حمورابي


 
(لوحة للفنان مؤيد محسن)

أنا الثور المقدس
الذي لا يكل عن المناطحة
أنا منْ شيّد البلاد
على أعمدة عسكرية

أتعالى، أتعالى على الرعية
مانحاً
الأرض نوراً على نور

أنا حمورابي
تباركت باسمي الأسماء
وعن فعلي أخذ
الفعل فعاله

أنا رباط السماء بالأرض
أنا منزلة السماء على الأرض
ومكانة الأرض في السماء

مني
تقيم الأشياء قيمتها
فتقوم وتقوّم

أنا ملك الملوك
عمّد صفاته بالمجد والعنفوان
أنا الصلوات كلها
انا البذرة الخالدة
في أرض محروثة بالزوال
حيواناتي المنوية المباركة
ترعى نماء
حقول الأرحام المقدسة

انا واضع الشريعة
أنا من يجعل الحق حقاً
والشر شراً
مني
تحل البهجة بعد عصف ظلام
أنا النقي
أحرس طهارة الأرض
والقيم على النقاء
انا من يحفظ صفاء النفس
من كدر وتعكير جسد

أنا الحبيب المحب المحبوب
أنا سر سرور سريرة الحب

انا مشرّع الحياة
مقسم الأرزاق
ومقدر الموت

أنا
منْ طيّب النفوس بالنيات
وزيّن الجسد بالشهوات
وأوحى للمارقين بهوى القتل
ثم أقام الحد

بفضل نعمتي
تضاء قسمات الوجوه
ويتوحد الشعب الصافي الأعراق
أنا منْ وهب
أنا منْ أرضى
منْ أكرم بعد ذلّ
أنا منْ بعث أوروك
ومنّ عليها بالنماء

أنا الذي يتقرب إليه
بالقرابين الطاهرة
كل طاهر وكل نجس

أنا الجبار
تسفك دونه الدماء

أنا من أوجد العزم
وأوحى بالوجد فيه
بجلّ الحياة بالجهاد
اشقى حياة
واسعد ميتاً
مجّدت الحياة بالشقاء

الشقاء
بركتي
والبلاء
منتي

أنا من جعل الأرض مائدة
سخية بالعشب وعيون الماء
أنا في القلب قلب
وللنقاء نقاء
أنا منبع الإلوهية
ومصب الحكمة

أنا المطاع
أنا المذل
أنا المهين
أنا منْ أخضع منْ وما بين النهرين
لجبروته، فسلموا بنبوءته

أنا مذل العصاة
أنا الفخ
أنا الثور المقدس
الذي لا يكل عن المناطحة
أنا منْ شيّد البلاد
على أعمدة عسكرية

المقال السابقلا علاقة لي بما يجري
المقال التالىالبلدان تموت بشكل عام من الانتحار وليس القتل – ج1
بدأ حياته الابداعية ممثلا ومخرجاً في جماعة المسرح الجديد، كتب قصائده الأولى في بيروت، وأصدر أولى مجموعاته الشعرية في دمشق، ثم تولت اصداراته الشعرية في عدد من عواصم ومدن عربية وأجنبية . من شعره: بعيداً عنهم، المختلف، كتاب أسئلة العقل، معاً، غيمة على سفر، حواس خاسرة، أخيراً، اعتزال قلب ، كتاب الرؤيا أ....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد