المقص

 

تشير أغلب الإستكشافات الآثارية ، والدراسات التأريخية الى إن المقص أُخترع في مصر القديمة حوالي 1500 قبل الميلاد ، أما المقصّات المعروفة ظهرت في بلاد مابين النهرين ، وهو عبارة عن أداة مصنوعة من البرونز إذ كان الهدف منها قص الأشياء النباتية ، ثم أُستخدم بعد ذلك لقص الشعر والقماش ، وقص شعر الحيوانات ، والأغراض الأخرى ، وظلت المقصّات تلك مستخدمة حتى بدايات القرن السادس عشر تقريبا ثم تطورت بعد ذلك لتصنع من الحديد الذي يتم صقله كي يصبح حاداً، وفي القرن التاسع عشر سجل الأمريكي لويس أول براءة إختراع للمقص الحديث سهل الإستخدام ، وللمقص إستخدامات عديدة ، ولكل مادة لها مقصها الخاص بها فمقص الحلاق يختلف من حيث الحجم والشكل عن مقص الخياط ، أو مقص الجراح ، أو مقص الحلاق ، أو مقص جز صوف الأغنام الذي يسمى في لهجتنا العامية (الزّو) ، وكذلك أُدخلت اللدائن البلاستيكية في صناعته ، وأخيرا أٌستخدمت المقصات الكهربائية المتطورة ، والحديثة ، كل ذلك لم يمنع من إستخدام المقص اليدوي الذي لاغنى عنه في حياتنا اليومية.

لا تعليقات

اترك رد