ازقة العاشقين


 

همتُ بين ازقة العاشقين
أشلاء تراقص بعضها البعض…
تفوح منها رائحة الزنبق
وغبار السنين…
كنا نرتدي المساء الحزين..
حين هربنا ..
وضاعت منا فردة الحذاء…
كانت ضيقة ..
لم تسع لكلينا ..
تعرجت قدمانا ….
صرخت اصابعنا…
واعلنت الانفصال….!
ضيعنا خارطة الطريق
والقنديل ..
وذاك المنديل ..
المعطر بقبلاتك والياسمين..
ذاك الذي كتبنا عليه وعودنا…
وهل كانت هناك وعود بيننا…؟!
كانت .
يوم وعدتني ان لن تتخلى عني
والشهود توابيت خشب
صندل ..
سرعان ما ازهر
حين اقسمت اليمين…

لا تعليقات

اترك رد