ترامب والشرق


 

(أولئك الذين يريدون أن يعيشوا دعهم يقاتلون وأولئك الذين لا يريدون القتال في عالم الصراع الأزلي لايستحقون العيش.) ادولف هتلر

بعد ان اعلن ترامب وعلى طريقة هتلر باحتقار العرب باعترافه بان القدس عاصمة الدولة الاسرائيلية . ليستخف بالعرب الذين طالما عقدوا الالاف من القمم وجميعها تنتهي بالاستنكار والتنديد والمطالبة . والحقيقة انهم يعرفون بأن لاحول ولاقوة لهم لانهم يعلمون ضعفهم والخبراء بالخيانات والمؤامرات انهم باعوا فلسطين منذ زمن طويل , وما نرى من جعجعة في الدول ماهو الا سوى اعلام فقط وعلى قول الاخوة المصريون ( يقتلون الميت ويمشوا بجنازته ) . وهذا ما حدث للقدس والدليل, ان ماوصفه الرئيس السابق اوباما والذي شبه سياسة خليفته بالزعيم النازي”أدولف هتلر”، وشدد أوباما أن ساسية زعيم النازية الراحل كانت السبب وراء اشتعال الحرب العالمية الأولى والتي خلفت أكثر من 6 ملايين قتيل في أنحاء أوروبا وحدها، مشيرًا الى أن العالم في طريقة لاندلاع حرب عالمية جديدة بسبب سياسات الإدارة الأمريكية.ومن جانبه أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه لا يقوم بحماية دولة لا تدفع له، حيث قد أدلى ، بأنه يرفض حصول دول من أعضاء حلف الناتوعلى الحماية وهي لا تدفع تكاليف العضوية.وأضاف ترامب انه لاحظ وجود دول لا تدفع لعضوية الحلف،واخص الحديث بدولة لا تدفع عضوية الحلف، وتغازل روسيا، إلا نجد أنفسنا في حرب عالمية ثالثة بسببوجود دولة لا تدفع.ومن المتعارف عليه بأن الولايات المتحدة الأمريكية تغطي أكبر نسبة نفقات لحلف الناتو، ومن خلال هذه الجلسة طالب ترامب باقيأعضاء الحلف بدفع تكاليف حمايتهم لحصولهم على الأمن. ان حكام منطقة الخليج أصبحوا اداة بيد الصهاينة لإنهاء القضية الفلسطينية، وما يؤسف ان القضايا العربية وعلى رأسهم القضية الام اصبح تبيد حكام عملاء لأميركا والكيان الصهيوني وفيم قدمتهم حكام الخليج الذين تحولوا إلى اداة بيدالصهاينة لإنهاء قضية القدس وفلسطين. أن الجامعةالعربية هي الأخرى باتت جامعة متسولة مرتزقة تنفذ اجندات الحكام العملاء، و أنه لا يمكن التعويل علىأي موقف خليجي بهذا الخصوص. ولاشك أن رعونة ترامب وقرارته الفوضوية ستلحق الضرر بأميركا قبل غيرها.وعلينا ادانة قرار الرئيس الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعلينا التحذير من تداعيات هذا القرار على المنطقة. وندعو”الكونغرس الأميركي والعقلاء في الحكومة الأميركية للتراجع عنه(القرار) وعدم فتح الباب لمشاكل ستشعل المنطقة بأكملها”. وقد ادانت كوريا الشمالية، قرار الرئيسالأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ووصفته مجددا بالمختل عقليا. ومن الدول غير العربية التي رفضت القرار كون العرب يعيشون الى اليوم فقط بالشعارات ,هي فرنسا, هولندا كندا,المانيا, تركيا, الصين, بوليفيا,وكما يبدوا ان ترامبيسير على خطى هتلر حيث فتح جبهات عديدة حربيا مع دول العالم حتى انهزم اخيرا , وانتحر مع عشيقته عام 1945 عندما أرسل الجنرال كيتل رسالة قال فيها إن الجيش الألماني فشل في فك الحصار السوفييتي علىبرلين وإن نهاية الحرب العالمية باتت حتمية”، حيثكانت القوات السوفيتية على بعد 500 متر فقط عنمخبأ هتلر.والان حان دور ترامب النازي وعشيقاته وزوجته عارضة الازياء , وليعلم كل العرب انه لايحترمهم ابدا , وتبقى القدس لنا حسب الشعارات ,

لا تعليقات

اترك رد