قتال بلا دموع

 

اجرت شركة “روستيخ” الروسية للتقنيات الحديثة اختبارات في نهاية اكتوبر الماضي لبدلتها “راتنيك” أو “جندي” القتالية الجديدة القادرة على حماية صاحبها من الرصاص والانفجارات و الالغام , هذه الفكرة طرحت اواخر عام 2005 و تم تصميم هذه البدلة في يناير 2008 و قد مرت بعدة تجارب فاشلة حتي استطاعت اخيرا شركة ” روستيخ ” تصنيع هذه البدلة و بنجاح ظهر اثناء التجارب الاخيرة , و هي الان تعمل علي تطويرها لتصبح قادرة علي الطيران و تزويدها باسلحة خاصة لتنفيذ مهامها . و ستكون جاهزة كما خطط لها للانضمام الي القوات الروسية في 2020.

لكن الكثير منا لا يعلم ان الولايات المتحدة الامريكية حاولت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية صنع هذه البدلة وكل محاولاتها بات بالفشل

بالتأكيد أغلبنا شاهد هذا الفيلم الهوليودي في السينما الامريكية IRON MAN

الذي يمثل صنع بدلة خارقة تطير لمسافات ومسلحة بأسلحة دمار…!!! لكن ما لا يعلمه الكثير أن هذه البدلة فكرة ألمانية وأول من إبتكرها الالمان فخلال الحرب العالمية الثانية كان الألمان قد قفزوا للمستقبل وقاموا بتصنيع سلاح طيران فردي أطلقوا عليه اسم

وتعني بالعربية عاصفة السماء Himmelstürmer بالألمانية

ان هذا السلاح مبدئي ولم يكن يطير الى ارتفاعات هائلة وتم تصميمه لغرض جعل الجنود النازيين قادرين على القفز فوق دفاعات العدو ، كحقول الألغام والأسلاك الشائكة و الخنادق وكذلك الأنهار ، أو أي عقبة والقيام بعمليات تخريب واغتيال …خاصة انها كانت لا تصدر صخب أو صوت عالي وهي تستهلك كمية ضئيلة جدا من الوقود وقد استطاع هذا السلاح تسجيل رقم قياسي وهو 180 قدم ولكن لسوء الحظ كجميع الأسلحة الفائقة الأخرى لم يتسنى لهذا السلاح الخدمة في الجيش الألماني لأنه رأى النور في نهاية الحرب .

استطاعت الولايات المتحدة بعد سقوط الرايخ ان تستولي على خرائط وتصميم هذا السلاح و تبنت شركة

Bell Aerosystems

تطويره و تصنيعه إلا أنها فشلت لتعقيداته الكبيرة و أقلعت عنه تماما… لكن الفكرة بقيت في مخيلة مخرجي أفلام هوليود دون تجسيدها في الواقع .

الا ان الروس و بعدة عدة محاولات فاشلة ايضا استمرت عدة سنوات , استطاعوا فعل ذلك و لكن كانت المعضلة الرئيسية التي تقابلهم ان مرتدي هذه البدلة لا يستطيع السير او القفز فوق الالغام وتعرض الجندى الذي يرتديها لاطلاق النار مما يهدد هذا الجندي و العملية المكلف بها الي الخطر . الا ان استطاعت شركة روستيخ بتصميم هذه البدلة و اصبحت جاهزة للدخول ضمن القدرات العسكرية الروسية في المستقبل القريب

لا تعليقات

اترك رد