حشرحات ناي أصم


 

في خلايا و طن أعزل
يرقد جثمان الكلام المُبين
لم يبق شيء يُذكِّرُ بصوت البلابل
لُغة الإشارات تومئُ بالسكوتِ خارج الجُدران .
و خلف مَصاريع المَكان
أصابعُ الريح تَدوسُ على ثقوب ناي أصم؛
كأنما الأغنياتُ تفسَخَّت بِصخبها أعشاشُ العصافير
و الليل مجرد حَشرجاتٍ تجثم في صَدر دَرِن.

لا جدوى من رؤياك السعيدة.
و الأحلام التي أضحكتك يوما
لم تعد تحفظك عن ظهر قلب،
ماتزال تُساومُك على فِكر
يَزرعُ طَحالبَ الأماني سفاحا
في خلايا وطن تُهدْهِده ذخيرة العواصف
أقنعةٌ تَحزُّ الأنفاسَ بمنشار اللغط
تَرسمُ خرائطَ الغد
بريش يمامٍ يُبحر في سفين إدغار (Edgar Poe) المتهالكة.
في معبد الكلام يتخمر سُباتٌ فَضفاض
مرغما يحتسي جرعات الوجع بماء عكر.
حين تسقط ساعة اللفظ من فَكَّيْ الحقيقةِ
حروف اللغو تتوسد جسدا حنطه الطين
يستدرجها صمت أرعن
لتهوى
كشجرة تعرت بخريف عُضال
هكذا في كهف أفلاطون
ترثي الصمود الذي
لا يَقدر لكن يُقدر عليه.

شارك
المقال السابقدورينا تحت مجهر العالم
المقال التالىما يجب أن تعرفه عن البتكوين
الشاعرة نعيمة قادري من الرباط/ المغرب.. كتبت عدة قصائد تحكي عن هموم الوطن العربي. نشرت لي في مواقع ألكترونية وجرائد ورقية. حاصلة على ماجستير في التاريخ تخصص :تاريخ المغرب. ماجستير في السياحة الثقافية والتنمية البشرية....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد