الفوطة

 

… هي قطعة قماش سوداء اللون على الأغلب. تعتبر من أنواع غطاء الراأس ، أو الحجاب عند النساء العراقيات ، فهي تغطي رأس المرأة نازلة الى صدرها . تصنع الفوطة عادة من الحرير ، ولها الوان عديدة منها اللون الأزرق ، والأحمر ، والأصفر ، والابيض ، إضافة الى اللون الأسود الأكثر إنتشاراّ في مدن العراق ، أما بقية الألوان الأخرى تجدها خاصة عند سكان القرى في شمال العراق ( إقليم كردستان) كما، وتعرف أنواع الفوط حسب المادة الاولية المستخدمة في صناعتها فيعرف مثلا النوع الشعبي منها ويسمى ب (الفسطينات) التي تتميز بشفافيتها ، وأكثر من إستخدم هذه الفوطة نساء الكاظم (ع) (الكضماويات) ، وفي مدينة (الحلّة ) تسمى الفوطة ب (الشال) أو( الشيلة) كما، وتسمى في ريف ديالى ب (المعبتة) ، وفي بغداد تسمى ب (المكنعة) أما في محافظة ميسان (العمارة)، فتسمى الفوطة ب ( زبد الصواني) ، وتكون على شكل عمامة تلف فوق الفوطة .إن ارتداء الفوطة عند المرأه العراقية لم يكن وليد قرون قريبة ، وانما عرف ذلك منذ عهود بعيدة فقد كشفت التنقيبات الآثارية على منحوتات ، وصور لنساء سومريات يضعن على رؤسهن ما يشبه الفوطة ، كانت النساء تهتم كثيراً بإرتداء الفوطة الثمينة خاصة في الأعياد ، والمناسبات لأن الفوطة جزء مهم من زينة المرأة آنذاك ، إن أجود أنواع الفوط هو مايسمى بالفوطة (البريسمية ) المصنوعة من خيوط الحرير غالية الثمن , وهناك بعض النساء من تضع الكلاب المصنوع من الذهب لتزيين الفوطة، وجعلها أكثر جمالاً وهيبة .
إنحسر إستخدام الفوطة بعد دخول الموديلات الحديثة للحجابات النسائية ، ولكن لم ينتهي إستخدامها نهائياً إذ لازالت موجودة الى يومنا هذا، وخاصة عند النساء الريفيات لتبقى زياً تراثياً يذكرنا بإمهاتنا ،وجداتنا رحمهن الله.

لا تعليقات

اترك رد