منفيون على الهامش


 

كُلُهم ماتوا !
قبلَ أن يحصدوا
ذُلنا
وبقينا
نحنُ الأحياءُ الأمواتْ
المَنفيون
المعلقونَ من سباباتنا
كلٌ ينأى ..!
مازلتُ أنا
الشاعرَ المرمى
على شاطىء دجلة
مازال أبي
معلقاً
على جدار الطينْ
مازالت أمي
تنسجُ الشعر على الابواب !
كي لا نُهاجَم
حتى أختي
مازالت ترسمُ أحلاماً
تتشظى
خلفَ حطام الدبابات
فأصرخ !
جدي !
عجافُ سنينكَ تتوضأ
وسراديبُ الموتى
تشرقُ
بالصيحاتِ وبالموتْ
ونحنُ على هامِكَ
نهجو الظلْ
ونوقد أصابعنا عبثاً
جدي
ما عاد يسعنا
هذا البيت
فنحن
نُعيد سلالة أبليسْ ..

لا تعليقات

اترك رد