التغيير – الامل


 

الانتخابات العامة على الابواب لحد الان، رغم مطالبات البعض بتأجيلها، و لحين اقرار التأجيل من عدمه ، فان الحملات الدعائية المبكرة.. فجاة اكتشف ( ممثلو ) الشعب ان هناك من انتخبهم و بدأوا ( ذكورا و اناث ) ، بعضهم نسمعهم او نراهم لاول مرة منذ اربع سنوات او منذ ثمان سنوات، يصرحون عن الفساد و عن النازحين و حقوقهم و عن اعمار المدن و تحسين التربية و التعليم و البيئة و مطالبة الحكومة بامور كثيرة لاجل الشعب . و بين كل هذه الحملات، نقرا خبرا يقول ( العبادي يوقف رواتب النواب بسبب “التحايل” ويلزمهم باسترجاع رواتب سابقة ). و في متن الخبر نقرأ (وقف رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي رواتب اعضاء البرلمان، البالغ عددهم 325 نائبًا، بسبب عدم التزامهم بالتخفيض الذي اقره مجلس الوزراء حول الرواتب، الذي تم تطبيق العمل به مع الوزراء والمديرين العامين والموظفين في مجلس الوزراء والامانة العامة لمجلس الوزراء. وقال مصدر مطلع إن “العبادي اوعز لوزارة المالية بايقاف صرف رواتب ومخصصات البرلمان من نواب ومستشارين ومديرين عامين وموظفين وحتى الحمايات بسبب عدم التزامهم بالتخفيض وتحايلهم على القانون ).
بين الخبر و التصريحات بون شاسع من الحقائق التي من المفترض ان يعيها الناخب، و لكن اللقطات التي تظهر على الشاشات تبعث على اليأس من التغيير، اذ يلتفت الناس حول ( ممثليهم ) الذين تذكروهم فجأة و هناك من يصفق و اخر يرتجل ما يشبه الشعر و ثالث ما يزال يأمل و يتقدم بشكوى او طلب تعيين. نعرف مسبقا ان هؤلاء يحاولون البحث عن فرصة حياة طبيعية، عن فرصة تعيدهم مواطنين.. يتناسون ان هؤلاء بمختلف اتجاهاتهم و اثنياتهم و طوائفهم لم يمنحوهم سوى وعودا كاذبة من خلال كلام منمق احيانا و تصريحات نارية في اخرى و ما يزالون يصرون ان يكونوا بينهم و لكن محاطين بافراد حماياتهم.
التغيير في العراق لن يكون الا من خلال صناديق الاقتراع، و لاجل هذا الهدف الذي يعني حاضر العراق و مستقبله، لابد من الوحدة، تلك الوحدة التي هزمت الارهاب، لابد ان تستمر لتهزم الفساد و تقضي على المحاصصة و تعيد المواطنة.. ربما لن يتحقق التغيير غي هذه الانتخابات الا بنسبة ضئيلة، لكنها الامل

شارك
المقال السابقليس تدخلاً بل تقييم للواقع
المقال التالىيحدث في ايران

نرمين المفتي كاتبة ، مترجمة وصحفية عراقية مرموقة ..عرفناها منذ ان كانت تعمل في” مجلة الف باء” و” جريدة الجمهورية” (البغدادية ) و” جريدة الزوراء ” …..بكالوريوس ترجمة -الجامعة المستنصرية …ودبلوم صحافة من مدرسة الصحافة في بودابست -هنغاريا -المجر سنة 19....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد