إحتراق

 

أحتاج لحظة الإحتراق
أن أطفئ جوع الصدى
وبوح غربتي
ترانيما للجنون
للإشتياق …
لإرتشاف طعم النوى
في عينيك …
أحتاج وأنا في أفلاك نورك
أن أفك شفرة اشتياقي
سفر جسدي
الأول والأخير
صهوة التجلي
في عينيك …
أحتاج وأحتاج ..
أن أرتشف آخر قطرات وعيي
في ذهول المسافات
أتلمس نذرات الدم
على ناظري
وأحمل اغترابي إليك
كونا مذبوحا بالأرق
بالتمني
بحلو المر
بشهد التجلي
أتشرنق بقايا العمر
هوسا للرغبة
يتغزل الإعتراف
وجموح الضوء
في ظلمة الردى
لأحتوي جرحي
و أنزل حضيض الروح
في عينيك
أحتاج وأنا في أفلاك نورك
أن أتشبث آخر النيران
فيك …
لأزيح خوف الإشتهاء
لأشعل ماء الإحتراق
طعما للموت
طعما للحياة
بين يديك …
مذبوح هو الموج
في غيب النوى
في ليل البقاء
في عينيك …
أحتاج وأنا في أفلاك نورك
أن أغفو حلما
وأنا أتأرجح الجنون
بشيء من التشظي
وشيء من نهم الطفولة
وأصرخ بملء النزف
بملء صمتي
تسلق يا هذا ربى الخوف
بين يدي
طلاسما للحب
للبقاء …
ولا تخجل
لا ترحل
لا…
فوضى الأشياء تحاصرني
تصلبني
إبقى
أختصر سحر السخط رضا
في نصل عينيك

لا تعليقات

اترك رد