الماضي المقدس .. وأوجاع اللحظة


 

المكوث في الذاكرة للبحث عن أغنية قديمة تذكرنا بالحنين لقصص الأمس فنقلب الصور وشريط الذكريات فنسرح فيها طيلة الوقت .. تأخذنا بعيدا لأزمان غائرة فيها مواجع وأفراح وقصص .. نستحضر الأحباب والخصوم والمواقف .. فنلبث في سياحة دائمة في أسفار وتواريخ وأناس بقوا معنا ورحل القسم الآخر منهم .. طالما هناك فسحة للخلوة أو أية مناسبة تتاح لابد من توظيفها للتجوال في الماضي ونسرح معها دون كلل .. استحضار اللحظة الفائتة غدت هي الغبطة التي لا مفر منها والوسيلة الوحيدة لكي تشعر بانك انسان لديك حضور وكيان على حساب اللحظة الزمنية الراهنة التي تعصر القلب وتشعر فيها بان لاوجود لك فيها .. لحظة لا تفصح عن فرح وأمل ودينامية .. لحظة جامدة هامدة لا تنم عن حياة .. الأحداث فيها متسارعة يكتنفها الضجيج والزعيق والأخبار العاجلة والفضائح عنوانها .. الكثير منهم من يأتي ويمضي و يتسيدأو يفقد سيادته على المشهد الحياتي اللحظي لكن كل ذلك لايغدو عبثا حياتيا وتأريخيا لا يستحق أن يعلق في الذاكرة وليس له حيزا ومكانا من اهتماماتنا رغم قسوته علينا .. ولا يمكن أن يحوز على الذاكرة المتقدة بجماليات الماضي وعنفوانه وايقاعه ودويه وصخبه والمهيمن على مقاليد الفكر والوجدان ، لايمكن أن تزحزحه اللحظة المشوهة في هويتها وكنهها .. الماضي واللحظة الآنية في غربة واغتراب .. هكذا نحن نقدس الماضي ونعيش فيه ونبحر معه بكل تناقضاته ومآسيه ومسراته نقبله بديلا عن ارهاصات وأوجاع اللحظة وقسوتها لا أملا أو ترجيا لمنفعة أو مكسبا حياتيا من حاضر معتم قاتم بل لأن الانسان ينشد انسانيته ووجوده وكيانه الضائعين في وسط هذا الفقدان والتشوه الحضاري والثقافي ..

ما الحياة الا سمفونية ذات ايقاع ديناميكي مختلف فيه القرار والجواب متناغمين فيه حلم وامل ومنغصات واحداث فيه نبض يشير الى دفء الحياة وبردها مطرها ويبابها .. خصبها وشحها شجنها وفرحها لا يمكن أن يتقبل الانسان حياة هامدة قرارا بلا جواب .. صخبا دون هدوء وسكينة .. استلابا دون عطاء ليلا بلا نهار .. عتمة بلا شمس .

المقال السابقحين تستحيل الصّحراء أنثى فاتنة : المدينة المهرجان
المقال التالىنحو غدٍ سوداني أفضل
رياض الدليمي - العراق - كاتب واعلامي - ماجستير تربية - دكتوراء فخرية- مدرس - الاصدارات- مجموعة شعرية بعنوان تسلقي عروش الياسمين- مجموعة قصصية بعنوان - غبار العزلة- مجموعة شعرية مشتركة بعنوان - غوايات - مجموعة قصصية مشتركة بعنوان - انطلوجيا القصة- كتاب اقتصادي- رئيس سابق لمجلة الان الثقافية- نائب رئي....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد