أنت كالوطن

 

شـَرَعـْتَ تـُضيءُ لي رِئتِي
وَتـَرحـلُ فـِيَّ سَـكـْرَانا

فـَتـَمْهـَـرُ كـُـلَّ أوردتـِــــي
كـَأنَّ الـلـيـلَ ما كــــانا

وتـَثـْوِي فيْ رؤى روحـي
غــزيـْرَ الـوجـدِ رَيَّـانـا

تـَصـيـرُ الــدربُ أنــهاراً
وَأَشـــرعـة ً وألـحــانـا

وَأصـعـَـدُ فـيـكَ كـَوْكـَـبَة ً
تـُعـَطـِّرُ فيْ سـَـجـَايـانـا

ألـَسْتَ صـَبابـَة ً لـلـقـلبِ
تـَرقـصُ آنَ مـَلـقـانـا؟!

وبـَدراً مـَريـَمـِيَّ الوَجْهِ
يـَـشـْـفـَعُ فيْ خـَطايـانـا؟!

لِــمَ الأيــامُ تـَـسْـبـِـقـُنـا؟
وَتـَعـْبـَثُ فيْ قـَضايانا؟!

ألـَسـْتَ تـَمِيمَتِي الفيروزَ
أعشـَقــُها.. وَتـَـرْعَـانا؟!

لـَدَيـْكَ مَـبَاهِـجُ الدنـيـا
إذا وافـَـيـْـتَ دُنــيـــانـا

تـَلـِجُّ عـذوبة ُ الأعنابِ
نـَـزفــا فـي مـَـرَايــانــا!

لا تعليقات

اترك رد