حكمة السنين وتجارب الأيام

 

الحكمة ضالة المؤمن حيثما حل وارتحل فهي عصارة الأيام وخلاصة السنين نتعلمها في الماضي لنرى صداها صداحا في المستقبل.

يحكى أن رجلا شابا تعب من الأيام وصار مهموما لا يعرف النوم إلى عينيه مرقدا بسبب ضلال الأحباب والأصحاب فصار يمشي كل مساء على طريق قريته يتأمل الوجود يفكر ويفكر شارد الذهن تائه البصر والبصيرة . وفي يوم من الأيام كاد يصطدم بعجوز أبيض الشعر يحمل في يده اليمنى عصا منحوتة بشكل جميل قويم يضرب الأرض بها أن افتحي. اعتذر الشاب من العجوز بأدب شديد . لكن العجوز لاحظ أمارات الحزن على وجه الشاب فطلب منه أن يقص له حكايته ….وعندما فرغ الشاب من رواية همومه ابتسم العجوز وقال: يا صغيري! حكمة السنين وتجارب الأيام تعلمنا الكثير وهذا بعض ما تعلمته منها :

-لا تخف من عبارة أنا لا أدري:
فإذا كنت لا تعرف الإجابة لا تحاول خداع نفسك والآخرين ، وإذا ارتكبت خطأ ما تقبل اللوم ثم قدّمالاعتذار ، يقول أحد الحكماء: ” عندما تقول الصدق لا تكون مضطرا لتذكر أي شيء”.

-إياك والنميمة :
فإذا جالست أحدهم ولاحظت أنه بدأ بالنميمة اعتذر منه بأدب وأبلغه أنك لا تحب هذه الصفة أبدا في الناس كل الناس . النميمة يا صغيري صفة ذميمة دميمة تلحق الأذى بالمتحدث والمستمع على حد سواء.

-قدّس العمل . ليس هناك عمل أقل من قدرتك أو مستواك :
لا تظن أنك أعلى من القيام بواجب أو عمل وكن مثالا يُحتذى به وخاصة إذا كان العمل من النوع الذي لا يأنف الآخرون عن ممارسته . العمل نوع من العبادة .

-شارك الآخرين إنجازاتك العلمية والعملية قدر المستطاع :
المشاركة اهتمام و إسهام في التنوير و الإنجاز فقد يعم بها الخير على الجميع .

-لا تخجل من طلب المساعدة إن احتجت إليها:
ليس على الأرض من هو عارف وملم بكل شيء . لا تتردد في طلب المساعدة من الآخرين ، فمعظم الناس يسعدهم أن يقدموا يد العون لمن يطلبها. وطلب العون والمساعدة لا يسبب الإحراج لكنه يكسبك صداقات وتحالفات جديدة.

-احتفظ بدخلك لنفسك ولا تتباهى به:
إن التباهي والتفاخر من الرذائل السبع تورث الإنسان الكراهية والغيرة والضغينة . احتفظ بما يخصك لنفسك ولا تجعله مثار نقاش أو جدل .

-إذا كنت لا تستلطف أحدهم لا تظهر ذلك في العلن :
لا تكسر الجسور مع الآخرين . حاول أن تكون دبلوماسيا وأن لا تصطدم مع الآخرين. وفي حال عدماستلطافك أحدهم انسحب بهدوء من دون لفت الانتباه .

-دع الأمور تسير سيرها الطبيعي:
تلعب الأقدار دورا في حياة البشر ، فإذا لم تحصل على ما تريد أو واجهت مصاعب يصعب التغلب عليها ، كن صبورا وتقبل الأمر بصدر رحب ولا تسمح للضغينة أن تستوطن قلبك . الضغينة هي القاتل الأكبر لتقدم الإنسان .

إياك والحسد :
تقول الحكمة القديمة يا صغيري : ” لله در الحسد ما أعدله بدأ بصاحبه فقتله . ”

إياك ومصادقة الأحمق :
لأن الأحمق يا صغيري حين يريد أن ينفعك يضرك .

هي حكمة السنين وتجارب الأيام يا صغيري أعطيك إياها مكتوبة على ورق لأن الكلمات وإن بهت لون حبرها تبقى أفضل من الذاكرة الجيدة

لا تعليقات

اترك رد