ديسيرتو


 

ديسيرتو : القاتل الكاوبوي الحاقد والمكسيكي النازح الهارب والكلب الشرس الهائج : مطاردة لاهثة في صحراء لاهبة !
تتلخص قصة هذا الشريط الغريبة بملاحقة قاتل قناص لمجموعة من المكسكيين البائسين عابري الحدود، ومن ثم قتلهم بلا رحمة واحدا تلو الاخر بمساعدة كلب “ألماني” ضخم شرس من نوع “شيبارد”، وبدا القاتل المارق (الذي يتصرف من تلقاء نفسه) وكلبه الجامح وكأنه يستمتع بالمطاردة والقتل، وقد استند القناص لمهارته القتالية العسكرية، مدفوعا بحس “وطني-عنصري” مزيف…يحدث بعد أن تتعطل شاحنة المكسيكيين المتهالكة في الصحراء الحدودية،

واضطرارهم لاكمال الطريق مشيا عبر الحدود، يحدث أن يرصدهم هذا الوغد الشرير “سام” (الممثل جيفري دين مورغان) ثم ينجح بقنصهم بلا رحمة واحدا تلو الآخر، مستفيدا من كلبه الشرس المطيع في تعقبهم، حيث لا يتبقى في النهاية سوى الميكانيكي الشهم “موسيس” (الممثل جيل جارسيا بيرنال) مع فتاة مصابة تنزف لينجحا معا في عبور الحدود والوصول للطريق العام…ونحن كمشاهدين لا نستدل أبدا على اسباب اجرامه “الغير مبرر” سوى بتفوهه لبعض الجمل الغريبة مثل “مرحبا في بلد الحرية” و “هذا موطني”، وبدا مشوشا ومريضا نفسيا، يستخدم “وطنيته” المزيفة كغطاء لتنفيذ رغباته الاجرامية السادية الدفينة!

النص السينمائي متماسك وتصاعدي ولا يترك لنا فسحة للتأمل، سوى بأوقات الليل والحوارات المختصرة الدالة، لنطلع بايجاز على مجمل مشاكل النازحين وأسباب هروبهم اللاشرعي من بلادهم، فالميكانيكي البطل الشهم المسالم سيذهب للالتقاء بزوجته وطفله بعد ان تركهما مجبرا، والفتاة البريئة ستذهب حسب رغبة والديها لتحسين ظروف حياتها (وقد استأجرا لها مرافقا وغدا ولكنه قتل بضراوة من قبل الكلب)، ويشكو لنا القاتل سام بأنه مهدد من قبل هؤلاء الأغراب.

الفيلم مرهق وشيق ولاهث ولا يترك للمتفرج فرصة لالتقاط أنفاسه خلال ال96 دقيقة، حيث الشخصيات جميعها في حالة رعب وهروب عبر صحراء قاحلة لا ترحم، مليئة بالأفاعي السامة والتضاريس الوعرة، أما التصوير فهومذهل واستثنائي، ويشعر المشاهد وكأنه متورط شخصيا بهذه المطاردة المرعبة، وتبدو بعض اللقطات وكأنها صورت بكاميرا محمولة متحركة، كما تبدو بعض المشاهد الاخرى سيريالية وغريبة كمشهد التفاف الأفاعي حول الفتاة، ومشهد قتل الكلب واحتراقه بطلقة “انذار حمراء”، وكما بمشهد انقلاب “سيارة البيكآب” والملاحقة الأخيرة بين القاتل المنهك والميكانيكي المرعوب.

يتضمن هذا الشريط الغريب مجازا سياسيا خفيا ومعبرا، ويتطرق لبؤس ومعاناة النازحين عبر الحدود، كما أن المخرج الشاب “جوناس كوارون” (ابن الفونسو كوارون صاحب تحفة ” جرافيتي”) قد استعرض هنا مهاراته التشويقية الفائقة بأقل تكاليف الانتاج الممكنة، ونجح بتقديم لقطات “كلاسيكية” ابداعية ذات دلالة مشهدية راقية، مثل مشهد تشتيت الكلب الجامح وصديقه القناص بواسطة “أصداء صوت اللعبة الألكترونية” في صمت الصحراء المريع…كما لعبت الصحراء بدورها المكاني وسحرها الجغرافي وظيفة جوهرية تمثلت بالحرارة اللاهبة والدروب الوعرة والمسالك والتضاريس القاحلة، فكانت مسرحا لهذه المطاردات القاتلة، ووضعت “تعاطفنا الانساني” على المحك، فبدت ذات دلالة مجازية وذكرتنا بالوضع البائس والمصير المأساوي لآلاف النازحين واللاجئين وعابري الحدود والهاربين من جحيم الفقر والمجاعات والحروب وويلات الصراعات المسلحة.

لا أدري كيف تمكن المخرج والمصور والطاقم الفني من ترويض الكلب الشرس بهذه الصورة المدهشة، بحيث تشعر وكأنه يمثل دوره بفطنة وذكاء، وقد استغل صاحبه ” المجرم السادي” مهاراته الفائقة بالشم والركض والملاحقة والعض والقتل، ليساعده بالقضاء على معظم المتسللين، كما ساعدته بندقية القنص بصيدهم واحدا تلو الاخر…واقترح مستقبلا ان يشارك الفنيون العرب ان استطاعوا بمثل هذه الأفلام حتى يتمكنوا من فهم التقنيات السينمائية والتصويرية التي تسمح بانجاز مثل هذه الأفلام المتقنة بتفاصيلها الواقعية المدهشة في

“المطاردة والأكشن”، حيث تعاني السينما العربية اجمالا من نقص الكفاءآت الفنية القادرة على انجاز مشاهد مقنعة في التضاريس الطبيعية وفي أجواء مناخية صعبة وقاسية، وربما يصلح هذا الشريط مع تحفة “العائد” (ذا ريفينانت بتمثيل ليوناردو دي كابريو) لأن يدرسا في معاهد السينما العربية، فقد اصبحت السينما فنا شاملا لا يعتمد فقط على التكرار والنمطية والتقمص والثرثرة والحركات العصبية المصطنعة! وأخيرا فربما يمثل هذا الشريط “دعاية معاكسة” مجازية لتوجهات الرئيس الأمريكي “ترامب” الكاره للنازحين واللاجئين والمتسللين عبر الحدود، والذي يدعو لبناء جدار عازل كبير على الحدود الأمريكية-المكسيكية”.

(Desierto (2015) R | 1h 34min | Drama, Thriller | 14 October 2016 USA)

1:07 | Trailer 20 VIDEOS | 12 IMAGES

A group of people trying to cross the border from Mexico into the United States encounter a man who has taken border patrol duties into his own racist hands.

Director: Jonás Cuarón

Writers: Jonás Cuarón, Mateo Garcia

 

لا تعليقات

اترك رد