محاور التصنيف والتحوير


 
اللوحة للفنان جورج براك
اللوحة للفنان جورج براك

قد تكون رؤية الاشكال سهلة ولكن صناعة الاشياء تكون صعبة في نفس الوقت من هذا المحور ممكن ان تنطلق الى محاور اخرى ومتعددة لكي تكون صورة واضحة صحيحة وصحية في نفس الوقت وفي نفس الشيء . في السابق كان الفنان يعتمد على مدرسة معينة او على مدارس معينة لكي يخرج في سياق وفي اشياء جميلة تصنع لوحة فنية ذات مواصفات وذات اخراج مبدع في نفس الوقت وفي ازدواجية الحال عندما تدخل الى معارض متعددة تلاحظ هناك تعددا في الشكل والأسلوب ، وفي رؤية الحالات التي تأخذ على عاتقها محورها وشكلها في نفس الوقت ونفس الاتجاه.

الفنان اليوم بدأ يعتمد على محاور وعلى اشكال مختلفة لكي يكون شكلا معينا قد يكون لمدرسة معينة او رؤية معينة في نفس الوقت . اذن رؤية الاشكال من الممكن ان تكون ذات رؤية معتمة او مفتوحة في وقت واحد وفي اذان واحد لكي تغطي الفن والفنان والمتلقي الفن الحق الصحيح في رؤية الاشكال وفي بلورة الشكل المناسب للعملية التشكيلية وللمحور الفني الصحيح.

ان الانطلاقات هنا وهناك متعددة ومتداخلة فيما بينها لكي تولد ولكي تكون حالة من حالات الابداع في الشكل وفي المضمون ، ولكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هو هل المضمون شكل واحد للفنان ؟ الشكل هنا وهناك يخرج من مضمون الفكرة المراد انشاؤها والمراد استقطاعها في الوقت نفسه من هذا المنطلق كان هناك لون من الوان وشكل من اشكال الامر الذي يخرج نموذجا وشكلا واحدا.

لقد كان في السابق بلورة العملية الفنية في شكل واحد وفي نموذج واحد يعطي اللون والتركيب في الية وفي حالة من حالات لكي تكون شكلا صحيحا ونموذجا واحدا في محورية الانفعال في هذا السياق وفي هذا النموذج في الوقت نفسه.

لقد دخلت العملية الفنية محاور عديدة وأشكال عديدة ولها استقطابات مختلفة قد تكون في صلب الموضوع او في نموذج الموضوع نفسه. ولقد كان وما زال الفن والثقافة الفنية بعيدة كل البعد عن حالات الابداع وعن حالات الانخراط في نفس الوقت لكي يعطي اشكالا ونماذج محورية صحيحة وأيضا متساوقة في اوقات وفي اشكال اخوية.

لا تعليقات

اترك رد