حَاربْ

 
elsadaharebi
لوحة للفنان عبد الرزاق عكاشة

لَسْتَ دُونْ كيِشوتْ
لِتُقاتل طَواحِينَ الشؔرِ
أَعْزلا فِي مُفْتَرًقِ النِهايات
وَما أَنْتَ بِجَلْجامشْ
لِتُحْبِطَ تآمُرَ ألآلهة
بِلا صَاحبٍ أَوْ رَفِيقْ
لَكِنَكَ أَقْدرْ
رَغْمَ وِحدَتِكَ وَخذلانِكَ
إمضي في طَرٍيقكَ
صَوْبَ الشمسِ وَالافقِ
أُتْرُك الحَجرَ يَرْميِكَ
دعْ الصَبؔارَ يُدْمِيك
لاَ تأبَه لنَصْلِ خَناجِرِهمْ
ولاَ لوابلِ رَصاصِهمْ
وَكنتَ وحدك و ماَزِلْت
وَحْدَك أيها القِڍۑس
فَحاربْ ألآن
بِشُموخِ الْسِنْديانْ
بِصًلابةِ الصؔخْرِ
بِصَخَبِ البَحْرِ
بِهالةِ النورِ
و لَهبِ النارِ
حَاربْ منْ أجْلِ زهوِ الفُصولِ
منْ اجلِ إِحْتِفَالِ الحَسَاسِينِ وَالْبَلابِل
منْ اجلِ رَقْصِ الْزَنْبَقِ و السَنابِلْ
منْ اجلِ ضَحَكاتِ الاطفالِ
وَفَرحِ المَجانين و المتسولين
المارةِ و الباعة المُتجولين
منْ اجلِ أنْ تتوَهجَ شمسُ الوطَنْ
وَ ينْعَتقَ مِنْ سطوةِ المُرتَزقةِ والجلاؔدِين
حَاربْ
حَاربْ
و لا نراجع إلي إنْتِصارْ

لا تعليقات

اترك رد