنة والصدى نت في رقي وازدهار لانها منبع الافكار الراقية البناءة ، كل سنة وانتم احبتي كتاب وشعراء وفناني الصدى نبضات قلبي بدونكم سنصبح العدم ، لنضع ايدينا في ايادي بعضنا ولتمتص اوراقنا حبر اقلامنا من اجل نصرة الحق وزرع بذور المحبة والوئام ليعم السلام والاخاء والتسامح ، ولنرقى بافكارنا لنشر الانسانية السمحة الجميلة ، دمتم ودامت أقلامكم ايها الصناديد ، وطوبى لمن يبني معنا جسر الاستمرارية والخلود لتمر الاجيال من بعدنا في سلام وهدوء ….. شكرا لك اختنا الجليلة الدكتورة خيرية المنصور …. سنة سعيدة وكل عام وكلنا بخير .

امال كريم العلوي – المغرب –
بمناسبة عيد ميلاد موقع الصدى الثاني، أهنئ الموقع بكل هيئة تحريره ورواده،
كل سنة وأنتم بألف خير، في ظل مساحة متنوعة ثقافيا فكريا أدبيا وفنيا يحتويها
موقع الصدى نت، الذي يواكب الحدث دائما ويفتح المجال للحوار وطرح وجهات
النظر على أوسع نطاق، ما يجعل الموقع متميزا و بارزا. مزيدا من التألق والنجاح
وكل سنة والصدى نت بكم ومعكم بألف خير.
الشاعرة أمال كريم العلوي – المغرب

جواد كاظم الخالصي – لندن –
نقول الصدى نت العزيزة عامين من العطاء ومواكبة كل أفق الثقافة والكلمة الحرة، صنعت من سطورها خيوطا متينة للتواصل وزرعت الروح الثقافية العالية في أوساط قراءها ومتابعيها فكانت تارة ترسم البسمة وتارة اخرى ترسم الأمل وحينا اخرى تضع لنا خارطة طريق نستضيء بها قدراتنا وكل معاني الخوض في غمار مساحات المعرفة في جميع تجلياتها ما بين الثقافة والشعر والسياسة وكتابة النثر لنعيش بين ثنايا المعرفة مُحَمّلين بزاد الكلمة الصادقة…..
الف مبروك وعام مليء بالعطاء ونبارك لكل كتاب الصدى نت عطائهم في هذه الواحة الجميلة …

رجاء حميد – العراق –
بمناسبة إيقاد الشمعة الثانية لموقع الصدى ألنت الرائع الذي نشر صدى كتاباتنا إلى دول العالم بمهنية وحرفية ، أتقدم بالشكر الجزيل لمؤسسي الموقع والمشرفين عليه ، وتحية خاصة للمبدعة المخرجة والكاتبة الدكتورة خيرية المنصور والتي من خلالها تعرفت على هذا الموقع الرائع والنشر من خلاله ، موقع الصدى موقعا الكترونيا رائعا وفر لنا مساحة واسعة من النشر والإطلاع من خلاله على الأقلام العربية لأنه يضم كتاب من جميع الدول العربية ، تحياتي وانشاءالله ال100 سنة .
.
حسين صقور – سوريا –
كنت أبحث عن صوتي بين أوراق الجرائد القديمة وفي المكتبات
فما وجدت سوى صور تافهة تتصدر أرصفة الطرقات
كانت أمطار قلبي أشد غزارة من دموع السماء
فأهداف مريام تملأ الأرجاء وتغطي بخلفيتها كل الأسماء
أما أخبار هيفا فكانت تطغى على كل ما يجري في غزة وحيفا
أسلمت أفكاري للريح وفتشت عن أرض أزهر فيها وأستريح
فكان الصدى نت وطناً بديلاً .. وكان صوتاُ للفصول
وعلى مدى عامين كان يسقي زرعه وكانت تزهر الحقول
أزهرت وأثمرت دقات قلبي .. وصرت أعطي ملء حبي ..
….. عانقت الكلمات ..
وفرشت الأرض .. بساطاُ من ياسمين .. وربيعاً من ذكريات
كان ولازال الصدى نت حضني الدافئ يوماً
وكان ولا زال يخبئ خلفه رقة وابتسامة وسماحة أمي دوماً
في عيد ميلادك الثاني كل عام وأنت صوت للكادحين
كل عام وأنت صدى لصوتي وأصوات كل المبدعين
كل عام والدكتورة خيرية المنصور عليه خير القائمين
الفينيق حسين صقور

د. محمد عبد الحليم غنيم – مصر –
الصدى في عامه الثاني .. واجهة حضارية رفيعة المستوى
د.محمد عبدالحليم غنيم
شرفت بالكتابة في موقع الصدى منذ بداية نشأته من عامين وأعتز وأفخر بأنني أحد كتاب هذا الموقع الثقافي السياسي المتميز الذي أثرى الحياة السياسية والثقافية والاجتماعية علما وأدبا وفكرا ، فكان واجهة حضارية رفيعة المستوى للعرب أمام العالم .
فالتحية والتقدير للقائمين على هذا الموقع ، ومزيدا من التقدم والإبداع ، وعلى رأسهم الصديقة الفنانة الدكتورة خيرية المنصور .

فتحية دبش -فرنسا –
الصدى… و شمعتك الثانية
اكتشفت المجلة منذ زمن ليس ببعيد، راقني التصميم و الالوان في مصافحتي البصرية الأولى..
ثم و تدريجيا اكتشفت عمق المعنى(الصدى)…
صدى اصوات تنبش في التابو و تقرأ الواقع و تحاول ان تقدم لوحات تبعث على التفكير ثم على الصراخ في وجه القبح…
مازلنا ننهل من (الصدى) شعرا، و قصة و مقالة … و باقات من الانتاجات الادبية الراقية…
كل عام و الصدى. نت اكبر…
كل عام و الصدى.نت ارقى…
كل عام و الصدى.نت بيتنا الاروع حيث يعلو العقل و يطغى الجمال…

عبدالواحد محمد -مصر –
من عام الي عام يتألق موقع الصدي نت لكونه وطن ثقافي كبير يعيش في اعماقنا بوعي مبدعيه ومبدعاته من أصحاب الفلم العربي الحر ويكتب كل رسائل الصدق بل قصائد الوطن الحبلي بالحرية والبحث الدءوب عن إبداع فوق الإبداع عيد ميلاد سعيد

خالد مهدي الشمري – العراق –
لا اجد الكلمات التي تعطي حقكم لكن وجدت قلمي يكتب لوحده فقال :
حينما تجمعنا القلوب حينما , يضمنا حيز للحب , الون مختلفة وإشكال مختلفة ذكور وإناث صفاتهم وميزاتهم اقلامهم جمعنا دفتر ليكون لنا حائط الاعتراف نسجل عليه حروفنا بين السياسة والثقافة والاجتماع بين الحب والشعر وبين القصة والرواية وبين لوحات تعني الحياة ومزج للألوان يجعل الربيع والخضرة يجعل بستان من المقالات والكلمات التي تصاغ قلائد من كتابها الذين شاركونا وشاركت احرفهم اعيينا ودخلت القلوب مع شخوصها ليكون البيت الواحد والأب الواحد ذاك هو الصدى . نت ..
وتلك هي خيرية المنصور الفراشة التي تحلق يوميا على صفحاتنا لتخبرنا لدينا نشر وتنثر السعادة على قلوبنا وتمتعنا بالمشاركة مع اخوتنا من كتاب الصدى الذين عرفناهم بحسن التعبير والكلمة الصادقة والأهداف السامية يسعدنا ونتشرف بهم جميعا ولا بد من ان يكون لنا امل في حفل يوما ما يجمع كتاب الصدى جميعا وتكريم المتميز منهم وكلهم متميزون . نبارك لكم وولنا عيدكم الثاني املين داعين الباري عز وجل ان يحفظكم وان نجد ابداعكم عاليا شامخا ابدا .

شذى الأقحوان المعلم – سوريا –
يحتاج الكاتب أن يكون لصوته صدى . فينتشر اسمه في كل مكان .
وقد كان موقع صدى من المواقع الجديرة بالتقدير والاحترام وذلك لاهتمامه باستقطاب الأدباء من كل أنحاء العالم .
بوركت جهودكم .
كل عام و صدى بألف خير
دمتم جميعا بخير إدارة وأعضاءً

امل رفعت -مصر –
الصدى نت غيرت مني ككاتبة؛ فالكتابة على صفحاتها تعني أن الكاتب دخل مرحلة مميزة واجتذب قطاع عريض من القراء. مشاركة الأحداث العربية والعالمية ومناصرة الكتاب اعطتها ثقل على المستوى العربي والعالمي، مما جعل أصوات الكتاب تصل لكل مكان. أحببت الصدى نت وشعرت أنني جزء من عالمها، اجتذبت أصدقاء جدد من الكتاب والمثقفين والقراء. . سعيدة بكوني جزء منها. .كل عام وجزء مني بالف خير، كل عام ود .خيرية المنصور بكل خير، السيدة الفنانة المتفانية في العطاء…كل عام وكل كتاب الصدى نت بألف خير وسعادة.

صلاح بوزيان – تونس –
الصدى . نت كل عام و هذه الواحة بخير . تجمع المثقفين من كل العالم . و تحرك الحوار و التنافس بين المبدعين . دام الصدى . نت بخير . وللدكتورة خيرية التحية على اصرارها وصمودها أمام الصعوبات الجمة . من أجل ثقافة عربية عالمية . منفتحة و تقدمية .
مع خالص الود .

بيداء شاكر – لندن –
بالرغم من وجود عدة مواقع تواصل إلا أن الصحف ستبقى هي الملاذ الأول والأخير للكاتب والمبدع ولا غنى عنها والصدى منبر إعلامي داعم للفنان والكاتب والموهوب بمختلف مواضيعهم وتوجهاتهم واهتماماتهم. وهي منبر للكلمة الحرة والصادقة. فلكم منا كل التقدير على الجهد والمتابعة اليومية. كما أن هذه الصحيفة ظهرت بهوية مختلفة وتفردت بجوانب كثيرة. فكل الشكر لكم (اسرة التحرير) على دعم الشباب وتشجيهم وعقبال الشمعة المئة للصدى.

خضير الزوبعي – العراق –
ابارك للصدى الذكرى الثانية لولادتها ، وطوال فترة مشاركتي في نتاجات هذا المنبر الفته محطة تلتقي عندها جميع الاراء لتأخذ طريقها الى القاريء الذي يستقي منها ذاك التنوع في وجهات النظر ليختار ما يلائمه ويرضي فضوله فكانت الصدى بحق منبرا جامعا متنوعا للسياسة والادب والشعر ومتنفسا للكتاب والمبدعين فألف مبارك ودوام التألق والابداع

د. سالم شدهان – العراق –
تعرفت عليك ياصدى واحببتك وشاركت فيك وانا في قمة الفرح لان الصدى جمال وثقافة ومعرفة وفخر ..لذا فالصدى تستحق التهاني الكبيرة الجميلة من قلب احب الاسم والمعنى ،الجمال والمعرفة ،الالتزام والموقف ..وعهدا لك ياصدى الوفاء ،سابادلك الوفاء لكن الصدى ستسبق الجميع ..مبارك حبيبتنا الصدى ومبارك فنانتنا القريبة الى قلوب الجميع المخرجة خيرية المنصور

محمد النصيري – اليمن –
الصد.نت
شمعة ثانية …
تلتهب حبرا” وعطرا” على أجنحة سطور كتاب ومحررين … تطير شغفا”..وحبا”.. وتالقا”.. تزدهر انتشارا” وتتجدد عطاءا…عامها الثاني تزخر باكثر من 93 الف متابع.. جلهم خبراء وكتاب.. وسياسيين..متابعين ثقافة”.. وفنا” ..سياسة” وادبا”…
تستمر في تغطيتها ومتابعتها لجميع متطلبات متابعيها ومحبيها.. الصدى.نت
منبرا يعتليه كل من يمتلك قلما” حرا.. وفكرا نقيا”.. وحبا” لوطنا” وانسانا..
كل سنة وجميع اسرة الصدى.نت .. ومتابعيها الاجلاء بخير

امير شفيق حسانين – مصر –
الصدي نت .. عيد ميلاد سعيد لعروس الصحافة العالمية
اليوم عيد وأفراح .. اليوم سعادة لا تنتهي بل تتجدد وتستمر وتزدهر .. اليوم نجاح وفلاح وفخر .. اليوم نطفئ أولي شموع موقع الصدي النت .. تلك المؤسسة الصحفية الكبيرة ، التي وُلِدَتْ وترعرعت في فجر السابع والعشرين من العام الميلادي الماضي عام 2017 م ، كي يُصبح ذلك الموقف الفريد ، منارة وضَاءة يسترشد بنورها كل كاتب مثقف واعي مخلص ومبدع .. هنئياً بذكري ميلاد ” الصدي النت ” .. عاش وبقي أزمان وعقود ليروي حقول الرأي الحر ويرعي مبدعيه وكتَابُهْ .. اليوم فرح وإبتهاج إحتفالاً بعروس الصحافة العالمية ، الذي إستمد عالميته من وجوده بدولة عظمي وهو الولايات المتحده ، ثم إحتضانه لكبار الكتَاب من كل حدب وصوب ، جميعهم يرسلون إليه كتاباتهم المتنوعة في شتي المجالات ، وهو بيت الصحافة المُرحِب بكل موهبة خلاقة ، أما القائمون علي خدمة ورعاية ” الصدي نت ” فهم كرام بأخلاقهم ، ولهم من الشكر الكثير لجهود بذلوهم ولايزالون يستقطعون من أوقاتهم وأنفاسهم لرعاية الموقع الذي صار حكاية العالم ، وأعجوبته .. حكاية صنعت حيرة قاتلة لدي الباحثون عن سر نجاحه الصحفي في وقت قياسي .. إنما الموهبة والإبداع والتميز في موادُه المنشورة هو جزء من سر ذلك النجاح .. بالتوفيق !!

احلام الطاهر المجولي – تونس –
كلّ توق يجمل بمداه ، وكلّ صوت نبض روحه في صداه ، ولذلك كان الصّدى صنو الصّوت وكان التّوق بعضا من سعة المدى ، وكان موقع الصّدى الموقع السّياسيّ الثّقافيّ الفنيّ جامعا للأصوات التي تتوق إلى أن تبلغ بأحلامها مداها …………………موقع الصّدى بوّابة تنفتح على كلّ ألوان الفكر وكلّ صنوف الإبداع ……………………………………….موقع الصّدى مائدة ممتدّة على خطوط طول الأرض و خطوط عرضها يجتمع حولها المبدعون فيتحاورون كأرقى ما يكون الحوار ويفتحون الآفاق لكلّ قارىء باحث عن يقظة الفكر وعمق التّحليل ورقيّ الموقف وجمال الأسلوب ……………………………..موقع الصّدى جسر عابر للقارّات يصل ما تباعد منها بسحر الفكر التّوّاق إلى الجوهر الإنسانيّ المتسامي ………………… …إنّ إنشاءه من قبل الدّكتورة خيريّة المنصور والنّخبة النيّرة المساعدة لها كان فعلا ثقافيّا رياديّا فريدا جمع ما شتّته واقع أوطاننا من عقول مستنيرة وما اغترب من طاقات وما قبر من مواهب في خضمّ الضّياع السّياسيّ والثّقافيّ والاجتماعيّ وما كان يغالب طوفان الاغتراب من هويّة أضناها يتمها ………………………..موقع الصّدى أنشأ هويّة ثقافيّة لكلّ مؤمن بأنّ” على هذه الأرض ما يستحقّ الحياة” مهما انحرفت خطوط الواقع ومهما تشوّهت الخرائط فالممكن خريطة البديل الذي يرسم حدوده الفكر والحبّ والجمال ……………….. وإذ يحتفل الصّدى اليوم بعيد ميلاد الثّاني فإنّني أعبّر عن سعادتي الكبيرة لأنّني قد حظيت بفرصة الانضمام إلى كتّابه وكلّي فخر بأنّه مكّنني من التّواصل مع نخبة تعتزّ بها الثّقافة في كلّ الأقطار العربيّة ، ولعلّي لا أعدو الحقيقة إذا قلت بأنّ عيد الصّدى هو عيد الثّقافة العربيّة كلّها ……………………………………….ولذلك فستردّد الآفاق معي أجمل الأماني بعيد سعيد وكلّها عرفان بفضل يظلّ يتردّد صداه في المدى …………………………………………….كلّ عام والصّدى بخير ….كلّ عام و دكتورتنا العزيزة خيريّة المنصور بخير ….كلّ عام و الفريق المساعد لها بخير ….كلّ عام وكتّاب الصّدى وقرّاؤه بخير .

حسن العاصي – الدنمرك –
بمناسبة عيد ميلاد “الصدى نت” الثاني
في خضم هذا التواتر والزخم الإعلامي العربي بكافة أشكاله، وفي ضوء الحاجة الملحة لصحيفة عربية نوعية تصدر في المهجر، وتكون معنية بقضايا الوطن العربي دون أن تغفل عن ما يحدث في العالم الواسع حولنا، ظهرت صحيفة “الصدى نت”. ولدت كبيرة ناضجة، ومن حيث وصل الأخرين بدأت. شكلت الصدى في فترة قياسية منبراً للثقافة والفكر والأدب والعلوم، للسياسة والاجتماع، لكل ما يهم المتابع العربي.
ها قد مر عامان من الإبداع والتألق في العمل الصحفي الرصين والثري. عامان استطاعت الصدى نت خلالهما أن تغرس جذراً متيناً في الحركة الصحفية، وأن تتميز في الشكل والمحتوى.
صحيفة الصدى نت في عيدها الثاني، كل عام وأنت أكثر ازدهاراً.
كل عام وقرّاء الصحيفة بخير وسلامة.
كل عام وجميع الكتّاب أكثر عطاءًا وتألقاً.
كل عام ومن كان خلف هذا الإنجاز “الدكتورة خيرية المنصور” أكثر رونقاً.

عواد الشقاقي – النمسا –
بمناسبة مرور الذكرى الثانية لانطلاقة موقع الصدى نت العالمي الى الفضاء الانساني للعمل على خلق وتعزيز ثقافة وآداب انسانية متطورة ومواكبة لثقافة وآداب العالم المتقدم وهو يسير بهذا الاتجاه بخطى حثيثة ومكللة بالنجاحات المتتابعة وبتميز تام من خلال حضوره الفخم بهذه الكوكبة الفذة من خيرة الكتاب والادباء والشعراء العرب، اتقدم لهذا الموقع المهم بأزكى التهاني والتبريكات ولكادره المتميز ممثلا بشخص الفنانة الدكتورة خيرية المنصور متمنيا لهم دوام العطاء ومزيد التميز والتقدم والازدهار خدمة للكلمة الحرة الحاملة لرسالتها الانسانية المهمة في وقت لايزال المشهد الثقافي العربي فيه يعيش حالة الانزواء والانتظار والترقب للحظة التي سينطلق منها حتما الى مايصبو اليه وبوثبات نوعية في مسيرته الانسانية

اشرف دوس – مصر –
وجهت الصدى نت رسالة شكر لجمهورها ومحبيها لحرصهم على تهنئتها بعيد مولدها الثاني
عبر حسابها على كافة مواقع التواصل الاجتماعي ومحبتهم التي فاقت كل الحدود من خلال تلك المشاعر الجارفة والصادقة من خلال محبيها وكتابها عبر العالم العربي
وقالت : “شكرًا لكل من حرص على اقتطاع جزء من وقته الثمين وقال لي كل سنة وأنت طيبة في عيد ميلادي
وشكرًا على كل الفيديوهات والصور الجميلة اللي عملتموها لي عشان تفرحوني ربنا يخليكم ليا.
وتابعت: “وكل سنة وانتم طيبين ويا رب تبق سنة سعيدة كلها رضا ونجاح وحب وتسامح وسلام وستر وسعادة لكم جميعا

زينب دنبوس – العراق –
الى من علمتنا ان نكسر طود القيود بحرية التعبير وأن الوجود في جوهره حرية والحرية تمثلت بالصدى نت كل عام والصدى نت ملاذا تتعانق فيه حروفنا من اجل الفكر الحر كل ميلاد والصدى نت تنير العالم بضوء ارائها الحرة وكما تقول اليزابيث ما يدير العالم ليس الفكر او الخيال ما يديره الرأي وحرية التعبير دمت لنا شمسا ساطعة تبدد الافكار المظلمة وتمنحنا السعادة من خلال طرح ارائنا بحرية لتخفف جزء من معاناتنا كل عام والصدى نت بتألق

فردوس النجار – سوريا –
الف مبااااااارك(للصدى نِت) عيده الثاني
ولكل القائمين عليه ولكل مديريه.. أعاده الله عليكم بكل خير يارب
هذا الموقع الرائع.. الذي يضيء على الكتّاب والأدباء.. وعلى أعمالهم الإبداعية
محاولا تعميم الفائدةالمرجوة من كل الموضوعات الثقافية المختارة بعناية
تحياتي واحترامي للجميع

عدوية الهلالي – العراق –
في عيد ميلاده الثاني ..أزهو فرحا باستمراري في الكتابة في موقع الصدى الالكتروني لأنه أثبت حضوره وتميزه ولأنه يضم باقة من الأسماء اللامعة في مجالات الادب والاعلام والفن ومختلف المجالات الأخرى ..يعكس الصدى بعد عامين من ولادته نضجا في التجربة ودأبا في الابتكار والتجديد وفسح المجال للكتاب من مختلف بقاع العالم ليبثوا أفكارهم وابداعاتهم الفكرية وهو دليل كبير على النجاح والتميز ..نتمنى لموقعنا الراقي الاستمرار والتقدم ولمديرته السيدة المبدعة خيرية المنصور المزيد من النجاح والتوفيق وتهنئة من القلب لها ولكل زملاء الكلمة في الصدى …

عصمت شاهين الدوسكي – العراق –
للصدى ، صدى واسع في الفكر والجمال والابداع ، جهد راقي في ظل الكلمة والطموح والتألق نحو الأفضل على مرور الأيام ، ميلاد ثاني في ظل التجديد والتغيير والفكر الراقي ، لها القدرة في الوصول لمساحات أدبية واجتماعية وسياسية وجمالية مختلفة ، تواكب التطور في كل المجالات مما يمدها بطاقة الاستمرار والابداع ، هنيئا لكل الجهود التي تعمل لأستمرارها ، وكل عام وانتم بالف خير …

سهاد البندر – العراق –
لموقع الصدى نت … بيتنا الجميل في ذكرى تأسيسه .. الف تهنئة وامنية من القلب بالمزيد من التقدم والازدهار … والى الاستاذة الغالية خيرية المنصور لرعايتها نتاجاتنا الادبية وكتاباتنا … نرجو لها من القلب المزيد من الاشراق والتألق

محمد شنب – اليمن –
مجلة صدى نت صدى الحرف
…………….؛
في عيد ميلادها الثاني الجميل ها هي تتحفنا بحروف ووجوه تحاور العقل البشري؛ ليتقدم ثقافيا وفكريا في الأدب والفن والسياسة تحت فضاء شائك بالحروب، ويبقى شعار الحب والسلام..
نريد أن توسع في السماح للمشاركين في نشر أفكارهم التي ترسخ التعايش بين بني الإنسان بعيدا عن التطرف ونشر ثقافة العنصرية.. نريد حوارات منطقية في كل المجالات المختلفة: في الدين والسياسة والفن والأدب.
ونتمنى لها التوفيق والرقي والتطور في موادها التي تقدمها من خلال الكتاب والمفكرين الذين نستنير بهم في الظلام القابع داخل العقول والقلوب فهم الترسانة الحقيقية للنهضة العلمية والفكرية.

ستار سامي بغدادي – السويد –
أقف اليوم امام البيت فخوراً .. اتطلع لصفاء زجاج شبابيك ساكنيه ، نقوش أبوابه الغائرة في التاريخ ، أعمدة المرمر المرتفعة بفخر نحو السماء ..
لا يشغلني الوقت من تفسير رسوم اللوحات التي زينت جدرانه ، ولا فك رموز الخطوط العربية من عليها …
انا ، امام بيت الصدى في عيدها الثاني (مئتا سنة من النجاح ) وتحية بسعة المحبة لمن حفروا بأقلامهم اساس بيتها ..!

د. ابو الحسن الضاري – العراق –
سيدتي
الدكتورة خيرية منصور
اسرة موقع الصدى نت
لا شك ان الصدى كان لها صدٱ في نفوسنا وهي بلا شك قد استجلبت وحثت أفكارنا باتجاه المتابعة والكتابة…
كما أن اللفتة الكريمة منكم في تكريم أعضاء الموقع كان لها تأثير كبير في نفوسهم كما ازعم واضعف الإيمان وحتى لا أتكلم باسم الآخرين أحبتي فقد كان لها صدا عميقا في نفسي…
وفقكم الله…
وأدام التواصل بيننا بكل حب ومودة

ليندة كامل – الجزائر –
هذا الصرح الأدبي الراقي الذي هو بمثابة الرئة الثانية لنا حين يتنفس القلم بكل حرية ، هذا الموقع الذي فتح أبوابه أمام كل الطاقات الأدبية دون اقصاء أو تهميش للأراء نحن نفخر به وقائدته المتميزة بحنكتها في ادارته في مصدر للالهام وتشجيعا للأقلام فألف شكر لصدى نت ولكل المجهودات المبدولة لرفع تحدى حرية الرأي

د. صالح الصحن – العراق –
عام ثان يمر والصدى نت في الق عال لا محال .. سلاما كبيرا لموقع الفن والفكر والجمال .. الذي تتمتع به الثقافة والآداب والفنون بفضاء من حرير .. حيث الراي المستقل والمنجز الاكثر تعبيرا وتاثيرا .. نبارك لهذا الموقع وهو بحجم مؤسسة قطعت شوطا غنيا من المعرفة والتنوير ومد جسور التسامح والانسانية بأعلى الركائز لبناء مستويات التحضر والعيش بالف الف سلام وسلام .

قصي المليح – تونس-
الصَّدَى أَخْيَارُهُ تَتْرَى
أجمل به يوما صافحنا فيه د. خيريّة المنصور، وأكرم به طودا شامخا أنخنا بشعابه فكنّا الصّوتَ أصداه فأحْيَانا كلمةً تعْبُر بنا إلينا وتعبُر في المدى.
الصّدى كتابُك تطالعه مِفَنّةٌ خَيِّرةٌ ترصد في عبارته إشارتها البعيدة واستعارتها المخبوءة وبلاغتها المكينة فإذا هو خَلْق من فنّ ينشئه نشأة أخرى.
الصّدى كتابك شاعت حروفه كضوء، وزهت كلماته كربيع ورفلت جمله كبُرْد قشيب.
الصّدى صوتك انتهى إلى غايته من قلب سامعه وعقله فارتدّ إليك وجيبا خافقا أو فكرا مُستدرِكا أو نظرا مستأنَفا.
الصّدى عالَمك المسطَّحُ تقاربت جهاته السّتّ وانجابت حجُبُه فأنت الآن وهنا تعيش اللّحظة مداها الأبعدَ، وتحمل الفكرةَ عيونا من رؤى، وألوانا من حياة.
الصّدى صُحبتَك السّامقين من أهل الفكر والأدب تمتح من فيض نهاهم وتستضيء بوهج قلوبهم ونور عقولهم.
الصّدى شوقك وحُلُمك يعتادك فهو عيدك وأنت به – وقد أَرْنَاك-أغنى، وأنت فيه أسنى.
الصّدى مجاز إليكَ وقد امتلأتَ.
يا عيدَ ميلاده الثّاني، يا حلمَه الأكبر ومرادَه الأعظم.
يا عيدَ ميلاده الثّاني، يا أخيارَه تترى.

علاء فاروق – مصر –
أهنيء منصتنا الدائمة التألق بأطروحتها وكتابها وأفكارها التطويرية والتنويرية .. والتي تعد بمثابة أداة تغيير في عالم تعج فيه الكتابات الغير مكتملة والتحريضية والتافهة.. كانت “الدصى نت” منبرا منيرا هادفا لطرح كل ما هو جديد وجريء ونافع.. كتبنا فيها عن السياسة والحب والتناظر والعلاقات الانسانية.. تبنت كلماتنا وغن اختلفت أفكارنا لكنها تظل بيتنا الثقافي ومنصتنا الغراء التي ندين لها بكل فضل.. وعقبال سنوات كثيرات في تألق وتطور ورقي

شذى فرج – العراق
الصدى نت من المواقع المهمة على السوشل ميديا والذي يلاقي اعجابا بالملايين من كل فكر ونهج ،فهو ساحة يتبارى فيها المثقفون لابداء ارائهم وابداعاتهم عبر هذا الموقع المهم ،
الصدى نت الاختيار الافضل من بين المواقع وقد يكون في عامه الثاني ولكنه وليد بفطنة وذكاء وتأني في اختيار الافضل للقارىء اينما يكون
الحرية والديمقراطية شعار الصدى نت
يبتعد عن كل ماهو محبط من الافكار ولا يشجع على الافكار السودواية السياسية او الارهابية والمتطرفة
الصدى نت
كل عام والعاملين فيه بالف خير
من عطاء الى اخر ومن جمال الى اجمل للكلمة والموقف
الصدارة عنوان الصدى نت بين كل المواقع

غيث التميمي – لندن –
استطاعت الصدى نت في هذه المدة القصيرة ان تكسب ثقة كبار الكتاب والمثقفين العرب والعراقيين، وتكون منبرهم الأبرز للتواصل مع قرآئهم.
تحية للصدى نت في عيدها الثاني متمنيا لها مزيد من التميز والنجاح.

د . خمائل شاكر الجنابي – العراق –
كل عام واسرة موقع صدى نت بالف خير متمنين المزيد من التالق والتمييز لهذه النافذة الثقافية التي ترفدنا من كل مناهل المعرفة شيء ثقافيا جميل سواء كان سياسيا او اقتصاديا او فنيا او أدبيا او اي مجال اخر يسمو بالفكر الانساني .. فكل التوفيق لهم والتالق لموقع صدى نت… ?

جوتيار تمر – العراق
فجر جديد لحرية الفكر والكلمة انبلج بولادة الصدى، فكان بحق ايقونة متكاملة استطاع ان يستوعب بوعي هذا الكم الهائل من الكتاب والادباء بكل الاثنيات والاطياف والاجناس وفق معطيات قلما تتوفر في مواقع اخرى ، وتعبيراً منا بالوفاء للموقع نقدم له اجمل التبريكات بعيد ميلاده الثاني متمنين له كل التوفيق والنجاح والابداع الدائم.. وكل عام والصدى والعاملين عليه بالف الف خير ومحبة وسلام وامان وابداع.
تحية من الاعماق للصدى نت في عيدها الثاني.
كانت انطلاقتها مثيرة ولازالت تحتفظ بذلك البريق الذي اضاف للصحافة الالكترونية والرقمية الكثير.
هذه الشبكة تجعلك تحلق يوميا بفضاءات المعرفة وتشدك اليها بفعل افكار كتابها وأقلامهم التي تصور الواقع وتشدك لتجاذب اطراف الحديث نحو نقد علمي متزن.
فعلا كانت الصدى متميزة بكل شيء. اتمنى لها ولكادرها الرائع وعلى رأسه الدكتورة القديرة خيرية المنصور كل التوفيق.

امينة بركات – المغرب –
مساء الخير لطاقم الصدى ؛اغتنم فرصة اطفاء الشمعة التانية من حياة موقع استطاع ان يلم حوله من خيرة الكتاب الذين يحملون هم القارئ والمتتبع للمحيط العربي ؛موقع نجح في اسقطاب صحفيين وكتاب من العديد من الدول العربية ،وعليه اتقدم بمتمنياتي له بالمزيد من النجاح والتوفيق في مساره .

عبد الحق الناصري – العراق –
جميلة وسريعة هي الأوقات التي قضيناها على الصدى نت فعلا قد اصبح لصوتنا صدى
يمر علينا العام الثاني لصحيفتنا الصدى لتثبت لنا صحيفة الصدى انها المنبر الحيادي الوحيد في العالم العربي يمر عام بعد عام لتثبت لنا الصدى انها منبر لمن لا منبر له فكل عام وصحيفتنا الجميلة بخير وليكن لصوتك صدى

اسامة عبد الكريم ختلان – اميركا –
تمنياتي لهيئة التحرير موقع الالكتروني ” الصدى ” بعيد ميلاده الثاني بالاستمرار والابداع لخدمة الثقافة التنويرية والتواصل الى نتيجة تحرر الانسان من الوهم الذي يحول بينه وبين المعرفة..وكل سنة وأنتم بخير

ايناس محمد – العراق –
كل عام وانتم بالف خير .. الصدى نت تعتبر ملاذا امنا ومساحة صدق وغضب وحزن وفرح وحرية لافكار مختلفة وجريئة ومعبرة كل عام والصدى نت وكادرها الراقي المميز وخاصة الدكتورة الراقية الاستاذة المخرجة خيرية المنصور وكل العاملين فيها بالف خير ومن تقدم الى تقدم اكبر.. واهنئ نفسي وكل زملائي الكتاب بهذه المناسبة الجميلة التي جمعتنا في هذا الملتقى الثقافي الجميل ..

محمد رجب – مصر –
كل المحبة والتقدير للصدى نت صرح الكلمة المتميزة، والذى يضم كوكبة من الكتاب المتألقين، وطاقم عمل دؤوب حريص على ارسال رسالة عظيمة.. مع أجمل التهانى بالعام الثانى، مع تمنياتى بدوام النجاح والتفوق.

1 تعليقك

  1. مبروك اسرة الصدى العام الثاني، من النجاح والتالق والكفاح والاستمرار. كل عام والاسرة الصغيرة التي كبرت معنا بخير.

اترك رد