لعبة الموت

 

قيل الكثير عن لعبة الحوت الأزرق فقد إنتشرت بسرعة رهيبة في أنحاء العالم كونها لعبة مجانية ،ورغم حجب قوقل لها الا انها ماتزال منتشرة ،هذه اللعبة التي خصت المراهقين لما تتميز به هذه الفيئة العمرية من حب الاكتشاف و بناء الشخيصة ” اي نوع من الشخصية ستكون” .كما انها مرحلة تمتاز بالتحدي لاثباث الذات وكسب الثقة بنفسه أكثر ” المراهق” من مميزات هذه اللعبة أنها اعتمدت على الهرم النفسي للشخصية في ظاهرها تجعل المتنافس يخوض تجربة التحدي ( الخوف و التحلي بالشجاعة) فجاءت مراحلها سهلة في البداية مما يدفع باللاعب الى الاستمرار ثم تبدأ بمراحل تهديم النفس من خلال سماع اللاعب موسيقى حزينة ،والتفرج على أفلام الرعب ،يعني كل ما يخلق الاكتئاب الذي غالبا يؤدي الى انتحار المريض إن لم يتم العلاج ،وقد تمكنت هذه اللعبة من السيطرة على لاعبيها باستعمالها أسلوب التهديد في أن تهدد. أحد اقرباء الضحية فيلعب هو دور المسؤول عن حماية القريب كي لا يتأدى فيأتي الطلب الأخير في أن ينتحر كنتيجة لفوزه منذ بدأ هذه اللعب مات في روسيا وحدها 130 شخص وعندنا في الجزائر 5 اشخاص وقد اكتشف حالتين في مراحل متقدمة منها .

من ينتبه لابنه أو ابنته يلاحظ تغيىرا في سلوكه حيث يسوده الصمت و قد نكشف عن اجسادهم قد نجد نقوشا طلبت منهم القيام بها يمكننا كأولياء انقاذ ابنائنا من خطر هذه اللعبة باجراء حوار مدته نصف ساعة يشعر فيها الابن بالطمأنينة فيعترف بذلك وممن تخطى مراحل حرجة في اللعبة .يحتاج الى اخصائي نفسي لاخراجه من هذه الحالة ” حالة الاكتئاب” ابعاد ابنائنا تدرجيا من عالم النت بأخدهم في نزهة لكن الشيئ الذي فقدناه كأسر عربية صلة التواصل بين الاسر حين كنا نجتمع لنثرثر معا ونضحك معا لكن التكنولوجيا سرطان تغلعل في جسد اسرنا ، كما أنني لا اظن أن لعبة كهذه يختص فيها عالم نفساني فحسب اظن أن الامر تعدى حدود علم النفس الى علم الاجرام والجريمة المنظمة والمتهم غير معروف وهذا يفتح شهية المرضى الساديين الذين يعيثون في الارض فسادا فهي غير بعيدة تماما عن الارهاب الذي صدع رؤوس الملاين وقد مات تحت رايته الابرياء من كل انحاء العالم نحن بتنا مهددين من كل النواحي النفسية والجغرافية نحن بتنا في عالم يسوده الظلم والطغيان والقتل بات أمرا عادية لكل المنظمات التي تعلق نياشين الانسانية في راياتها

المقال السابقعلماء السلطان
المقال التالىالخبير فيصل الياسري
ليندة كامل.. كاتبة وشاعرة جزائربة التخصص الجامعي علم النفس التربوي .. التخصص الأدبي أديبة وشاعرة .. تنشر في العديد من المواقع الالكترونية والدوريات والجرائد منها جريدة الشعب اليومية وجريدة المساء وصوت الأحرار .. عضو اتحاد كتاب الجزائر فرع ولاية ميلة.. عضو رابطة شعراء العرب .. عضو رابطة الأدباء العرب....
المزيد عن الكاتب

لا تعليقات

اترك رد