جرأة على الهوى


 
لوحة للفنان علي رضا سعيد

سأتجرّأ عل نفسي أنا
لأقول تبّا للهوى
تبّا للرّيح و للنّوى
و للعاصفة و الهدير سواء
تبّا لشفق اللّيل
يرشق الفجر داء بلا دواء
و للشّمس تسرق من القمر الرّدى
يا جرأة النّفس أيا قرّة المنى
تجرّئي كما للجرأة أن تصنع السّهام
و تدفع النّبال و الرّماح و الحجارة
في وجه صانع الإمارة
حارق الحقول و المزارع
و الرّاشق بالحجارة السّهارى
و سارق الدّفوف و المراجع
مغتصب الكرى من أعين المضاجع
مذبّح الأعناق في المساجد
يا جرأتي تمرّدي على طول المدى
كي يكتب لهذا الأخضر النّدي
—– القمر ______

لا تعليقات

اترك رد